اليمن

اليمن/ تنمر العدوان والمرتزقة يختفي بساحات القتال 


  .............................................   هاشم علوي ٢٠٢٠/٨/٧م ............................................. مازالت اعمال دول العدوان وادواتها من المرتزقة المحليين المخزية والعارية عن ثوب الانسانية في حق المدنيين والاسرى اليمنيين مستمرة  فما ارتكبته طائرات العدوان السعوصهيوامريكي امس  في حق المواطنين المدنيين من البدو الرحل بمنطقة المعاطرة  بمديرية خب والشعف محافظة الجوف جريمة حرب ضد الانسانية ممن لم يعد لديهم ذرة انسانية. طائرات الحقدتلك استهدفت  ثلاث اسر بريئة جرمها الوحيد ان افرادها  يتزاورون بمناسبة عيد الاضحى في منطقة نائية في صحراء الجوف بعيدين عن جبهات القتال نتج عنها استشهاد مايزيد عن 9 مواطنين واصابة 12 معظمهم من النساء والاطفال. جريمة تظهر حقددول العدوان وادواتها تجاه المدنيين شغفا وشبقا وشهوة للقتل وسفك الدم الحرام للآمنين المدنيين وبلذة العهر يستمرتحليق طيران الحقدبالتحليق لمنع المسعفين من انقاذ المصابين وجمع اشلاء الشهداء فأي قبح هذا واي انحلال اخلاقي يسقط فيه هؤلاء المنحطين في وحل الاجرام. مثل هذه الافعال الحقيرة تأتي في ظل تواطؤ ومشاركة اممية مدفوعة الاجر مقدما تصفية لحساب مبعوث امم العار الذي يطوي ايامه الاخيرة كمبعوث خان الحياد وخان القوانين الاعراف الدولية وخان  نزاهة الوسيط بالمال  المدنس الذي لطخ به وباعماله وصمته وجه الامم المتحدة العاري  عن ماء الوجه واظهرقبح الارتزاق الدولي. المرتزقة المحليين الاكثر انحطاطا لايختلفون عن اسيادهم فكلاهم في خندق الاجرام البشع فليس غريبا تكرار استمراء وتلذذ ادوات الادوات بتعذيب الاسرى داخل سجون مدينة مأرب وما ارتكبته ادوات الارتزاق بحق الاسير الجحدري من جريمة تعذيب حتى الموت لاتختلف عن جرائم اسيادهم وتكرار مثل هذه الفضائع الغير انسانية تؤكد ان القيم والاخلاق قد ماتت واضمحلت لدى اذيال واحذية دول العدوان الذين لم يبق لهم اي خصلة تشير الى بقية رجولة يعززها ذلك العهر الاممي اللائذ بالصمت ستارا لاخفاء عورات لايمكن الا  ان تفضح المجرم  ومن يقف  خلفه  ومن يتستر عليه.  الوقاحة لدى  قيادات  المرتزقة في مأرب  وصلت الى حد الاتصال باهالي الاسرى وتهديدهم بان ابنائهم سيذبحون ويصلون اليهم جثث هامدة في اساليب ابتزاز وارهاب فاضحة  ومفضوحة تنبئ ن حقارة المرتزق واسياده وانحراف سلوكه العدواني الحقير. تنمرالعدوان والمرتزقةعلى المدنيين والاسرى تختفي بساحات القتال ومواجهة رجال الرجال بالميدان وماترتكبه دول العدوان وادواتها من جرائم تعجل بزوالهم والجيش واللجان الشعبية  كفيلون بتأديبهم جميعاً دولا ومرتزقة ولن يجدوا عندها سحابا تظلهم او ارضا تقلهم. وسيرى الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون. ................. اليمن تنتصر ................ العدوان يحتضر ................ الحصارينكسر   الله اكبر   الموت لامريكا الموت لاسرائيل اللعنة على اليهود النصر للاسلام
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3125
يورو 1408.45
الجنيه المصري 75.53
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 1666.67
دينار كويتي 3846.15
ليرة لبنانية 0.79
ريال عماني 3125
ريال قطري 326.8
ريال سعودي 317.46
ليرة سورية 2.33
دولار امريكي 1190.48
ريال يمني 4.75
التعليقات
عراقي : الف شكر وتقدير على نشركم هذه الحقائق اتمنى من جميع الشباب قراءة هذه الاخبار لكي يكون عندهم ...
الموضوع :
هكذا يحتالون بإعلامهم .. لنكن أكثر حذراً
مها وليد : ياالله، بسم الله، كنت مع المشاركات تجربة جميلة 🕊️ اول مشاركة سلمت ورقه كتابة الخطبة ودرجتي 94 ...
الموضوع :
إعلان أسماء الفائزات في المسابقة الدولية الخاصة بحفظ خطبة السيدة زينب(ع)
سعد حامد : كيف ممكن ان نتواصل مع هذه المختبرات اريد عنوان بريدي لو سمحتم ...
الموضوع :
أمانة بغداد تفتتح اربعة مختبرات جديدة لفحص مياه الشرب
حسنين علي حسين : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته م/ تظلم ارجوا التفضل بالنظر الى حالتي ، في يوم السبت المصادف ...
الموضوع :
شكوى إلى مديرية مرور بغداد
فاطمة علي محمد : الابتزاز واحد اخذ صوري الخاصة يهدد بي ايريد مني فلوس 300 اني اريد ايمحسن صوري ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
حذيفة عباس فرحان : الله يرحمه ويغفر له ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان الله يرحمك يا ابوي من ...
الموضوع :
اغتيال مرشح عن كتلة الإصلاح والتنمية في ديالى
علي : مقال رائع . ان الوهابيه والدواعش ينتهزون الفرص لابعاد الناس عن التشيع .بل ويعمدون ولو بالكذب الى ...
الموضوع :
عاشوراء: موسم لاختطاف التشيع
مازن عبد الغني محمد مهدي : بارك الله فيك على الموضوع ولكن هل هناك حاجة فعلية للصورة اخوك فى العقيدة والدين والخلق ...
الموضوع :
اكتشاف سر جديد من أسرار كربلاء..!  
مقداد : السؤال الا تعلم الحكومات المتعاقبه بما يحاك لها من إستعمال اسلحة دمار سامل بواسطة الكيميتريل وما هو ...
الموضوع :
مشروع هارب ... والحرب الخفية على العراق
محمد سعيد : الى الست كاتبة المقال لايهمك هذا المعتوه وأمثاله من سقط المتاع من لاعقي صحون أسيادهم وولاءهم مثل ...
الموضوع :
الى / الدكتور حميد عبد الله..تخاذل؟!
فيسبوك