الصفحة الفكرية

كتاب / جنود العقل والجهل


أسعد عبدالله عبد علي   ألّف الإمام الخميني (قدّه) كتاب جنود العقل والجهل شارحًا حديثًا رُوي عن الإمام الصادق عليه السلام حيث قال: "اعرفوا العقل وجنده والجهل وجنده تهتدوا"، ثمّ ذكر الإمام الصّادق عليه السّلام معظم جنود العقل وجنود الجهل في تقابلها وتضادّها، وهكذا عرّفنا على أصول الفضائل وأصول الرّذائل والتي ترجع كلّها إلى العقل والجهل؛ هذا الجهل الذي يقابل العقل لا العلم، لأنّ العلم من مظاهر العقل. في البداية، يبيّن الإمام (قدّه) رأيه بشأن تأليف كتب الأخلاق وينتقد الكتب الأخلاقيّة السّائدة ويحدّد الكيفيّة أو الأسلوب الذي ينبغي أن تُكتب فيه كتب الأخلاق. ينتقل الإمام بعد ذلك إلى شرح بعض الحقائق الواردة في هذا الحديث بصورةٍ معمّقة تبدو للقارئ أنّها ذات طابعٍ عرفانيّ وفلسفيّ، حيث يتحدّث عن العقل والجهل في عالم الوجود، وأيضًا عن حقيقة الإقبال والإدبار فيهما. لينتقل بعدها للحديث عن الخير والشر، حيث يبيّن أنّ الخير المقصود هنا، والذي يُعدّ من أهم وزراء العقل، هو عبارة عن الفطرة العاشقة للكمال، وفي هذا السّياق يبيّن الإمام حركة الفطرة في الإنسان وكيفيّة تكامل هذه القوّة فيه، أو كيف تؤول إلى الضّعف والزّوال. وفي هذا المجال، نطّلع على الخطوط العامّة والمراحل الأساسيّة لتكامل الإنسان وتسافله بصورةٍ جميلة. ومن ثمّ يتحدّث الإمام عن مجموعة من الجنود لكلّ من العقل والجهل، انطلاقاً من محوريّة الفطرة، حيث يبيّن كيف أنّ أي فضيلة ترجع إلى الفطرة، وأنّ أي رذيلة ترجع إلى مخالفة الفطرة واحتجابها. إلّا أنّ الإمام لم يكمل شرح الحديث، ويبدو أنّ ذلك يرجع إلى ضياع التتمّة، حيث وقعت النُّسخ بأيدي قوّات الأمن حين مداهمتها لبيت الإمام ومصادرتها لكل ما لديه من أوراق. فلعلّ الجزء المكمّل لهذا الكتاب قد فُقد أثناء هذا الهجوم السافر. إلّا أنّ الإمام استطاع أن يقدّم من خلال هذا الكتاب مجموعة مهمّة من الأفكار والمواعظ والنصائح الأخلاقية التي تشكّل أساس بناء الرّؤية الأخلاقيّة الإسلاميّة. يُعدّ هذا الكتاب، مع الأربعون حديثًا، من أهم آثار الإمام الأخلاقيّة، ويمكن أن يشكّلا معاً مدرسةً كاملةً في هذا المجال. وكعادته، يطرح الإمام القضايا منطلقًا من أعماقها، لكنّه يحدّد المخاطب تحديدًا دقيقًا. وحين يخرج عن الهدف أو عن الأسلوب الذي اعتمده، يعتذر من القارئ ويبيّن أن هذا الأمر قد حصل بسبب تفلّت عنان القلم من يده، وكأنّ الحقائق الكبرى تسيطر على قلب الإمام وروحه وتظهر من حينٍ إلى آخر. أهم الموضوعات التي وردت في هذا الكتاب هي ما يرتبط بالتّصديق والجحود، والرّجاء والقنوط، والعدل والجور، والرّضا والسخط، والشّكر والكفران، والتوكّل والحرص، وغيرها من القضايا، التي قد لا نجد بعضها مذكورًا في الكتب الأخلاقيّة أو نادرًا ما يُذكر. يمثّل هذا الكتاب مصدرًا أساسيًّا لمن يريد أن يتعرّف على هذه الفضائل، وهو مرجعٌ مهمٌّ للأبحاث، كما أنّه يمثّل منهجًا لتدريس المسائل الأخلاقيّة بأسلوبٍ جميل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
آخر الاضافات
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1351.35
الجنيه المصري 74.4
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.32
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
مهيمن سامي العيبي : السلام عليكم كنت سابقن في لواء علي اكبر تحت قيادة لواء عبد الكريم الحسناوي في بيجي معارك ...
الموضوع :
تشكيل لواء علي الأكبر والبطولات التي سطرها ضد كيان “داعش” التكفيري
جاسب علي : وهناك سفارات تحوي على عدد من ازلام السابقين واتباع صدام كانوا يخدمون في المخابرات مثل المخضرم علي ...
الموضوع :
طلب برلماني بغلق السفارات والبعثات للدول التي ليس لديها تمثيل دبلوماسي في العراق
قاسم محمد : المحافظات المسموح بها التظاهر والتخريب هي محافظات الوسط والجنوب اما غيرذلك فغير مسموح به ذلك قرار السفارة ...
الموضوع :
كيف أتفق متظاهرون على إقالة 9 محافظين من بغداد الى البصرة؟!  
قاسم محمد : الى السيد الكاتب المحترم مصطفى الكاظمي ليس من اهالي الكاظمية هو بالاصل من الناصرية مع احترامنا لكل ...
الموضوع :
إصبع على الجرح ـ ماذا يحصل ايها الكاظمي ..  
زيد مغير : استاذي الكريم مع اجمل تحياتي اليك وانا اقرأ مقالك الرائع مررت بالقائمة العراقية واتذكر موقف اياد علاوي ...
الموضوع :
عبيد صدام حقراء وأراذل القسمين الاول والثاني  
ضياء عبد الرضا طاهر : هذه المفاوضات هي لتثبيت العدوا الامريكي وحلفائه وهي نوع من انواع الخداع الذي يمارسه هذا العدوا المجرم ...
الموضوع :
المفاوضات الامريكية العراقية ملاحظات وحقائق  
عبدالله : خوش مقال👏 ...
الموضوع :
إغتيال الذاكرة الشيعية ..في العراق
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,,بارك الله فيك سيدنا المحترم ,,عن رسول الله صلوات الله عليه واله ...
الموضوع :
الشاهد الشهيد
مازن عبد الغني محمد مهدي : اللهم نسألك ونتوسل اليك بحق الرسول ابو القاسم محمد والله الاطهار المطهرين ان تصلي على محمد وال ...
الموضوع :
مكتب الامام المفدى السيد علي السيستاني يوجه رسالة الى العراقيين بعد تزايد اعداد المصابين بكورونا
مازن عبد الغني محمد مهدي : السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ,,اللهم صل وسلم على الرسول الاعظم ابو القاسم محمد واله الاطهار المطهرين ...
الموضوع :
فتح جديد لايران!!  هسه ينجلط المضغوطين  
فيسبوك