المقالات

الامام الخميني الزلزال الذي هز عروش المنطقة


اسعد عبدالله عبدعلي  assad_assa@ymail.com

 

الشمس لا يمكن ان يحجبها غطاء, مهما عملت المكانات الاعلامية المعادية للإسلام او للتشيع, للطعن والتشويه في صورة الامام الخميني رحمه الله, فانهم فشلوا وكان تأثيرهم فقط على السذج والجهلة, فما فعله الامام الخميني يقرب للإعجاز, كان الاطاحة بشرطي الخليج "الشاه" امرا صعبا, بل يحتاج لجيوش وترتيب اقليمي, فشاه ايران حليف الغرب والصهيونية وكل المنطقة تهابه, ويمتلك جيش جرار ومع تسليح كبير, بالإضافة لجهاز استخباري متطور ومخيف يدعى (السافاك), وبحسب هذه المعطيات يعتبر ما قام به الامام الخميني عظيما يقرب من الاعجاز.

وحصلت الثورة المباركة بقيادة الامام الخميني ليبزغ فجرا جديد, وتتحول ايران من دولة حامية للمصالح الغربية في المنطقة, الى دولة تدافع عن حقوق المستضعفين في كل العالم.

بعد نجاح الثورة دبرت القوى العالمية مكيدة عظيمة, لإيقاف مد الثورة الاسلامية والتي وصل صداها الى العواصم العربية والغربية, حيث اعاد الامام الخميني شعارات الامام الحسين عليه السلام للظهور في حياة الامة, مثل (( هيهات منا الذلة)), ((انما خرجت للإصلاح في امة جدي....)), ((كونوا احرارا ...)), عادت لتعيش بعقول الامة مما سينتج مجتمعات رافضة للظلم والطاغويتة, وهذا بالخلاف لما هو كائن في دويلات الشرق الاوسط وما تريده القوى العالمية, لذلك كان لابد من خطة شيطانية لإيقاف المد الحسيني في المنطقة.

ظهر مخطط الغرب للوجود, ففي عام 1980 دفعت القوى الظلامية والخليجية بصدام لمحاربة ايران, واسرع لتلبية نداء الدولار بحماقة تاريخية لا تنكر لصدام, فكانت حرب الثماني سنوات, بالإضافة لهجمة اعلامية شرسة اشترك بها الغرب والعرب لتشويه صورة الامام الخميني, والاعلام شريك اساسي في توليد القناعات, فكانت ايران الخميني امامها تحدي كبير وهو الحفاظ على الثورة امام الدفع الغربي للقضاء عليها.

يمكن اعتبار الامام الخميني الرجل الذي اعاد الحياة للقضية الفلسطينية بعد ان تم اهمالها وكان موعد السلام مع الصهيونية قريبا في نهاية السبعينات, لكن اعاد الامام الخميني جذوة الامل في الامة للمطالبة بالقدس واعلان يوم عالمي للقدس, ودعمه الكبير للثوار الفلسطينيين, حتى قال فيه رئيس جنوب افريقيا نيلسون مانديلا ((الإمام الخميني كان اهتمامه بفلسطين والقدس منذ انطلاقتها، فلم تبدل التحديات العالمية حرفا في موقفه، ومسألة فلسطين هي مسألة عقائدية وليست موضوعاً لا للمساومة ولا للتفتيت، والإمام كان الداعية الدائم للوحدة والتكامل بين المسلمين وبين المستضعفين أيضا، وكان يتحدث عن الجامع الإبراهيمي بين الديانات السماوية واتباع الديانات السماوية)).

نعم يصادفنا الكثير من السذج ومدعي الثقافة وهم يقولوا ماذا قدم الامام الخميني!؟ يرددون تفاهات البعثية واتباع الاعلام الصهيوني وقد تراكم الجهل في قلوبهم ليصبح جبلا من الظلام, هم القريبون جغرافيا عن الحدث ولا يرون الحقيقة, لكن الكثير من البعيدون ادركوا ما فعله الامام الخميني واذكر هنا البابا جون بول الثاني وهو زعيم الكاثوليك في العالم حيث يقول عن الامام الخميني : " إنني دائماً أدعو لكم ولقائدكم. فمن الواجب التحدث حول ما فعله (الإمام الخميني) في بلاده وفي جزء واسع من العالم باحترام كبير وفكر عميق", او ما قاله رئيس الاتحاد السوفيتي السابق بحق الامام الخميني: "كان يفكر أوسع من الزمن ولم يكن يتسع له بعد المكان, لقد استطاع أن يترك أثراً عظيماً على تاريخ العالم".

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.59
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك