دراسات

العلاقات العراقية السعودية الى أين؟!

1132 2019-04-17

علي عبد سلمان

 

السعودية تخشى العراق على المدى الوجودي الستراتيجي فإنَّ السعودية لا تخشى انبعاث دولة كخشيتها من انبعاث العراق، فالعراق هو المنافس والمعادل الستراتيجي الذي ينافس السعودية بالصميم أكثر من أية دولة شرق أوسطية. وأتصور، أنَّ السياسة السعودية أدركت منذ البدء أن منافسها الإقليمي هو العراق تحديداً وليس إيران التي يمكن للسعودية عزلها قومياً ومذهبياً، أو مصر التي يمكن للسعودية احتواؤها اقتصادياً واختراقها مذهبياً، أو تركيا التي يمكن للسعودية عزلها قومياً وتاريخياً،.. العراق بنظر السعودية هو المشكلة والخطر الستراتيجي بسبب تركيبته القومية الدينية المذهبية التي ترى فيها السعودية نقيضاً لشرعيتها الوهابية التي تحكم باسمها، ولموارده الطبيعية واحتياطه النفطي الهائل الذي ينافس السعودية اقتصادياً، ولكتلته الحضارية والثقافية النوعية، ولموقعه الستراتيجي الرابط بين العالمين العربي-الإسلامي الأوروبي، لذا فمؤسس المملكة العربية السعودية لم يحذر أبناءه من خطر دولة كما العراق، لذا أوصى بحرب العراق.

المسار العام للعلاقات السعودية العراقية لا يمكن وصف العلاقات العراقية السعودية بأقل من كونها حذرة متوترة وعدائية منذ نشوء الدولتين الحديثتين في بدايات القرن المنصرم وحتى هذا اليوم،.. لقد افتتحت العلاقات بالغارات التي كانت تشنها المليشيات الوهابية على العراق والتي كانت جزءا من توسيع نفوذ المملكة السعودية على حساب الأراضي العراقية.. استمر ذلك حتى معاهدة 1922 التي تمت بوساطة بريطانية والتي وضعت حداً للغارات السعودية على العراق، والتي وافق عليها العراق رغم إجحافها البيّن. مع استقرار بنية الدولتين دخل الصراع مرحلة جديدة، إذ وجد العراق نفسه في خضم الصراع بين العائلتين الحاكمتين السعودية والهاشمية اللتين تتنازعان الزعامة على شبه الجزيرة العربية وبلاد الشام والعراق (يجب ألا ننسى هنا دعوة ولي العهد العراقي عبد الإله في الخمسينات من القرن المنصرم التي دعا فيها الى شكل ملكي للقومية العربية كحل لتمزق الأمة العربية.. في إشارة واضحة منه الى بسط نفوذ العائلة الملكية الهاشمية على حساب نفوذ العائلة السعودية التي تمتلك حساسية كبرى تجاه القول بشرعية العائلة الهاشمية بعرش العرب). استمر الحذر والتوجس يسودان العلاقات العراقية السعودية حتى دخول العراق العهد الجمهوري 1958، ولم تشهد العلاقات تطوراً ملحوظاً إلا في سبعينيات القرن الماضي من خلال ترسيم حدود المنطقة المحايدة بين السعودية والعراق وتقاسم ايراداتها النفطية والتي جاءت لصالح السعودية مرةً أخرى. مع انتصار الثورة في ايران 1979 تحركت السعودية اقليميا باتجاهين: الأول تأسيس مجلس التعاون الخليجي 1981 لتحصين الساحة الخليجية تجاه النفوذ الإيراني، والثاني، دفع العراق لخوض الحرب مع إيران،.. وبذلك استطاعت السعودية كسب ثلاث نقاط إقليمياً: احتواء الخليج تحت مظلتها الستراتيجية، إلهاء وإضعاف العراق كقوة ستراتيجية، ومحاصرة واحتواء التأثيرات الإيرانية إقليمياً. والملاحظ –عراقياً هنا – أن السعودية في الوقت الذي كانت تساند نظام صدام حسين في حربه ضد إيران بشكل مطلق إلاّ أنها لم تسمح له بالانضمام الى مجلس التعاون الخليجي، وهي قراءة ستراتيجية لمستقبل العراق الذي يجب ألا يكون منافساً ستراتيجيا للسعودية إقليمياً تحت أي ظرف كان. مع سقوط الدكتاتورية في 2003، قرأت السعودية وصول الشيعة للحكم في العراق على أنه إخلال ستراتيجي للتوازن في المنطقة، وأنه اختراق لطبيعة النظام السياسي العربي الذي تشكّل السعودية ثقله الأكبر، وأنه يوسع من دائرة النفوذ الشيعي إقليمياً، ورسمت سياستها على هذا الأساس، وظلت الحجة السعودية بطائفية النظام الجديد ثابتة لم تتزحزح في نظرتها وسياستها للتحول السياسي في العراق، ولم تبادر لمساعدته في إعادة إنتاج نفسه، ولم تقدم على خطوات ايجابية حقيقية تجاه العراق حتى في مساندته في المحافل العربية والدولية أو حتى في إسقاط ديونها امتثالاً للدورة (126) لوزراء الخارجية العرب في القاهرة، الذي نص في بند العراق على فقرة خاصة بديونه، وهي: (التأكيد على سرعة قيام الدول الاعضاء بإلغاء ديونها المترتبة على العراق تنفيذا للفقرة (15) من قرار قمة الخرطوم رقم (340) بتاريخ 29 / 3 / 2006).

السعودية رهينة العقد التاريخية قامت السعودية الحديثة – وبرعاية انكليزية – على المزاوجة بين عائلة آل سعود والمذهب الوهابي، واشتغلت على العامل الديني المذهبي كركن أساس في تركيبة المملكة وبقائها وسياساتها، وعلى هذا الأساس أنفقت السعودية مليارات الدولارات لتدعيم نفوذها الديني/ المذهبي كزعيمة للعالم الإسلامي. إن المذهب والنفط أهم عاملين لا يقبلان التنافس سعودياً، فهما في طليعة ركائز الحكم والنفوذ، من هنا ساهمت السعودية بإضعاف أغلب مراكز الثقل الديني في العالم السني (الأزهر مثلاً) لحساب المذهب الوهابي واستثمرت النفط كأداة لتسويق المذهب، والمذهب كأداة لتسويق النفوذ والهيمنة الستراتيجية. وقد نشرت مجلة (ميدل ايست مونيتر-MidEast Monitor ( عدد يونيو – يوليو 2007 دراسة أكاديمية موثقة ومهمة للسفير الأميركي السابق لدى كوستريكا (كورتين وينزر). يورد (وينزر) على لسان (اليكسي اليكسيف) أثناء جلسة الاستماع أمام لجنة العدل التابعة لمجلس الشيوخ في 26 يونيو 2003 بأن «السعودية أنفقت 87 بليون دولار خلال العقدين الماضيين لنشر الوهابية في العالم»، وأنه يعتقد أن مستوى التمويل قد ارتفع في العامين الماضيين نظرا لارتفاع أسعار النفط . ويجري (وينزر) مقارنة بين هذا المستوى من الإنفاق بما أنفقه الحزب الشيوعي السوفيتي لنشر أيديولوجيته في العالم بين 1921 و1991 حيث لم يتجاوز الـ 7 بليون دولار. عراقياً، فالسعودية ترى في التركيبة المذهبية/ العربية الشيعية السنية تهديداً لشرعيتها المذهبية، فمذاهب التشيع والشافعية والحنفية هي السائدة عراقياً على حساب المذهب الحنبلي الذي تعتمده المدرسة الوهابية السعودية، وهو أمر يضر بوضعها الداخلي وزعامتها الدينية، وتخشى من تأثيراته على البنية الداخلية للسعودية كشعب متنوع مذهبياً، وترى فيه ايضاً منافساً على مستوى مساحة زعامتها للعرب والمسلمين،.. لذا فأحد أوجه المواجهة السعودية مع التحول السياسي في العراق 2003 تمثّل بإسقاط شرعيته من خلال توظيف الإختلاف المذهبي الشيعي السني من جهة ومن جهة أخرى محاولة مد نفوذ المدرسة الوهابية لإحتواء التنوع السني المذهبي، لضمان التفرد بالزعامة الدينية عربياً دونما منازع. نفطياً، فالعراق معادل نفطي للسعودية، إذ يبلغ احتياط النفط العراقي حوالي 10.7 % من إجمالي الاحتياطي العالمي، الإحتياطي المؤكد نحو 112 مليار برميل، ونسبة 80 % من نفط العراق ما تزال غير مؤكدة، ويقدر الاحتياطي غير المؤكد بحدود 360 مليار برميل (أربعة أضعاف الاحتياطي النفطي الأميركي). ويمتاز النفط العراقي بوجود جميع حقوله في اليابسة، لذلك فتكاليف إنتاجه تعد الأقل في العالم إذ تتراوح بين 0.95 و1.9 دولار للبرميل الواحد، مقارنة بكلفة إنتاج البرميل في بحر الشمال التي تصل إلى عشرة دولارات. وفي العراق جميع أنواع النفط من خفيف ومتوسط وثقيل، إضافة الى خبرات وكوادر نفطية مشهود لها عالمياً. بروز العراق كقوة نفطية سواء على مستوى الإنتاج أم الصناعات النفطية سيزعزع الهيمنة والنفوذ السعودي على المستويات كافة، على المستوى الداخلي كون الإقتصاد السعودي اقتصاد ريعي، وعلى المستوى الإقليمي كون الزعامة السياسية تقوم على النفوذ المالي المتأتي من إيرادت النفط، وعلى المستوى الدولي من خلال تضرر مكانتها كزعيمة نفطية كبرى قادرة على فرض رؤيتها في العديد من الملفات الدولية. على مستوى الثقل الحضاري، فللعراق ثقل حضاري نوعي يرشحه للعب دور ستراتيجي لا يمكن للسعودية منافسته بحال، فعمقه التاريخي الضارب بالقدم، وإرثه الحضاري، ومخزونه الإبداعي الفني والثقافي، وموقعه الجغرافي، وموارده الطبيعية… كلها عوامل قوة تفتقدها السعودية في ميزان الثقل الحضاري الستراتيجي إقليمياً ودولياً. إن ثلاثي: التركيبة العرقية / المذهبية والنفط والثقل الحضاري محددات السياسة السعودية تجاه العراق بغض النظر عن طبيعة الدولة ونوع الحكم في العراق، إنها محددات تنافس على الوجود والنفوذ والتأثير الستراتيجي التي تقبل المرونة هنا وهناك ولكنها لا تقبل التنازل بالمجمل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 75.19
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك