دراسات

التغيير وبناء الذات/ 4/ مؤشرات التغيير


  خالد جاسم الفرطوسي||   لكي يدرك الإنسان أن الوقت قد حان للتغيير فهنالك جملة أمور ومؤشرات تؤكد على ضرورة إحداث نقلة في حياته، أي أن كل فرد يلاحظ أن لديه مؤشر من المؤشرات التي سنذكرها، فعليه حينها أن يشد رحاله ويحزم أمتعته ليرحل إلى عالم التغيير، ويمكن أن نوجز أهم هذه المؤشرات بالتالي:  1. الإحباط (فقدان الأمل).  2. الملل والروتين. 3. كثرة المشاكل مع النفس والآخرين. 4. تكرار الفشل (يقولون أن الفشل خطوة للنجاح ولكن تكراره يشير أن حياة الفرد فيها خطأ).  5. قلة الإنجازات (هل لديه إنتاج أم أن حياته روتينية). 6. عدم وجود قيمة للحياة. 7. تفوق الأقران والمنافسين (يقارن الإنسان نفسه مع من هم معه في العمل أو الدراسة ونحو ذلك ليلاحظ مدى الفرق بينهم في مجالات محددة). 8. الألم (إذا كان لديك الم في نفسك من شيء لا تعرفه أحياناً أو الم في علاقتك مع زوجتك أو نحو ذلك فهو أيضاً مؤشر للتغيير). فعند استشعار أي مؤشر من مجمل المؤشرات أعلاه أو غيرها مما لم نذكره فليعلم الإنسان أنه قد حان وقت التغيير وإلا فأنه هو الخاسر في معادلة الحياة. *مبررات التغيير: * حينما يلاحظ الفرد مؤشراً من المؤشرات أعلاه في نفسه، فأنه أن كان مثابراً وناجحاً وذا هدف في حياته فأنه سيلجأ إلى البدء بعملية التغيير، وحينها سيكون لديه في هذه اللحظة مبرر أو مجموعة من المبررات التي تدعوه لهذا التغيير، ومن هذه المبررات أخترنا ذكر التالي:  1. إثبات الذات. 2. التخلص من المشاكل (لن نستطيع حل المشكلة بنفس العقلية التي أوجدت المشاكل، وعليه لابد من التغيير). 3. تعزيز الكفاءة والإمكانيات. 4. مواكبة التقدم (من لم يتقدم تقادم). 5. تحقيق طلبات النفس وطلبات الآخرين.  مضافاً إلى مبررات أخرى عديدة يمكن أن يضعها الإنسان لنفسه كما تبغيه ضرورات حياته، كما يمكن جعل مؤشرات التغيير في إطار مبرراته أيضاً.  أسباب رفض التغيير: من المؤكد أن كثيراً من أفراد الإنسانية يصبون إلى إجراء عملية التغيير في الذات، ولكن تحول بينهم وبين ذلك العديد من الأسباب التي تجعلهم يرفضون ذلك التغيير.  ولعل أفضل علاج لمواجهة تلك الأسباب والمثبطات للمضي قدماً في عملية التغيير هو: الاستمرار فيما نريد من عملية التغيير وعدم التوقف عنها نهائياً.    ولكن كيف يمكننا الاستمرار؟ سنتعلم ذلك لاحقاً بعون منه جل وعلا. والآن لنخلص في ذكر أهم أسباب رفض التغيير: 1. الجهل. 2. عدم وجود داعمين ومساندين. 3. انعدام التخطيط.  4. وجود مقاومة من النفس. 5. الخوف على المكاسب. 6. الخوف على العلاقات. 7. الخوف من المجهول. 8. الخوف من المعارضة. 9. الخوف من نقص الإمكانيات والقدرات.  10. الشعور غير المريح (قلق، تعب، تردد). 11. الشعور بالوحدة. 12. الشعور بالصدمة. 13. عدم توفر الموارد. فلنكن على إطلاع في البحث عن أسباب رفض التغيير، لأن معرفتنا بأسباب ممانعة التغيير تُسهل علينا الانتقال نحو المنشود، وفهم أنفسنا والآخرين، وبالتالي سيسهل علينا ذلك مهمة التغيير.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.2
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك