دراسات

فكّر ثم قدَّر  


الشيخ خيرالدين الهادي الشبكي ||

 

واحدة من أفضل نعمِ الله تعالى على الانسان هو العقل, وقيل هو من أفضل خلق الله تعالى على المشهور, فبه يُعبد الله تعالى, ويتفاضل الانسان عن غيره, وينماز العاقل بحسن تفكيره  وقدرته على اختيار المناسب لكل وضع وظرف ومرحلة, ومن فقد عقله أو كان بحكم فاقد العقل فالموت خير له من الحياة؛ لأنه سيكون عالة على المجتمع ووبالٌ على غيره, فلولا العقل لما كان التفكير ولولا التفكير لما كان التدبير, وكل عملٍ دون تفكير يكون مرشحاً للفوضى والولوج في غير المحبوب؛ بل مع عدم التفكر فان السقوط هو السبيل المنتظر.

والذي يهمنا في هذه المرحلة أن نتبيَّن من آثار العقل الجمعي الذي تسبب في تزيف الكثير من الحقائق وخدعت الناس, فكان المصير إلى مستنقع الجهل والهاوية والأمر لن يتوقف عند حدٍ معين طالما هناك من ينتظر أن يُملى عليه دونما أن يكون حراً في اختياراته وتوجهاته, والمسألة عند البعض أصبح من الطبيعي أن يسير أعمى البصر والبصيرة ويكتفي بما يراه عن طريق عيون الآخرين, فيقودونه إلى ما يشتهون وكأنه ناقة أو شاة يسير ضمن قطيع وليس له رأي في مسيرته ووجهته, والتجارب تتحدث عن أناس فقدوا كل شيء بسبب تعطيلهم لنعمة التفكُّر بالعقل حتى أصبحوا أدوات الآخرين, ومن الامثلة على هؤلاء اتباع نابليون بعد أن أمرهم بالسقوط دونما أن يفكر واحداً منهم بإمكانية خطأ نابليون في قراره, فكأنهم نعاجٌ يتساقطون من الجبل واحداً تلوَ الآخر ليس لشيء فقط لأنهم تصوروا أن النعجة التي أسقطت نفسها من سفح الجبل نجت من الموت فتوافدوا على السقوط جميعا.

ومما نأسفُ عليه أن الكثير من أبناءنا ومن المجتمع يُقاد بطريقة العقل الجمعي وتأثيره فيتوجه إلى تحقيق مآرب المتربصين بعد أن جعلوا منه جهازاً مشحوناً يسير بحسب توجهات الشاحن لهم, وهذه من اعتى الغزوات الاستعمارية التي تحارب الدول الاسلامية والمؤمنين على وجه أخص, فنسمع بين الحين والآخر ثورات وانتفاضات وحركات ظاهرها أبناء الوطن وقياداتها الحقيقية أصابع الكيبورد وصفحات التواصل ومواقع الاخبار التي تكون في الغالب مسيَّرة ومأجورة لتفعيل الازمات واسقاط الحالة الاسلامية في عيون وقلوب أبنائها, وفي نهاية الامر يموت أبناء الوطن الشجعان, وينتفع الجبناء وتنجح اهداف العملاء في الوصول إلى غاياتهم الدنيئة بعد أن جعلوا من أكتاف المفجوعين سُلما للصعود.

ومن المناسب أن ندرك أن هناك اشارات مطمئنة وثابتة توحي بالكشف عن الحقائق والوجوه, وعلى الجميع العمل على وفق مبدأ التكامل في نشر الوعي والثقافة المتحررة من قيود الباطل والزيف, وأن نجعل لأنفسنا ثوابت للرجوع إلى الحق بعد ان نتغافل أحيانا أو نتجاهل بسبب الظروف المحيطة والتي قد لا تتضح فيها صور الاحداث والاهداف, ومن ذلك ما نقل عن أئمة الحق عليهم السلام في ان تنظر إلى نفسك فان كان ممن يحب الله ورسوله والمؤمنين فاعلم انك على الخير, وإن كان ممن يحب أعداء الله ورسوله وأعداء المؤمنين فاعلم أنه لا خير فيك, وعلى هذا فان المقياس واضح في العمل والتوجه وعلى الانسان أن يحسن التصرف مع عقله وتفكيره, ولا يكون مطية الاهواء والرغبات التي لا تزيده إلا بُعداً عن الله تعالى, فخسر بذلك دنياه الذي عمل من أجله وآخرته التي تغافل عنها.   

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 77.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
فدا السلطاني : بالعكس كل دولة استنسختها بما يلائمها مع الحفاظ على الاهداف المرجوة والاهتمام بالشهداء والعلماء ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
علويه : بارك الله بكم جميعا وجعلنا واياكم من انصار صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه وعلى جده المصطفى ...
الموضوع :
نشيد ينتشر بسرعة ويترنم به أطفال ايران ( سلام فرمانده )
رسول حسن : هناك رواية اخرى تقول((كأني بالسفياني - أو بصاحب السفياني - قد طرح رحله في رحبتكم بالكوفة فنادى ...
الموضوع :
رواية تستحق الوقفة..!  
احمد ضياء حمزه : السلام عليكم تفاجأت عند دخولي على غرامات المرور وشاهدت غرامه مروريه على سيارتي 100 الف دينار عراقي ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
مواطن : عظم الله اجوركم لم تصل حكومتنا الى مستوى مصاحبة الاشرار لنحذرها !!!فهي بلا شك تحت اقدامهم للاسف ...
الموضوع :
اياك و مصاحبة الشرير
منكر للبراغماتية : مقال تسلط الضوء على موضوع في غاية الاهمية فعلا خروج الاموال خارج العراق ازمة كبيرة ولها انعكاسات ...
الموضوع :
إقبال العراقيين على شراء العقارات خارج البلد، وبراغماتية الدولة
اه : العنوان وحدة يزيد سعير نار القلب التواطؤ مؤلم لكن الاشد الماً ان تجد يكافىء المتواطىء ويسند له ...
الموضوع :
الخبير الأمني إبراهيم السراج : اغتيال قادة النصر جاء بمساندة مخابراتية عراقية
Qamar Qamar Kerbala : احسنتم ...
الموضوع :
دور المرأة في التمهيد للظهور
B_313 : رحم الله شهدائنا الابرار ...
الموضوع :
قَصيـدةُ عِشـق مقدس.. كَسُليماني والمهندس..
رسول حسن : ارقام الذين تلقوا اللقاح غير دقيقة لان هناك اشخاص تم اعتبارهم ملقحين.. في حال انهم حصلوا على ...
الموضوع :
الصحة تحذر من "قساوة" الموجة الحالية وتكشف نسبة غير الملقحين
فيسبوك