دراسات

جعفر الطيار ومفاتيح الطاقة الإيجابية/ المفتاح الأول والثاني

1118 2023-01-28

د.أمل الأسدي ||

 

كلما غصنا في أعماق المصادر  التأريخية، هناك حيث  البيت العتيق  وآثار إبراهيم وإسماعيل(ع) وقفنا  بدهشة عند بيتٍ تحيط به أنفاسٌ ملكوتية، هو بيت أبي طالب(ع) هذا الرجل الأمة الذي بنی أسرته بنيانا عجيبا، قويا متماسكا، ليكون القاعدة القوية لانطلاق الرسول الأعظم(صلی الله عليه وآله) ورسالته العالمية، في بيته بدأت رحلة تغيير وجه الأرض، والسمو بالنفس الإنسانية، فكانت زوجته(فاطمة بنت أسد) أمّا للرسالة وسيدها، وكان( أبو طالب) الأب والعماد والسند والمخطط الحكيم، والباذل الكريم، الصابر الصلد، المعين المذلل!!

وهذه الأسرة المباركة سخرت كل طاقاتها، وكل أعمدتها للرسالة الإسلامية، بدءا من  التأسيس حتی الشيوع والسيادة، ومن أعمدة هذه الأسرة؛ صاحب الاسم الكريم، الذي يجلب الخير كلما ذكرته وهو (جعفر الطيار)

فاسمه مفتاح للطاقة الإيجابية ،والسكون والثقة بالنفس، والتوكل،والشجاعة، والتأثير في الآخر، والتفكير السليم، والتخطيط الناجح... الخ  من صور الطاقة الإيجابية، فهو القدوة الفعالة التي منحها الله التأثير في حياتها وفي أثناء رحيلها وبعد رحيلها،  التأثير المستمر من ولادته حتی لحظة ولادة هذه الحروف التي تسبّح باسمه!!

جعفر بن أبي طالب، الأخ الذي يكبر  الإمام علي(ع) بعشر سنوات،أي أنه وُلد في  ٢٠ من عام الفيل، كان أكثر الناس شبها برسول الله(صلی الله عليه وآله) وهو ثاني من صلی من الرجال مع الرسول، جعفر مفتاح الخير الذي يعتمد عليه الرسول، المفتاح الذي يفتح به باب الأمان والنجاة من عتاة قريش وتنكيلهم بالمسلمين، وسنقف عند محطات الخير ومفاتيحه  التي يجسدها جعفر الطيار:

✅  مفتاح التحدي والنصر( الحبشة): حين اشتد ظلم المشركين علی المسلمين  وضاقت بهم السبل، وجههم رسول الله بالهجرة إلی الحبشة، فأرسلهم  بقيادة جعفر بن أبي طالب،وكان عددهم(٨٢) مسلما،  ورافقتهم زوج جعفر(ع) أسماء بنت عميس، واستطاع (جعفر) بقراءته السليمة، وبقوة حجته، وبيان منطقه، وقدرته الخطابية المؤثرة أن  ينجح في تحقيق  الهدف من الهجرة،إذ قلب الحال علی وفد المشركين  المحمل بالهدايا، والذي يقوده(عمرو بن العاص وعمارة بن الوليد)ولاحظوا ذكاء جعفر الطيار وقدرته الحوارية  الفذة، فحين تحدث ابن العاص(داهية العرب) الی النجاشي قائلا : "أَيُّها الملك ، إنّ قوماً خالفونا في ديننا ، وسبّوا آلهتنا ، وصاروا إليك ، فردّهم إلينا"

فقال جعفر(ع) : أَيّها الملك ، سَلْهُم أَنَحْنُ عبيد لهم ؟ فقال ابن العاص : لا ، بل أحرار

فقال(ع) : سَلْهُمْ أَلَهُمْ علينا ديون يطالبوننا بها

قال : لا ، مالنا عليكم ديون

قال (ع): فلكم في أعناقنا دماء تطالبوننا بها ؟

قال : لا

قال(ع) : فما تريدون مِنّا ؟ آذيتمونا فخرجنا من دياركم ، ثمّ قال : أَيّها الملك ، بعث الله فينا نبيّاً ، أمرنا بخلع الأنداد ، وترك الاستقسام بالأزلام ، وأمرنا بالصلاة والزكاة والعدل والإحسان ، و إيتاء ذي القربى ، ونهانا عن الفحشاء والمنكر والبغي.

فقال النجاشي : بهذا بعث الله عيسى ( عليه السلام ) .

ثمّ قال النجاشي لجعفر(ع) :

هل تحفظ ممّا أنزل الله على نبيّك شيئاً ؟ قال : نعم ، فقرأ سورة مريم، ولمّا بلغ قوله : ((وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً )) ، قال : هذا والله هو الحق .

فقال ابن العاص: إنّه مخالف لنا فردّه إلينا ، فرفع النجاشي يده وضرب وجهه، وقال : اسكت ... وقال : أَرْجِعوا إلى هذا هديّته ، وقال لجعفر وأصحابه : امكثوا فإنّكم سيوم ، والسيوم : الآمنون ، وأمر لهم بما يصلحهم من الرزق.

هكذا نجح جعفر(ع) في مهمته واستطاع بحذاقته أن يقنع النجاشي، فمنحه الأمان والحرية، وهذا والله، قمة الإيجابية، محفز للتغيير، مُفعّل للقدرات، فمن يقرأ  هذا المشهد ويری كيف  تحول الأمر من الخوف والترقب، الی الأمان والتأثير والحظوة  الی درجة أن يسلم الملك النجاشي بفضل قائد الرحلة الناجح المتمكن.(١)

✅ مفتاح المحبة والمقام السامي (فرحة قدوم جعفر):

حين فتح المسلمون خيبر  ودكوا حصونهم، وجاء نصر الله والفتح علی يد علي بن أبي طالب(ع)  قدم جعفر الطيار  الی المدينة، فقبله رسول الله الأعظم بين عينيه وقال(صلی الله عليه وآله): ((والله، ما أدري بأيهما أفرح، بفتح خيبر أم بقدوم جعفر؟))(٢)

ثم قال:((حبيبي، أنت أشبه الناس بخُلقي وخَلقي، وخلقت من الطينة التي خلقت منها...)) (٣)

وهذا المشهد لوحده  يمد المتلقي بشحنات إيجابية، ومحفزات للعمل الحثيث، فلا يضيع عملُ عامل في حسابات السماء، وفي سجلات محمد بن عبد الله، تلك السجلات التي تحفظ المواقف والوجوه جيدا، لذا وقف الذي ((...دَنا فَتَدَلَّى ۞فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنی)) ليقبّل الرجل المفتاح، شبيهه العزيز، ناصره في أرض الحبشة،رافع اسمه في أرض الملوك.

 

للبحث تتمة

 

ــــــــــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 0
يورو 0
الجنيه المصري 0
تومان ايراني 0
دينار اردني 0
دينار كويتي 0
ليرة لبنانية 0
ريال عماني 0
ريال قطري 0
ريال سعودي 0
ليرة سورية 0
دولار امريكي 0
ريال يمني 0
التعليقات
سامي : السلام عليكم وعلى العراق السلام في عام 1987عندما تعرضد عملات جنوب شرق آسيا إلى هجمه شرسه قام ...
الموضوع :
السياسات الأمريكية اللئيمة
سلمان راشد كاظم : منطقة الطالبية حي البيضاء محلة323 زقاق 64 نعاني منذ اكثر من خمسة اشهر بقيام صيانة حي البنوك ...
الموضوع :
قسم الشكاوى في كهرباء الرصافة يدعو المواطنين للاسهام في القضاء على الفساد الاداري
ابراهيم الاعرجي : ولماذا اساسا نربط مصيرنا بايران وامريكا .. لماذا تم انشاء محطات وقود غازية .. وكان بالامكان انشاء ...
الموضوع :
أمريكا تعرقل ارسال ديون إيران.. وصيف لاهب ينتظر العراق
احمد : كتاب جيد بارك الله في المؤلف ...
الموضوع :
حين يظمأ الماء كتاب يحمل قصائد الى الامام الحسين عليه السلام
ابن النجف الاشرف : نداء استغاثة الى السيد رئيس الوزراء محمد السوداني نرجو زيارة مدينة النجف الاشرف والاطلاع على المعتقلين مؤخرا ...
الموضوع :
السوداني يترأس اجتماعاً خاصاً بتطوير مطار بغداد الدولي
ابو رغيف : لم أجد في أي مكان ان السيد محمد شياع السوداني يحمل أي جنسية أخرى سوى ألعراقية لهذا ...
الموضوع :
السوداني والعامري يبحثان مسارات عمل الأجهزة التنفيذية وفق البرنامج الحكومي
حسن مجتبى بزّي : السلام عليكم ورحمة الله.. تحية لجناب الدكتور العزيز.. أرجو من جنابكم تأكيد المعلومة التي ذكرتموها حول وكالة ...
الموضوع :
وطنية السيد موسى الصدر
باسم السلمي : نعم ... رحم الله الشهيد السعيد المهندس الذي ضرب أروع الأمثال في البطولة والتضحية والفداء فكان ليثا ...
الموضوع :
تيار الشهيد أبو مهدي المهندس..!
ابو حسنين : وضع العرب مزري من حيث وجدوا في الارض في الجاهليه كانوا قبائل متناحره ومتشرذمه وحضارتهم السلب والنهب ...
الموضوع :
لماذا أوضاع العرب مزرية؟!
ر. ح. ن : مع شديد الاسف من يمثل المكون الشيعي من قادة وسياسيين لم يرتقوا الى مستوى يؤهلهم ليكونوا خداما ...
الموضوع :
الاطار اطارنا 
فيسبوك