دراسات

الامة وجبهة المقاومة (6) الأخير


  ‎رياض البغدادي ||

 

طبيعي جدا أن حالة التلاقي الحي، بين الجماهير وقادتها، حالة مفتقدة في حياة امتنا الاسلامية المعاصرة، باستثناء العلاقات الروحية الابوية الصادقة للامة بمراجع الدين، وهناك نماذج معينة لم يكن لقاؤها مع الجماهير من مواقف الايمان الكامل بها، فأن القاعدة التي سادت حياة الامة الاسلامية هي الافتراق عن قادتها، إما خوفا منهم، او شعورا بانها لا ينبغي أن تتصل بهم، او لأي اعتبار من الاعتبارات ذات الصلة باهتزاز الشخصية الاسلامية التي ورثتها الأجيال الحالية من العهد الاموي وصولا الى عهد الخلافة العثمانية، وكذلك اهتزاز القيم في هذه المرحلة تلك القيم الاجتماعية التي كانت سائدة ايام النبي (ص واله) بين الحاكم والأمة. لنعود الى فكرة الانتقال بالامة الى المرحلة الحاسمة ( حين تتحول كل جماهير الامة الى مجاهدين ) .. اننا يجب أن ننتبه الى بعض الجوانب التي اذا اسيء فهمها سوف لا تؤدي الغرض المطلوب، ماذا يعني ان يكون كل المواطنين مجاهدين، هل يعني ذلك، او هل يجوز أن يفهم من بعض المجاهدين انه لا حاجة لهم بعد الان الى العمل في صفوف الامة واقناعها بتأييد العمل الجهادي او الانضمام اليه، هل معنی هذا أن الولاء للدين الحنيف لا يمر بمفردة الجهاد بالنفس والجود بها وترخيص الدم في سوح القتال ؟   هذا الافتراض او التساؤل الذي يمكن أن نطرحه ازاء ما قد يتعرف من خلاله بعض المجاهدين، اما التساؤل الآخر الذي لا يقل أهمية عنه، فهو هل ستحاول قوی وفئات سياسية أخرى، معادية او حليفة، استغلال هذا الشعار وتکییفه، وتوجيهه لصالح كف بعض جماهير الامة، وابعادها عن جبهة المقاومة ؟ وبالتالي محاولة كبح توجهها تحت ذرائع آن قادة جبهة المقاومة يقولون أن الامة كلها مجاهدة ؟ ..  وفي الحالتين كلتيهما نقول ان الجوهر الذي يؤكد عليه اهل البيت (ع)، سواء في أحاديثهم او في سلوکهم، هو الجوهر الحقيقي الذي يجب ان تكون عليه علاقة جبهة المقاومة وقادتها بالامة، الجوهر الحقيقي للانتقال بالامة من حالة الافتراق والتناحر بين حاضرها وقيمها ومبادئها، الى حالة التطابق بين واقعها وبين تلك القيم وتلك المبادىء، وعلى هذا الأساس وحده يمكننا ان نقول ان احاديث أهل البيت هي دعوة لنا، كمجاهدين في جبهة المقاومة، إلى العمل المكثف والواسع في صفوف الامة لتحشيد طاقاتها وعدم الكف عن ذلك بدعوى أن الامة كلها مجاهدة . اننا ازاء حالة دقيقة، وهي نقل الامة الى مستوى حياة المجاهد الذي نذر نفسه وماله للاسلام، كذلك السعي الى وضع جبهة المقاومة في خضم حياة الامة، لكي تتمثلها بشكل دقيق، وتستوعبها بصورتها الحية، وهذا كله لا يتم من خلال العمل المنظم على الطريقة الحزبية التي تحول حالة الجهاد العامة في الامة، الى تكتلات من المجاهدين يتيهون في خضم مصالح احزابهم، فيتحول الجزء الاهم من طاقاتهم وجهادهم – جهادا - في سبيل بقاء وتقوية وجودهم الحزبي .  ان تحقيق هدف نقل الامة الى حالة الجهاد، سيتعكر كثيرا عندما تتكرر الاخطاء، وتفتقد المقاومة قدرتها على نقد نفسها، ومتابعة سلوكيات افرادها .. كيف يمكن وضع الامة امام مسؤولياتها في الوقت الذي تفشل فيه المقاومة في تحمل تلك المسؤوليات ولو على مستوى سلوكيات افرادها المجاهدين ؟! حينما تصل العلاقة بين الأمة وجبهة المقاومة الى هذا المستوى الرائع، فهذا يعني أن نمطا جديدا للعمل قد شق طريقه، عمليا ، وبصورة حيوية وملموسة في حياة الأمة، مهما بدا في هذه المرحلة ان رقعة هذا العمل لم تتسع لتشمل كل الارض الاسلامية، أن ذلك يعني بالدرجة الأولى .. أن ذلك ايذان بالانتقال إلى مستوى نوعي جديد من العلاقة .. مستوى لا يصنف الناس الى مراتب متفاوتة في الولاء، مستوى لا يبتكر طبقية يفرضها على بعض المجاهدين، على اساس سنوات التحاقهم بجبهة المقاومة والجهاد، ولكن لا يغفل في الوقت نفسه الاخلاص والمبدئية التي تظهر على سلوكيات المجاهدين، ولا يغفل الارتباط الروحي والالتزام الديني والاخلاقي لهم.  وفي كل الحالات .. نحن ازاء حالة جديدة ومتميزة في حياة الامة، نسعى الى بعثها من جديد – حالة - هي بالحقيقة دعوة كل المصلحين الذين يسعون الى تحرير الانسان من قيود السلوكيات الارضية، والانتقال به الى سلوكيات الروح، التي ترتفع به الى الصورة المثالية للمؤمن الحقيقي – المؤمن – الذي اراده أهل البيت واشتاق له وناداه كثيرا الامام علي (ع) في خطبه المنقولة في نهج البلاغة ...  أنتهى ما أردت قوله في هذه الدراسة عن علاقة الامة بجبهة المقاومة والحمد لله اولا وآخرا وهو ارحم الراحمين
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.63
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.76
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك