دراسات

السياسة من منظور القرآن الكريم "الجزء الاول"


 

د.مسعود ناجي إدريس||

 

تعريف السياسة من منظور القرآن

السياسة من منظور القرآن : هي الإدارة الحكيمة والعلمية بشؤون الأمة باستخدام جميع الوسائل والتسهيلات المادية والروحية المشروعة والمناسبة لحماية الموارد البشرية وغير البشرية من خلال خلق المتطلبات وإزالة العقبات

في سبيل تحقيق سعادة الدنيا والآخرة وتحقيق الأهداف السامية للإنسان والأمة.

وتشمل هذه الأهداف السامية: الوصول إلى منزلة العبادة والتقوى الإلهية واكتساب الكرامة والشرف والسلطة المكتسبة من خلال تطبيق الشريعة والمبادئ مثل التربية والتزكية والعدل وما شابه ذلك. يقدم تحليل كل من هذه الكلمات صورة دقيقة لمفهوم السياسة من منظور القرآن وأغراضه. لذلك قبل كل شيء من الضروري تحليل وشرح كل كلمة من هذه الكلمات ومكانها في رسم مفهوم السياسة من منظور القرآن.

1. التدبير: التدبير مشتق من كلمة «دبر» وفي اللغة العربية يعني نتائج وعواقب أي عمل أو شيء وتشرف التدبير على عالم المعرفة والفكر. وهكذا تتشكل السياسة عندما ينتبه قادة الشؤون السياسية في أي عمل إلى النتائج المباشرة وغير المباشرة وملحقاتها الواضحة والضمنية ، ويفكرون ببصيرة ثاقبة في أبعاد وزوايا أي عمل سياسي ويدركون زواياه الواضحة والخفية. وتقييم تأثير كل إجراء وعمل مقدمًا وإظهار الإجراء المناسبة ورد الفعل الصحيح تجاهه والنظر في النتائج والحلول. لذلك فإن إدارة الشؤون السياسية تتطلب وعياً ومعرفة شاملين وتغطية كاملة للشؤون ، والإلمام بمعناها الخاص هو دور أساسي في تحقيق هذه إدارة . في آيات القرآن ، تم التأكيد على الإرشاد كأداة منهجية وطريقة لتحقيق الحكمة في الفكر والبصيرة الحكيمة. لأنه من خلال التشاور ، يمكن استخدام معرفة وعقول الآخرين. يقول الله تعالى: {وَأَمْرُهُمْ شُورَىٰ بَيْنَهُمْ} (الشورى ، الآية 38) ، لذلك يأمر الله النبي (صلى الله عليه وآله وسلم) كزعيم للمجتمع أن يتأكد من الأمر بالتشاور والتدبر. على الرغم من أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم يستفيد من الوحي ، إلا أن تعليم المجتمع لا يمكن أن يتم إلا من خلال التربية والتعليم على يد النبي صلى الله عليه وآله وسلم. يقول الله تعالى: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ } (آل عمران آية 159) طبعاً بعد التشاور والوصول إلى يقين الفكر في موقع العزم والعمل الاختياري عليه أن يتحمل المسؤولية ويتوكل على الله ، فكلمة الفصل لله تعالى: {فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ إِنَّ اللهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ}. (همان)

2. الإدارة: إذا كانت صفة التدبير تشير إلى رجاحة العقل والمعرفة والوعي والفكر ، فإن الإدارة تشير إلى مجال العقل العملي والإرادة العملية والتصميم. بحسب القرآن المعرفة لا تكفي ، لتحقيق أي شيء ، بما في ذلك السياسة ، ولكن هذه المعرفة وحتى المعرفة المؤكدة واليقين يجب أن تتحول إلى إيمان يربط المعرفة بالقدرة والرأي بالعمل. لأن الكثيرين يعرفون ؛ لكنهم لا يتصرفون وفقًا لمعرفتهم.

{وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} (النحل، الآیة 14).

3. الحكمة: يجب أن يتماشى هذا التخطيط والإدارة مع الأهداف والفلسفة طويلة المدى التي وضعها الله للإنسان. في الواقع ، يجب أن تكون الاستراتيجية الكبرى في السياسة دائمًا هي تحقيق فلسفة الوجود البشري وخلقه ووجوده في الدنيا ، والتي تعتبر وفقًا للقرآن عبادة حكيمة { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ} (الذاريات ، الآية 56) تستند إلى تعاليم الإسلام في إطار الشريعة الإسلامية لتحقيق التقوى الإلهية {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} (البقرة ، الآية 21) ونتائجها من معرفة اليقين ، واصل اليقين وحقيقة اليقين (التكاثر 5 و 7 ؛ البقرة ، الآية 282 ؛ الواقعة ، الآية 95) والخلافة الإلهية كمظاهر للسيادة (آل عمران ، الآية 79 ؛ البقرة ،  30 و 31). لذلك لا يمكن للسياسة أن تكون مستقلة عن الحكمة وفلسفة الخلق  وبدونها لن تكون لها خطة وعمل في هذا الاتجاه (الحج: 40 ، 41)

4. المعرفة: إدارة الشؤون تتطلب المعرفة. يجب أن تكون هذه المعرفة شاملة ويجب أن تتم من خلال المعرفة الخارجية والداخلية والاستكشاف (الخبیر و الخبرة). لذلك يجب أن يكون أولياء الأمور عارفين ومليئين بالمعرفة (يوسف: 55 ؛ البقرة: 247) ويترتب على هذين الآيتين أن الصحة العقلية والنفسية من أهم العوامل في إدارة الامور.

5. ‌ الاصلاح: يجب أن يكون التخطيط وإدارة الشؤون مناسبين لتصحيح الفساد. لذلك ، فإن التغييرات الطبيعية بسبب الصراع في العالم ، يجب تنظيمها بطريقة تصب في مصلحة الأمة. قال الله تعالى بلسان النبي موسى عليه السلام: {وَقَالَ مُوسَى لِأَخِيهِ هَرُونَ اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلَا تَتَّبِعْ سَبِلَ الْمُفْسِدين} (الاعراف ، الآية 142) في الأساس ، يحاول الأنبياء محاولة إصلاح شؤون المجتمع في جميع المجالات ، بما في ذلك المجالات الاقتصادية والسياسية ، على أفضل وجه ممكن { إِنْ كُنْتُ عَلَىٰ بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا ۚ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَىٰ مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ ۚ إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ ۚ وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ ۚ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ} (هود ، الآية 88).

6. التولي: بحسب القرآن ، يمكن للنظام السياسي أن يكون إِلَهِيًّا أو طاغوتيا. بعبارة أخرى ، إما أن يتبع الإنسان حكم أولياء الطاهرين والولاية الإلهية ، أو أو يتبع الولاية غير الإلهية ، وفي هذه الحالة تسمى ولاية الطاغوت. لذلك ، إذا لم تكن هناك ولاية إلهية ، فستكون استبدادًا ، ولن يؤدي مثل هذا النظام السياسي إلا إلى إفساد وتدمير الأمة والإنسان. ولهذا فإن الكفر بالطاغوت ضروري قولاً وفعلاً. (البقرة ، 257 و 188).

7. الأمور: في المصطلحات القرآنية ، تعتبر الأمور أي عمل اجتماعي مهم ومؤثر له دور في مصير الأمة في الدنيا والآخرة. وفقًا للقرآن ، فإن السياسيين والحكام هم أولياء الأمور. (النساء: 59) أمر الله نبيه أن يتشاور مع المؤمنين والأمة الإسلامية في الأمور الاجتماعية والسياسية والعسكرية ، وهي أمور مهمة للأمة { فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ ۖ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ ۖ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ ۖ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} (آل عمران ، الآية 159)...

ـــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1785.71
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 2.85
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
فيصل الخليفي المحامي : دائما متألق اخي نزار ..تحية من صنعاء الصمود . ...
الموضوع :
الغاضبون لاحراق قناة دجلة..؟
سعدالدين كبك : ملاحظه حسب المعلومات الجديده من وزاره الخارجيه السيد وزير الخارجيه هو الذي رشح بنفسه وحده سبعين سفيرا ...
الموضوع :
بالوثائق.. توجيه برلماني بحضور وزير الخارجية الى المجلس في الجلسات المقبلة
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم اللهيبارك بيك ويرحم والديك وينصرك بح سيدنا و حبيبنا نبيى الرحمة ابو القاسم محمد واله ...
الموضوع :
هيئة الحشد الشعبي تبارك للقائد ’المجاهد أبو فدك’ ادراجه على لائحة العقوبات الأميركية
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
فيسبوك