اليمن

  ياشعب الانصار حقق ملحمه كبرى


    🖋️منتصر الجلي    14 يوليو   هي سنة الضعفاء على مدى التاريخ ومجريات الحروب ، سنة العجز والكبرياء والطغاوتية التي في واقعها اليتم السياسي والهزيمة التي يلفلفها المهزوم تحت طاولة الظلمة، ليشتت خسائره على بقاع وجبال ووديان اليمن بالقصف والقتل للمدنيين والأطفال والنساء،    مجريات الحرب ليس لها عنوان على الواقع إلا أن "تستمر الحكاية " حكاية الصبر والصمود، حكاية يرددها الإنسان اليمني بكل أطيافه ومكوناته وتوجهاته الحرة الوطنية، حكاية الصمود اليمني والعزة والحكمة واليقين أن مع العسر يسرا،  ستة أعوام تجرع خلال العدوان الخزي والسوء والذلة والعار على جميع الأصعدة اعلاميا وسياسيا ومجتمعيا، أثبت خلالها الشعب اليمني أنه قوة إقليمية ومعادلة فرضت واقعها على مسار التحرر والردع خلال الفترة الماضية إلى اليوم، لغتها هي القوة والإرادة للتحرر والاستقلال المنشود والذي يحاول العدوان تركيع الشعب وجعله بوصلة للأمريكي ولكنه فقد ذلك سواء وعى ذلك أم لم يعيه،  بالمقابل الانتصارات الكبيرة التي تحققها القوات المسلحة اليمنية على الأرض والطلة البهية للأحرار على مدينة مأرب، والعمليات النوعية الكبرى التي هي رمز الانتصار للمشهد والواقع والقوة الضاربة على غلاذفة التحالف وعدوانه، لتصبح الرياض عاصمة قرن الشيطان مهبط للطائرات المسيرة اليمنية وحاضنة للصواريخ الباليستية التي صارت مأوى لها لتضع على المعسكرات والمرابض والأهداف العديدة رسالتها ودرسها اليمني الذي يخطه الابطال بدماء الشهداء العظماء، ومع الساعة الزمنية للتوقيت العالمي للعاصمة صنعاء اليمنية تنطلق العمليات المذهلة صوب أهداف تكسر ساعد العدوان كجيزان وخميس ومشيط والرياض مع أبها ومأرب، وعن قرب تدك المسيرات اليمنية مقرات ومراكز العدوان حين حسبو أنهم مانعتهم حصونهم من الله، وهي والله المعجزة ، المعجزة في التطور والمنظور للجيش واللجان اليمنية لدى أنصار الله ومجاهدينا البواسل، أما بالنسبة العدوان العاجز فهي معركة الاستنزاف التي يخوضها مع شعب شامخ كجباله وسماءه وأرضه، غباء ليس له حدود سياسية أوفرض سوى فرض المواجهة، وهل مثل تلك الجريمة الأخيرة التي أرتكبها بحق منزل بحجة مديرية وشحه (آل مجلي) مجزرة بشعة تدل على وساخة ذلك المجرم وأنه ليس له إنسانية أو يستحق النظر له بعين الشفقة،  طغيان يبيد أسرة كاملة نساء وأطفال، جريمة 10شهداء وجرحى نساء وأطفال، وقاحة لم تقع من قبل في عالم الإنسانية والحروب، تعجز الألسن وتقف الأقلام حائرة أمام المشهد الدموي المروع، فل يعجز الفكر ويصم البلهاء عن فلسفة التعبير عن وحشية العالم الصامت ووحش فاعل، هو يهودي المبداء أعرابي الشكل وهابي العقيدة والباطل أمريكي القرار إسرائيلي الولاء .   #مجزرة _ العدوان _ في _ وشحة.   #نصر من الله _ وفتح قريب. #مأرب _ الى الفتح  _ المبين
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 74.79
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1694.92
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 328.95
ريال سعودي 318.47
ليرة سورية 2.34
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.78
التعليقات
زيد مغير : نفهم من هذا الموضوع أن هناك نية لتبرية المجرم الذي باع الموصل اثيل النجيفي . العيساوي امس ...
الموضوع :
الداخلية: إطلاق سراح مهدي الغراوي بكفالة والقضية ستتابع من قبل المحاكم المدنية
عبد الله : مع الاسف يا شيخ حينما قرأت بداية المقال لفت نظري جراتك على قول كلمة الحق بوجه المرأة ...
الموضوع :
دور المراة في تزييف الحجاب الشرعي
المهدي : المقال جميل سلم يراعي أيها الفاضل حتى الحيوان يعلمنا الحكمة نأخذ منه العبرة ...
الموضوع :
البقرة العطشى  
Nacem : الموضوع وعن علاقة الثورة الاسلامية في ايران مما اثار المجرم فأمر جلاوزته بتعذيب السيد الشهيد تعذيباً قاسياً ...
الموضوع :
من هي  الشهيدة آمنة الصدر بنت الهدى؟!
أمير الخياط : الحمد لله الذي اكحل عيوننا بالنظر إلى إعدام الطاغية اللعين صدام وأعوانه ...
الموضوع :
حقيقة رسالة آية الله الشهيد السيد محمد باقر الصدر إلی صدام!
هادي محمد حسبن : يبدو من المقطع والتوضيح الرسمي عدة أمور.. منها. من يسمح له بدخول السيارات إلى المدرج وقرب الطائرة.. ...
الموضوع :
توضيح رسمي لتأخر إقلاع طائرة عراقية ساعتين "بسبب عائلة مسؤول"
مازن : معالي لوزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم ملحوظة جنابك الكريم يعلم بان القوانين والانظمة الادارية الخاصة بالجان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : سألوا المرحوم المقدم ق خ وفي العميدي الذي اعدمه المجرم عدنان خير الله بأمر من الجبان صدام ...
الموضوع :
لمن لا يعرف سلطان هاشم.. وبط.. ولاته  
أبو علي : االشهيدان قاسم سليماني وابو مهدي المهندس قتلا بواسطة طائرة مسيرة إنطلقت من القاعدة الأمريكية في قطر وبعد ...
الموضوع :
ايران: الانتقام المؤلم للشهيد قاسم سليماني ورفاقه لم ينته بعد
عدي محسن الجبوري : ان حالات الاصابة كبيرة الا انه لا توجد مصداقية تامة وشامله في هذا الوباء فسابقا كانت حالات ...
الموضوع :
الصحة: تسجيل 1927 حالة شفاء ووفاة 96 مصاباً واصابة 2553 خلال الـ24 ساعة الماضية
فيسبوك