الصفحة الفكرية

هل يتناقض الحديث عن اشتباكات اهل المشرق مع الحرب العالمية والخسف الدمشقي؟


محمد عباس (قناة اليوتيوب): في محاضرات سابقة اكدت يا شيخ على حصول حرب عالمية ثالثة.تسبق الظهور الشريف ولكن اكدت ايضا عن هزة ارضية في دمشق تسبقها وان علامات الظهور كحبات الخرز يسبق بعضها بعض فكيف تكون حرب ايران ان حدثت هي الحرب المنشودة التي تستمر للظهور الشريف وهل يجوز القفز عن الزلزال الدمشقي؟

 

الجواب: هناك خلط لديكم بين الموضوعات اخي الكريم، فلا زال حديثنا كما كان من قبل في مجال الحرب العالمية وكذا في مجال الخسف الدمشقي سواء كان هذا الخسف متأتيا من عنصر جيولوجي بحت كالزلزال او متأتياً من انهيار ارضي بفعل بشري كأن يكون انهيار دعامات انفاق حرستا التي بنتها القوى الارهابية ايام سيطرتها على مناطق الغوطة الدمشقية قبل تحريرها من ايديهم وهي انفاق واسعة تمتد تحت حرستا ويمكن ان تحدث مفاد الخسف فيها كما جاء في الروايات وهو امر يحصل قبل الحرب العالمية، اما موضوع رواية اهل المشرق وحربهم التي تستمر حتى خروج الامام روحي فداه، فهو موضوع اخر لا علاقة له بالحرب العالمية، وانما هو موضوع لرواية اخرى ولحدث اخر وان اشترك ببعض الزمان،

فرواية اهل المشرق تشير الى ان هؤلاء حينما لا يحصلون على حقوقهم يحملون سيوفهم على عواتقهم، ولا يضعونها حتى ظهور الامام روحي فداه، وان قتلاهم شهداء، مما يعني انهم يخوضون معارك ليست بالضرورة تتخذ صفة الطابع الشمولي للحرب وانما اشتباكات تظهر رفضهم وممانعتهم لعملية التأثير على حقوقهم، ويستمرون في عدم الاستسلام والخضوع والتي ستقترن باستمرار التشابك المسلح في اماكن الاحتكاك مع عدوهم الى زمن ظهور المولى ارواحنا له الفدا، وهكذا تجد انه لا يوجد قفز على علامات اخرى، فلكل علامة بقعتها الجغرافية وزمانها الذي تجري فيه، ولا يمنع تحقق اكثر من علامة في وقت واحد في حال تعدد الاماكن.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1298.7
الجنيه المصري 75.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 316.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
ابو نور الفاضلي : جزاكم الله خيرا رزقنا الله واياكم ولايتها في الدنيا و شفاعته في الاخرة بحق محمد وآل محمد ...
الموضوع :
سيده في ذمة الخلود  
ضياء حسين عوني محمد : بسم الله الرحمن الرحيم اني مواليد ١٩٥٩ طبيب بيطري استشاري تمت احالتنا للتقاعد بموجب التعديل الاول لقانون ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بومبيو يهاتف الكاظمي: واشنطن ستمضي باعفاء العراق من استيراد الطاقة الايرانية 120 يوما
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى بريطانيا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
بريطانيا: نتطلع للعمل مع حكومة مصطفى الكاظمي
محمد عباس : يثير قلقي هذا الاطراء على مصطفى الكاظمي فكيف ترضى امريكا على شخص ما لم تكن تعرفه جيدا ...
الموضوع :
المبعوث الأميركي السابق للتحالف الدولي ضد "داعش : أتمنى لصديقي مصطفى الكاظمي التوفيق في دوره الجديد كرئيس وزراء العراق"
زيدمغير : إعدام المجرمين المحكومين في السجون هو ضربة لداعش المدعوم صهيونيا وعربيا . متى يوقع رئيس الجمهورية قرارات ...
الموضوع :
اهداف ومدلولات الهجمات الارهابية على صلاح الدين
Nagham alnaser : احسنت على هذا المقال الي يصعد معنوياتنا من كثرة الاشاعات ...
الموضوع :
هل توجد معطيات ميدانية لانهيار الدولة العراقية بحجة عدم تمرير المُكلَّف؟!  
مرتضى : هية ماخلصت الموجة الاولى بعد .. الله اليستر على بلاد المسلمين كافة.. اللهم انت ملجأنا الوحيد من ...
الموضوع :
الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية "لا مفر منها" لجائحة كورونا
فيسبوك