دراسات

الأسئلة والأجوبة القرآنية/١٩...


د.مسعود ناجي إدريس |

 

سؤال:قال الله تعالى في  سورة الرعد الآية 11: «إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِم‏ » إذا كان الأمر كذلك ، فلماذا لا يفعل الله الشيء نفسه مع الأمريكيين؟ هم الذين يفعلون كل هذا الظلم والفساد ضد الآخرين! ألم يقل الله: أنزلنا القرآن ونحن له حافظون ، فلماذا لا يحدث ذلك مع الذين يجرؤن على سب القرآن الكريم؟

جواب:  المقصود من الآية أن الله لن يأتي بالنصر والنجاح لأمة أو جماعة إلا إذا بذلوا جهداً. لذلك يمكن أن نستنتج من هذه الآية أنه إذا كان المسلمون يعيشون حالة بائسة اليوم ، فإن ذلك بسبب ضعفهم وكسلهم. إذا حقق الكفار والظالمون نجاحًا دنيويًا ، فنجاحهم  يقوم على الجهد والانضباط واتباع القواعد والمبادئ الدنيوية .

من الممكن أن يكون لبعض المجتمعات معاصي ، لكنها تلتزم أيضًا ببعض المبادئ والضوابط التي من مخرجاتها النصر ، ونتيجة لذلك تنجح في الشؤون المادية والدنيوية. كما يقول الامام علي (ع) عند المقارنة بين أهل الكوفة والشام:أَمَّا بَعْدُ، فَإِنَّ مَعْصِيَةَ النَّاصِحِ الشَّفِيقِ الْعَالِمِ الْمُجَرِّبِ تُورِثُ الْحَسْرَةَ وَ تُعْقِبُ النَّدَامَةَ وَ قَدْ كُنْتُ أَمَرْتُكُمْ فِي هَذِهِ الْحُكُومَةِ أَمْرِي وَ نَخَلْتُ لَكُمْ مَخْزُونَ رَأْيِي لَوْ كَانَ يُطَاعُ لِقَصِيرٍ أَمْرٌ فَأَبَيْتُمْ عَلَيَّ إِبَاءَ الْمُخَالِفِينَ الْجُفَاةِ وَ الْمُنَابِذِينَ الْعُصَاةِ حَتَّى ارْتَابَ النَّاصِحُ بِنُصْحِهِ وَ ضَنَّ الزَّنْدُ بِقَدْحِهِ. فَكُنْتُ أَنَا وَ إِيَّاكُمْ كَمَا قَالَ أَخُو هَوَازِنَ: أَمَرْتُكُمْ أَمْرِي بِمُنْعَرَجِ اللِّوَى، فَلَمْ تَسْتَبِينُوا النُّصْحَ إِلَّا ضُحَى الْغَدِ.".

نفهم من هذه الخطبة  أن الإيمان وحده لا يؤدي إلى نجاح مادي ، ولكن من الضروري أيضًا اتباع المعايير ، لذلك يجب أن نفحص ما هي عوامل تطور الدول غير الإسلامية في الصناعة والحضارة؟ ومن ناحية أخرى ، ما هي عوامل تخلف الدول الإسلامية بعد العصر الذهبي للحضارة والتقدم العلمي ؟!

واذا راينا الموضوع من جانب استحقاق للعقاب ، يجب أن نعلم أيضًا أن الله يعطي مهلة للكفار والعصاة حتى يهدي من يمكن هدايته وأولئك الذين لا يمكن هدايتهم فلن يكون عندهم حجة أمام الله.

واما بالنسبة لحفظ القران فأن حفظ القرآن يعني أن الله يحفظ القرآن من خطر الضياع والتشويه ليظل وسيلة هداية للبشر لا أن من أهانه هلك.

 

ـــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0.2
يورو 8333.33
الجنيه المصري 265.25
تومان ايراني 0.19
دينار اردني 0.11
دينار كويتي 0.25
ليرة لبنانية 0.53
ريال عماني 0.2
ريال قطري 2222.22
ريال سعودي 2127.66
ليرة سورية 3.21
دولار امريكي 8333.33
ريال يمني 32.18
التعليقات
الانسان : اذا ثقافة وجامعات بريطانيا لم تغسل قلبك من الطمع، فمن الذي يغسله؟ ...
الموضوع :
التايمز تكشف قصة تورط رئيس حزب المحافظين ببريطانيا بقضايا فساد في كوردستان العراق
د عيسى حبيب : خطوة جيدة حيث هناك خلل كبير يجب تغير كل طواقم المخمنين في العراق ومدراء الضرائب والمسؤلين فيها ...
الموضوع :
الضرائب تكشف عن خطته الجديدة لتعظيم الايرادات وتقليل "الروتين" في المحافظات
غسان عذاب : السلام عليك ياأم الكمر عباس ...
الموضوع :
السيدة ام البنين ومقام النفس المطمئنة
الانسان : اردوغان يعترض على حرق القران في السويد، ومتغاضي عن الملاهي والبارات الليلية في تركيا، أليست هذه تعارض ...
الموضوع :
بعد حادثة "حرق القرآن".. أردوغان يهدد بقرار "يصدم السويد"
مبين الموسوي : كلمات خطت بعقليه متنيرة بنزاهه رغم اننا ومهما كتبنا لا نوافي حق الابطال والشهداء أحسنت استاذ علي ...
الموضوع :
محمد باقر الحكيم ..انتصارات قبل العروج
بغداد : رحمه الله فقد كبير في ساحة البلاغة القرانية هنيئا له اذ كرس حياته لخدمة العلوم القرانية والابحاث ...
الموضوع :
العلامة الصغير في سطور
اريج : اخي الكاتب مقالك جميل ويعكس واقع الحال ليس في العراق فقط وانما في جميع الدول العربية وربما ...
الموضوع :
لا أمل فيهم ولا رجاء ...
HAYDER AL SAEDI : احسنت شيخنا الفاضل ...
الموضوع :
المساواة بين الجنسين
حسن الخالدي : ماحكم ترك الأرض بدون بناء لاكثر من سنه وبعدها تم البناء....الخمس هنا يكون في وقت شرائها ام ...
الموضوع :
إستفتاءات ... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول تجاوزات المواطنين للاراضي التابعة للـدولة وكذلك عن الخمس للأراضي الميتة
فيسبوك