الصفحة الفكرية

انتظار الفرج عقيدة إسلاميّة حيويّة

6175 10:20:00 2012-06-08

يتميّز الدين الإسلاميّ عن غيره من الأديان والرؤى والاتّجاهات الوضعيّة والبشريّة المعدّة لقيادة الشعوب وإدارة الحياة بخصوصيّات عدّة، لعلّ من أبرزها وأهمّها: خصوصيّة الشموليّة والاستيعاب للواقع بكلّ أصعدته، فالإسلام لا يعالج الواقع من زاويةٍ واحدة، أو بنظرةٍ أُحاديّة، كما هو دأب الحركات التي تتفجّر في أنحاء العالم.

 انتظار الفرج عقيدة إسلاميّة حيويّةوينتج عن هذا المائز والفارق الجوهريّ: خلود الشريعة الإسلاميّة، وصلوح منهجها لكلّ زمان ومكان، ولكن شريطة أن يتاح لها المساحة التطبيقيّة النقيّة والنموذج الصحيح الذي يمارسها في الخارج، وعلى العكس من ذلك، لو ابتليت بنموذج نفعيٍّ مستبدّ، من أمثال دول الاستكبار العالميّ المتمثّلة بأمريكا وبطانتها، وصولاً إلى طغمة الحكّام الفاسدين الذين تسلّطوا على رقاب العرب والمسلمين لعقود وسنوات؛ فإنّ ذلك سوف يقودها إلى الجمود ويعرّضها للتشويه، الأمر الذي يتطلّب هزّة عنيفة في مساحة التخريب تعيد للدين حيويّته، وتمنح الجماهير ثقتها بدورها الرساليّ العظيم.

ومن هنا، تتجلّى أهمّيّة مفهوم (الانتظار)، انتظار الفرج، الذي يطرحه الدين الإسلاميّ بوصفه نموذجاً إسلاميّاً بارزاً يتقوّم بمنابذة الظلم ورفض الفساد بجميع أشكاله ومستوياته، ومقارعة الاستبداد والانحراف.

بل يمكن القول: بأنّ أهمّيّة مفهوم الانتظار تتخطّى حدّ جعله مفهوماً كسائر المفاهيم الإسلاميّة الأُخرى؛ إذ الانتظار ما هو إلّا تكريس لخلود الإسلام وأبديّته واستمراره، وتجديد للمنهجيّة الدينيّة الصحيحة التي شيّدها الرسول الأعظم (ص) وأصحابه المخلصون؛ لأنّ الانتظار يعني ـ فيما يعنيه ـ: الثورة على الواقع الفاسد الذي بدأ ينفصل تطبيقيّاً عن ثوابت الرسالة وضروريّات الشريعة الإسلاميّة.

ومن هذا المنطلق، ركّز الإسلام بشكلٍ لافت على هذه المسألة، [لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة]، وأولاها اهتماماً واسعاً من أجل تحقيق أهدافه المتوخّاة. فكان أن استطاع الأنبياء والأوصياء والمصلحون، وعبِر تجسيدهم الحيّ لما يؤمنون به من مبادئ وأفكار، أن يغيّروا وجه التاريخ ويتركوا بصماتهم واضحةً في سجلّاتهم ، فهم لم يقتصروا في حركتهم الإصلاحيّة، وفي تربيتهم للأجيال، على مجرّد التعبيرات والنظريّات المجرّدة، كما نراه لدى بعض الفلاسفة الذين تقوقعوا مع أفكارهم واستدلالاتهم، فبقوا أبعد عن دائرة التأثير والتغيير، رغم أنّ كثيراً من أفكارهم لا تقلّ في صحّتها وقوّتها عمّا نادى به المصلحون، والسرّ يكمن في أنّهم ظلّوا يتكلّمون مع العقل المجرّد، ولم ينزلوا إلى عالم القلب ليملكوا حينئذٍ أحاسيس ومشاعر الناس.

ومن هنا، جاءت الرؤية الإسلاميّة لمفهوم الانتظار رؤيةً حضاريّة متقدّمة، رؤية تُبعد هذا المفهوم عن كلّ التهم والجوانب السلبيّة التي يُحاول البعض أن يُلصقها ـ إفكاً وزوراً ـ بفكرة انتظار المصلح العالميّ، بدعوى: أنّ هذه الفكرة تشلّ المجتمع الإسلاميّ، وتقيّد حركته، وتحول بينه وبين أن يتقدّم نحو الأمام..

والواقع، أنّ مفهوم الانتظار في الرؤية الإسلاميّة أبعد ما يكون عن ذلك كلّه، فالانتظار الذي يدعو إليه الإسلام إنّما هو انتظار من نوعٍ خاصّ، وهو الانتظار الذي يكون فيه الشخص المنتظِر مدعوّاً إلى الإعداد والتمهيد للمصلح الذي ينتظره، فهو انتظار عملٍ وحركة ونشاط، وليس انتظار جلوس وسكون واستسلام وتكاسل وتخاذل..

ومن الواضح، أنّ رؤيةً ونظرةً كهذه، إذا ما تمّ تعميمها ونشرها في أوساط المجتمعات الإسلاميّة، فإنّها تكون كفيلةً بتفجير كوامن الوعي في أذهان وسلوكيّات أبناء الأمّة الإسلاميّة وغيرها، وقادرةً على إنتاج أفرادٍ مسؤولين رساليّين، وبالتالي: فهي نظرة نحتاج إليها بشدّةٍ، لا بل لا يمكن أن نستغني عنها أبداً في عمليّة صناعة وإنتاج المجتمع الرساليّ المنشود الذي يصبو إلى تحقيق وإرساء وإحلال وتطبيق قيم السماء على الأرض.

