دراسات

عاشوراء دروس وعِبر.. الدرس الرابع: لماذا اختار الحسين الكوفة منطلقاً لثورته؟


عباس الكتبي

عُرف أهل العراق بالغدر والتذبذب والاضطراب في سلوكهم،كما ذكرنا ذلك في الدرس السابق،إذاً لماذا اختار الإمام الحسين عليه السلام الهجرة الى الكوفة؟

هناك كثير من الصحابة الذين عرفوا برجاحة الرأي والعقل،اعترضوا على الامام الحسين عليه السلام بخروجه الى العراق، كعبدالله بن العباس،وجابر بن عبدالله الانصاري،وعبدالله بن حعفر بن ابي طالب،وأخيه محمد بن الحنفية، وغيرهم،فكانوا مشفقين وناصحين له، لكنهم لم يستطيعوا ان يثنوه عن عزيمته بالخروج.

كان الامام الحسين عليه السلام، يجيب كل واحد منهم بجواب مختلف، ويشكرهم على النصيحة،ويردهم بالقول الحسن،نظرة الصحابة كانت بعدم الخروج،نظرة صحيحة ولكنها آنية ،بخلاف نظرة الحسين التي كانت بعيدة المدى،فالحسين عليه السلام، كان يعلم بسلوكيات اهل الكوفة،من الغدر والجشع والطمع والتذبذب وما الى ذلك.

أشار بعض من الصحابه على الامام الحسين عليه السلام ان يبدأ بثورته من الحجاز،وبعض قال من مصر، وهناك من قال له اذهب الى اليمن فأن لك فيها شيعة، وآخرون قالوا له اذهب الى البصرة، أو بلاد فارس،لكنه عليه السلام أعرض عن ذلك كله وأصرّ على القدوم الى العراق.. فلماذا العراق؟

من الأسباب المهمة في إعراضه عن كل المدن التي ذكرت له، هو انه لم  يرد عليه أي كتاب من أهالي أو زعماء تلك المدن، ولو كانوا فعلاً شيعة له لجاءته الكتب منهم بالمولاة والنصرة والبيعة له،بخلاف أهل الكوفة التي وردت إليه منهم آلآف الكتب والرسائل تطلب منه القدوم عليهم.

يقول بعض المؤرخين:إن العراق في ذلك العصر كان قلب الدولة الاسلامية، وموطن المال والرجال،وقد أنشئت فيه الكوفة حامية الجيوش الاسلامية،وقد لعبت دوراً خطيراً في حركة الفتح الاسلامي،فقد شاركت في فتح رامهز، والسوس،وتستر،ونهاوند،وكان عمر بن الخطاب يستنجد بها،فقد كتب الى واليه سعد بن أبي وقاص:ان ابعث الى الاهواز بعثاً كثيفاً مع النعمان بن مقرن.

يذكر صاحب كتاب"تاريخ الامم والملوك" ،ان عمر كان يثني على الكوفة ويقول: جزى الله أهل الكوفة خيراً يكفّون حوزتهم، ويمّدون أهل الأمصار.

يذكر أيضاً صاحب"مختصر كتاب البلدان": ان العراق كان قاعدة حربية،فأنه اشتهر منذ القدم بثرائه،فهو قلب الارض،وخزانة المُلك الأعظم،وما قد خص الله جل وعلا به أهل الكوفة من عمل الوشي والخز،وغير ذلك من حاصلات أنواع الفواكه والتمور.

يقول مؤلف"فتوح البلدان":كان الأمويون قد أتخذوا العراق مورداً مهماً لبيت المال في دمشق.

الكوفة،كانت مركز القوة في العالم الاسلامي،يقول الشيخ القرشي-رحمه الله: ان الكوفة كانت البلد الوحيد في الاقطار الاسلامية،التي تفقه قيم الأحداث ومغزى التيارات السياسية، فقد ساد فيها الوعي الاجتماعي الى حد كبير،وقد كان الكوفيون يفرضون آراءهم على حكامهم، وإذا لم يحققوا رغباتهم سلوا في وجوههم السيوف وثاروا عليهم.

الدليل على هذا الكلام،ان الكوفة كانت منطلقاً للثورات عبر التاريخ، بدءاً من ثورة مالك الأشتر ضد الخليفة الثالث،مروراً بثورات العلويين والشيعة  في العصر الاموي والعباسي،فالكوفة كانت موطن المال والرجال والقوة، وهي المتقدمة على سائر البلدان في مجال السياسة والاقتصاد والاجتماع، لذلك تهافت عليها جميع الثائرين، بالاضافة الى انها كانت مركز التشيع، والمعارضة ضد الحكم الاموي والعباسي.

يقول عبد المتعال الصعيدي في مجلة الغري،العدد 11 السنة التاسعة:(لم يخطئ الامام الحسين عليه السلام، حينما أزمع على الهجرة الى العراق، لأنه المركز الصالح لقيام حكم عام يجمع أمر المسلمين،ولهذا أختاره من قبله،وقد حققت الأيام للعراق هذا الحكم فقامت به الدولة العباسية التي حكمت المسلمين نحو خمسمائة سنة).

الاسباب التي ذكرناها، من اهمية الموقع الاستيراتيجي للكوفة، وقوة المال والرجال فيها، ومركز الشيعة، والمعارضة للحكم الأموي،هي التي حفّزت الامام الحسين عليه السلام الى الهجرة نحوها،بالاضافة الى المطالبة من أهلها بالقدوم، كما ان هذه الاسباب،جعلت من أمير المؤمنين الامام علي عليه ان ينقل الخلافة والحكم فيها.

يقول الامام علي عليه السلام:(( الكوفة كنز الأيمان،وجمجمة الاسلام، وسيف الله ورمحه يضعه حيث يشاء، وأيم الله، ليُنصرنّ الله بأهلها في مشارق الأرض ومغاربها،كما انتصر بالحجاز))،وهنا يشير الامام عليه السلام ،الى دولة العدل الألهي بقيادة الامام الحجة-عجل الله فرجه الشريف- حيث ان الكوفة سوف تكون عاصمة العالم ومقر حكمه.

العراق،قلب الوطن العربي،والعمق الأستراتيجي للشرق للأوسط، وأستقراره من عدمه له تأثيره على المنطقة برمتها، فحين نقول ان الحشد الشعبي والقوات الأمنية العراقية،يقاتلون نيابة عن العالم،فنحن صادقون بقولنا، لما للعراق من أهمية كبرى،لذا يجب على دول العالم والجوار بالذات،ان تساند العراق في حربه ضد الأرهاب، وتخرحه من محنته، فأن في أستقرار العراق يعم الأمن والسلامفي المنطقة.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.24
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك