دراسات

الأضرار والآفات التي تصيب المعارف المهدوية/ الجزء الثاني


 

د.مسعود ناجي إدريس ||

 

4- الاستعجال والتسرع

ضرر آخر هو التسرع في إدراك مسألة الظهور. التسرع يعني الرغبة في شيء ما قبل أن يحين موعوده وقبل استيفاء الشروط اللازمة. ومصدر التعجيل في الظهور أن المستعجل لا يعرف أن الظهور من السنن الإلهية ، ومثل كل سنة ، يجب أن يتم بعد استيفاء جميع الشروط والسياقات ، فيسرع لتحقيقه. بينما الاستعجال في هذا الأمر محكوم بشدة في رواياتنا:

يقول الإمام الجواد عليه السلام: «... يَهلِك فيها المُستعجلون و يَنجُوا فيها المسَلِّمون»

على الرغم من أنه من المفيد والمثمر للغاية انتظار الظهور ، والتحضير للقدوم ، والجهد المبذول لوضع الأساس للظهور ، لا ينبغي للمرء أن يتعجل بهذه الطريقة. يشير التسرع إلى عدم فهم حكمة الله في هذا الصدد وله عواقب مختلفة نذكرها في النقاط ادناه:

1- الجحود والاعتراض وعدم الرضا بالمصلحة الإلهية .

2- الاقتراب من المنحرفين والمدعوين الزائفين للمهدوية.

3- اليأس من عدم تحقق الظهور.

4 - السخرية والاستهزاء بالآيات والروايات والمعتقدين بالغيبة والظهور.

5- الشك و التردد.

التسرع من الآفات والإصابات التي تصيب المنتظر ولكن البعض أصيب بجروح في الجهة المعاكسة وهي ابعاد وقت الظهور والنتيجة هي لامبالاة وقسوة القلب. جاء في احدى الروايات: «لا تُعاجلوا الامرَ قبلَ بلوغِه فََتـَندِمُوا و لا‌يَطولَنَّ عليکم الأمرَ فتقسّوا قلوبَکم».

5- تعيين وقت الظهور

ضرر آخر يصيب المهدوية هو تعيين وقت الظهور؛ رغم أن انتشار الحماس الشعبي لظهور حضرة الحجة (ع) ظاهرة مباركة ؛ أما إذا أدت هذه الظاهرة إلى تحديد وقت الظهور للناس وتأملوا الظهور في وقت المعين ، فسيكون امر يجب التفكر به لأن حسب بعض الروايات عن الأئمة (ع) ، لا يعلم أحد بموعد الظهور إلا الله تعالى .  وبالتالي لا يجوز تحديد وقت (التوقيت) للظهور ومن الحكمة الإلهية أن وقت ظهور ذلك الإمام يجب أن يكون مخفيًا عن العباد ، لذلك لا يمكن لأحد تحديد وقت للظهور.

سأل فاضل بن يسار الإمام الباقر عليه السلام: «هَل لِهذا الامر وقتٌ؟ فقال: کَذَبَ الوقّاتون، کَذَبَ الوقّاتون، کَذَبَ الوقّاتون»

وفي رواية أخرى ، خاطب الإمام الباقر محمد بن مسلم:

«يا محمّد، مَن أخبَرَك عنّا تَوقيتاً فَلا تَهابنَّ أن تُکَـذِّبـُه، فإنّا لانُوقِّـتُ لِأحدٍ وقتاً»

ونقرأ أيضًا في توقيع الناحية المقدسة لصاحب الزمان (ع) ردًا على أسئلة إسحاق بن يعقوب: «و أمّا ظهورُ الفرج فإنّـه إلی الله، تعالی ذِکرُهُ، وَ کَذَبَ الوقّاتون».

ومع ذلك ، فقد حدد البعض ، بوعي أو بغير وعي ، وقت الظهور ، وأقل تأثير له هو الشعور باليأس لأولئك الذين صدقوا هذه الوعود الكاذبة ولكنهم رأوا عكس ذلك.

لذلك ، يجب على المنتظرين الحقيقيين حماية أنفسهم من فخ المخادعين والجاهلين ، وانتظار إرادة الله فيما يتعلق بوقت الظهور. كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم عن وقت الظهور ، وهو مماثل ليوم القيامة مفاجئ وغير متوقع: «مَثلُهُ مَثَلُ السّاعَةِ الّتي لايُجَلِّيهَا لِوَقتِها إلّا هُوَ ثَقُلَت فِي السَّمَاوَاتِ وَ الأَرضِ لايَأتِيکُم إِلّا بَغتَةً».

هذه المجموعة من الروايات ، من جهة ، هي تحذير للشيعة للاستعداد لظهور الحجة في أي لحظة ، ومن جهة أخرى ، فهي إنذار لكل من يسعى إلى تعيين وقت للظهور.

6- تطبيق علامات الظهور على حالات معينة

الضرر الذي ظل قائماً منذ غيبة الإمام المهدي (ع) هو تكيف علامات الظهور على الوضع في جميع الأوقات ، بمعنى أن بعض الناس ، بقراءة أو سماع روايات قليلة في علامات الظهور ، يكيّفونها مع أشخاص أو أحداث معينة. ولكن المضر والطاعون هو المضامين والادعاءات التي يدلي بها هؤلاء بقراءة رواية أو اثنتين ، دون إدراك صحتها ، ودون فحص آيات وروايات أخرى ، أي تعليقهم دون خبرة.

يحضر الناس أحيانًا مجالس التي تتحدث عن الامام لساعات ولكنهم مشغولون في المقارنة و التكيف مع الموقف. على سبيل المثال ، تم نسب شخصية السفياني ، وهي إحدى العلامات المحددة للظهور ، على رجل معين في منطقة معينة ، أو عن السيد حسيني (النفس الزكية) ، وهي علامة أخرى محددة للظهور ، وقد تم اقتراح تحليلات غير معقولة وطبقها بعض الناس على العديد من الأشخاص. هناك العديد من الأمثلة الأخرى على التكيف غير الصحيح للعلامات غير المؤكدة مع التيارات في المجتمع الحالي.

لكن في روايات الأئمة الطاهرين (عليهم السلام) بعض الأمور المتعلقة بعلامات الظهور ورغم صحتها ، فإن تطبيقها على الأحداث والتيارات التي تحدث في أي وقت غير صحيح ؛ لأن لها عواقب كثيرة مؤسفة متمثلة بالنقاط التالية:

1- خيبة الأمل واليأس لعدم حدوث الظهور

2- عدم إيمان الأفراد بمبدأ الظهور لعدم استيفاء المقارنات المقترحة

3- الاستهزاء بالعقيدة المهدوية وإنكارها نتيجة عدم تحقيق الظهور

4- الشك في مبدأ الظهور والروايات عنه

إن التوضيح وإنكار الانحرافات والعمل الخبير على العلامات والخصائص من قبل العلماء هي طرق لمكافحة هذا الضرر الجسيم.

7- الادعاء باللقاء

ومن الأضرار التي تلحق لمن ينتظر في عصر الغيبة تكون بسبب الذين يدعون لقاءهم بالإمام دون سبب أو بحجة معينة. أو بسبب من يظن أن واجبه كله هو لقاء الإمام وإهمال واجباته الأساسية ويدعون الناس إلى ذلك أيضا. من المهم في عصر الغيبة أن يلتفت المنتظر إلى هموم الإمام ويؤدي واجباته كمنتظر الحقيقي. لذلك من الضروري معرفة مهمة الإمام وماذا يتوقع من الذين ينتظرونه.

نقلا عن الروايات الموثوقة: كان الإمام يدعوا من أجل ظهوره منذ لحظة ولادته ، ومهمته هي التخطيط لظهوره في جميع الأوقات ، ولم يطلب منا أن نلتقي به في أي مكان ، لذلك ينبغي أن يكون اهتمامنا هو الظهور وتجهيز الأسس.

على الرغم من أن لقاءه أمر مرغوب فيه ، إلا أن ما يميز المنتظرين الحقيقيين للإمام لتحقيق رضاه هو أداء الواجبات المنوطة بهم. التركيز الشديد على اللقاء (بسبب عدم اللقاء) يسبب اليأس وإنكار الإيمان بالمهدوية.

نُقل عن السيد قراءتي قوله:

كنت أزور ضريح الإمام الرضا (ع) ، وضع أحد الشيوخ يده على كتفي وقال: «كلما كان النبي الأكرم (صلى الله عليه وآله وسلم) يرى المسلمين، تغمره السعادة، وعندما كان أمير المؤمنين (عليه السلام) يرى مالك أيضا يترسم الابتسامة على شفتيه، هل أنت أيضا أصبحت على هذا الحال إذا شاهدك الإمام المهدي (عليه السلام)، سيكون راضيا عنك ويبتسم ؟...»

طرق محاربة الأضرار والآفات التي تصيب الثقافة المهدوية

الآن بعد أن أصبحنا على دراية ببعض الأضرار التي تصيب الثقافة مهدوية ، إليكم بعض الطرق لمكافحتها:

1.أهم طريقة للمحاربة هي حساسية العلماء والمفكرين ضد دخول الخرافات ومحاربة الاضرار بشكل جاد وفعال في الوقت المناسب .

2- الإلمام بالدين وأهل البيت (عليهم السلام) وآدابهم يؤمن الإنسان في الكثير من الانحرافات.

3- البحث عن المعرفة والبصيرة في مجال السياسة والعداء ومعرفة ما يحدث في مجال السياسة والمجتمع ، يكشف عن اليد الخفية للغطرسة والسياسيين في خلق الطوائف والجماعات المنحرفة وغيرها في المجتمع الإسلامي.

4- فتح زوايا جديدة في تصميم موضوعات مهدوية ومعالجة القضايا الاجتماعية المختلفة من منظور ثقافة الانتظار.

5- إزالة المضامين الضعيفة والمعتقدات الباطلة بالتفكير العميق والتغطية الكافية لتعاليم المهدوية...

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 2.86
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
زيد مغير : مصطفى مشتت الغريباوي بدون أي استحياء منح منصب وزير الدفاع لشخص بعثي نتن له اخوين داعشيين ومنصب ...
الموضوع :
عضو بالامن النيابية يرد على مستشار الكاظمي بشأن سليماني ويطالب باقالته فورا
مازن عبد الغني محمد مهدي : نسال الله عز وجل ان يحفظ السيد حسن نصر الله و يحفظ الشعب اللبناني الشقيق ويحفظ الشعب ...
الموضوع :
سماحة السيد حسن نصر الله: لا يمكن للعراقيين أن يساووا بين من أرسل إليهم الانتحاريين ومن ساعدهم
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد وال محمد وعجل فرجهم الشريف ونسالك يالله يا عظيم يا ذو الفضل العظيم ...
الموضوع :
40 مطلوباً من 6 دول متورطون باغتيال سليماني والمهندس
سليم الياسري : كان مثالا للمجاهد الحقيقي. متواضع الى درجة كبيرة فلم يهتم بالمظاهر لم يترك خلفه الا ملابسه التي ...
الموضوع :
بطل من اهوار العراق
Jack chakee : اويلي شكد مظلوم الرجال العراقي ويموت على جهاله مو واحدكم يرشي القاضي علمود لا ينطيها نفقة لو ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
البزوني : القتل لنا عادة وكرامتنا من الله الشهادة سوف تبقى دماء الشهداء السعداء الحاج قاسم سليماني وابو مهدي ...
الموضوع :
أول تعليق أميركي على إمكانية محاكمة ترامب بجريمة المطار الغادرة الجبانة
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار والعن الدئم على الظالم البعثي الجديد محمد إبن سلمان لا تستغرب ...
الموضوع :
رسالة إلى خليفة الحجاج بن يوسف الثقفي؟
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم صلي على محمد واله الاطهار وارحم وتغمد برحمتك الشيخ الجليل خادم ال البيت الشيخ محمد تقي ...
الموضوع :
وفاة آية الله العظمى محمد تقي مصباح الازدي
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والصلاة والسام على افضل الخلق والمرسلين رسولنا ابو القاسم محمد واله الاطهار ...
الموضوع :
ردا على مقالة علي الكاش[1] [إكذوبة قول غاندي "تعلمت من الحسين كيف أكون مظلوما فانتصر"] [2] في موقع كتابات
ابو حسنين : حيل وياكم يالغمان والغبران والمعدان هذا ماحصلت عليه من اعمالكم بتخريب مدنكم وتعطيل مدارسكم وحسدكم وحقدكم بعظكم ...
الموضوع :
بالفيديو .... جريمة جديدة وفضيحة كبرى تقترفها حكومة الكاظمي بحق ابناء الوسط والجنوب
فيسبوك