ومن الجدير ذكره: أنّه كلّما أمعنت السلطات الحاكمة في أساليبها الإجراميّة، وابتكرت طرائقها العصريّة لإذلال الشعوب وقهرها، يحمل (الانتظار) في أحداثه وثقافته آليّاته الخاصّة التي تجعله قابلاً للامتداد والتوسّع، ممّا أكسب روّاد الإصلاح ودعاة نهضة الشعوب القدرة على استلهامه في مراحل تحرّكهم الحضاريّ والاستنارة به في عبورهم إشكاليّات الواقع المظلم وتعقيدات العمليّة الإصلاحيّة.

وهذا ما يمنح مفهوم الانتظار قيمته لدى رجالات الإصلاح، ويبرزه كواحدةٍ من موادّ الإصلاح الخالدة، من أجل تحريكه للشعوب المضطهدة، وكشفه للواقع المتلبّد، وصنعه المستقبل المشرف، حتى يسلك الإنسان سبيل المواجهة الساخنة ضدّ قوى الشرّ وخصوم الإنسانيّة.

ومن هنا، نستطيع أن نعرف السرّ في كثرة النصوص الإسلاميّة التي تتحدّث عن الانتظار وآثاره، من طمأنة نفسيّة المنتظِرِين بالنصر، وتحقيق الفرج، وإحياء قيم الحق والعدالة في حياة الإنسان، وتقرير مبدأ الاستخلاف في الأرض للمؤمنين، قال تعالى: [ونريد أن نمنّ على الذين استُضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمّةً ونجعلهم الوارثين]. ومن السنّة الشريفة: (انتظار الفرج بالصبر عبادة)، و(انتظروا الفرج ولا تيأسوا من الله، فإنّ أحبّ الأعمال إلى الله عزّوجلّ انتظار الفرج).

فما أحوجنا ـ نحن المسلمين ـ في عصرنا الحاليّ إلى إعادة تفعيل هذا المفهوم وتكريسه فيما بيننا، وعندئذٍ فقط: تهون علينا المصاعب التي تواجههنا، ونتمكّن من المضيّ قدماً ونحن واثقون بتحقّق الوعد الإلهيّ، وفي القريب العاجل، إن شاء الله.

3/5/608

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1315.79
الجنيه المصري 74.13
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 4000
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 327.87
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.77
التعليقات
قحطان عبد سلمان : السلام عليكم اني خريج منذ 2003 بكلوريوس تعليم تكنلوجي/قسم الهندسه الميكانيكيه ورب اسره مكونه من 7 اشخاص ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
احمد : عدلو رواتب الموظفين وخاصتا موظفين الصناعة والمعادن ...
الموضوع :
تعرّف على ما سيتقاضاه النواب والرئاسات وفقا لقانون إلغاء الامتيازات
علي الجبوري : احسنت استاذ وضعت يدك على الجرح النازف استمر رجاءا ...
الموضوع :
تهديم الدولة بجيوش الكترونية - الحلقة الاولى
علي عبدالله عبدالامير : أنا ابن الشهيد عبدالله عبدالامير شهيد المقابر الجماعيه وأنا اقدم ع وظيفه وماكو وماخليت مكان ماقدمت بي ...
الموضوع :
دائرة شؤون المواطنين في الأمانة العامة لمجلس الوزراء تستقبل شكاوى المواطنين عبر موقعها الإلكتروني
almaliky1990 : عندي مجموعة من الاسئلة اريد طرحها على سماحة الشيخ الصغير اعزه الله تتعلق بالشأن المهدوي فهل هناك ...
الموضوع :
بالفيديو .... الاسرائليون يعتبرون الامام المفدى السيد علي السيستاني بالعدو الخفي او الشبح
محمد : أفضل حل اعلان حكومة طوارئ برئاسة السيد عادل عبد المهدي مده 6 سنوات تجمد الدستور وتكتب دستور ...
الموضوع :
رسالة الى السيد عادل عبد المهدي
فاطمة خالد جواد : يسقط محمد بن سلمان وأبوه الفاسق الفاجر اليهود ي عبيد نتنياهو الدجال ويسقط الطغاة وتحيا دماء الشهداء ...
الموضوع :
نصح بن سلمان فمات في سجون السعودية !
أبو علي القره غولي : أحسنتم وفقكم الله تعالى أرى أننا اليوم قد مررنا بمحطة واحدة من محطات الإبتلاء والغربلة والتمحيص، ولابد ...
الموضوع :
(هل تكون قناة الشرقية اليهودية ملهمة الحراك في العراق)
رعد الموسوي : اخواني رجاءا توضيح ،،من هم الحواسم ؟ وهل هؤلاء خطرين ؟ انا اعيش في الخارج واحد الاخوان ...
الموضوع :
‏عبد الكريم خلف يعاتب أبناء الوسط والجنوب لمشاركتهم في حملة ضده ويؤكد: لن نسمح للحواسم بالعودة!
علي الجبوري : اروحنا فداء للسيد السيستاني هبة الله لاهل العراق في زمن عز فيه الناصر والمعين وكثر فيه العدو ...
الموضوع :
المرجعية ومعركة سرقة الفوضى !
فيسبوك