اليمن

لا تحسبنّ الذين استشهدوا ماتوا.


   احترام المُشرّف ||   لاتحسبنّ الذين استشهدوا ماتوا            هم الصواريخ والجرحى منصاتوا هم الأحياء حقاً هم القادة هم السادة هم الابقى هم الانقى هم سلسلة الصفاء الذين اقتدوا وساروا في طريق قاداتهم النجباء فكل قاداتهم شهداء فإمامهم شهيد المحراب الإمام علي عليه السلام وقائد ثوراتهم شهيد كربلاء الإمام الحسين عليه السلام وقائد مسيرتهم شهيد مران حسين البدر رضوان الله عليه ورئيس دولتهم شهيد الغدر صالح الصماد رحمة الله تغشاه وبين هؤلاء وفي ركب هؤلاء قوافل من الشهداء الذين هم نجوم الأرض ونور السماء. عرفوا أي ناس هم قاداتهم وأي رجال هم أئمتهم فانطلقوا كأسود الوغى حازمين أمرهم أن لايعودوا الا وهم منتصرون بإحدى الحُسنيين، وفازوا وكانوا في ركاب الخالدين،أبت نفوسهم الأبية أن يأتي عليها يوم ولا تكون في سفينة النجاة وكانوا من الناجيين فهم الأحياء الذين لاتُلصق بهم صفة الموت ولاتليق باجسادهم الطاهرة أن تبلى وتكون تراباً.  نظروا إلى الدنيا بكل ما فيها فلم تملاء أعينهم ولم ترضى بها قلوبهم ولم تقنع بها عقولهم فقالوا لها أنتِ لاتليقين بنا فإما أن نعيش فيكِ مجاهدين أعزاء أو نغادرك شهداء كرماء فتسابقوا لنيل المجد وتدافعوا في باب الجهاد وتنافسوا على نيل الشهادة وربحوا بيعهم مع الله وفي سبيل الله. وما كلماتنا عنهم لتزيدهم شرفاً فهم الشرفاء وما دخولنا روضاتهم الا لكي يكون لنا الشرف في دخولها ولكي تسموا أرواحنا ونحنُ في رحابهم ويكون لما تسطره أقلامنا مكان في الخالدين أما أن بمقدور أحد أن يصفهم فهذا هو المحال فهم أناس ليسوا منا وإن عاشوا ردحاً من الزمن بيننا، ولسنا منهم وأن كنا أهلهم وعشيرتهم،  فمن جاد بروحه راضياً مطمئناً قابلاً مختار هو ليس بالملائكي هو فوق مرتبة الملائكة فليس للملائكة جانب شهواتي مما تميل إليه النفس من زوجة ومال وولد،  أما الشهداء فقد تركوا الأهل والمال والولد وبذلوا المُهج فكيف يكون لهم أشباه الا من كان منهم. عندما أنظر ملياً إلى روضة الشهداء التى تزينت بها قريتنا بشهداء من أبنائها ومن القرى المجاورة وقد سكنها خيرة أبنائها وكواكبها الذين عاشوا بيننا ولم نكن نعرف كم المسافة التى بيننا وبينهم نعم عاشوا بيننا ولم نكن نعرف أننا نعيش بين كوكبة من اولياء الله الصالحين الذين أخفوا كراماتهم لتتجلى لنا وقد أصبحوا فى روضاتهم متجاورين، أقف ملياً أمام روضاتهم وانا أحيّهم وأعرف تماماً أنهم يردون التحية بمثلها وأقول في نفسي هل تركتمونا وهل خلت حياتنا من أمثالكم،  ويأتيني الجواب وأنا أشاهد مجموعة من الشباب يدخلون إلى روضة الشهداء وقد حزموا امتعتهم وودعوا أهلهم واتوا لتحية من سبقهم في درب الجهاد وبعد أن وقفوا في خشوع أمام من سبقوهم رأيتهم وقد رفعوا أسلحتهم مرددين شعار الحق  الله أكبر  الموت لأمريكا  الموت لااسرائيل  اللعنة على اليهود  النصر للاسلام  وانطلقوا متوجهين إلى الجبهات عازمين الا يعودوا الا منتصرين أو شهداء انثنيت عائدة وقد اتاني الجواب بأني أعيش على أرض كل من فيها أولياء فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا.

 

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1538.46
الجنيه المصري 77.7
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 387.6
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك