اليمن

اليمن/ 14 اكتوبر..احداث تاريخية يتجدد ذكر مجدها


    إكرام المحاقري ||   مناسبات عظيمة ومجيدة، واحداث تأريخية سبتمبرية وأكتوبرية، وبشارات نصر لاحت في أفق سماء محافظة (مأرب) وما بعدها، وإلى ستينيات القرن الماضي لنا وقفة مع بداية ثورة الحرية والتحرير لجنوب اليمن من دنس الاحتلال البريطاني، ومابين احتلال قديم وجديد فليتجدد العهد ولتقم القيامة على من دنس الوطن بقذارة فساده، ولابد لشمس الـ 14 من شهر اكتوبر المجيد من بزوغ صادع  بعد أن أفلت مع مجريات الاحداث المعاصرة. تاتي ذكرى التحرير واليمنيون يتجهزون للإحتفاء بذكرى مولد النبوة بتزيين الشوارع والأزقة والطرقات، وفي ذات اللحظة هناك من يصنع تأريخ الحرية والنصر ويصدر أروع الملاحم البطولية في ساحات الشرف والدفاع عن الوطن، أما عن الجنوب اليمني فحدث ولا حرج، فكل سيئة واردة، وكل حسنة أمست وأصبحت مغتربة في أرض الوطن، ومن أين والى متى سيظل رحال قافلة الظلم مستبد دون صده وردعه ودحره من الأرض التي قد تحررت ذات يوم تحت شعار (برع يا استعمار من أرض الأحرار) وهل آن لشعار ( لن ترى الدنيا على إرضي وصيا) أن تدق ساعة تدشينه واشعال فتيل ثورته. نعم لا نستطيع إنكار ماقامت به الحركة الشعبية في المحافظات الجنوبية من مسيرات نددت بفساد الواقع وطالبت المحتل بمغادرة البلاد، وهذه نقطة وإيجاز وطني يحسب لهم بعد سبعة اعوام من الرضوخ والخنوع لمشروع الاحتلال، وعلها نقطة البداية للحرية، ومع تحرك أدوات العدوان لقمع المظاهرات وتحريف الاهداف وتقديم الاعذار وامتصاص الغضب لن نتحدث عن رجعة للخلف بل العكس، يجب أن يكون ذلك عامل محفزا لمواصلة مشوار الثورة واقتلاع جذور الاحتلال، ولهم في ما مضى عبرة وعظة للمواطن والمحتل. ولنربط الأحداث القائمة في اليمن من أقصاه إلى أقصاه ببعضها، ولنرتقب يوم عيد جلاء مجيد يتحرر فيه اليمن بشكل عام من دنس الاحتلال، هناك منهج وقدوة وقيادة ووجهة حق، قد رسمت لوحة الانتصار وحددت مسار السراط نحو قبلة التحرير، وما كان ماضيا لابد له أن يكون حاضرا وواقع حسرة وندامة على كل من سولت له نفسه بـ المساس بـ اليمن، وهذا حال (القدس). وكل عام والشعب اليمني الحر في نصر وسلام وشموخ واعتزاز، وكل عام ونحن نحتفي بذكرى الثورات واليمن في قمة الحرية والمحتل في غياهب الجب يرتقب العون من الهلاك، وكل عام واليمن بالف خير، والعاقبة للمتقين.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك