المقالات

ايها الضائعون


 

 

مضى اكثر من ربع قرن اتشرف بارتقاء منبر الحسين(ع) في جميع المناسبات , طيلة ايام السنة , لم اكترث للغافلين ولا البعثيين ولا الظلاميين , لأني مؤمن كغيري من ابناء التيار الحسيني رجالا ونساء , شبابا واطفالا مؤمنون ان احياء شعائر وذكرى شهادة ابي عبد الله(ع) افضل مدرسة واشرف موضوع نتعلم منه الاباء والصمود والعطاء , ( وليس لقلقة لسان كما نراه في الضائعين المناوئين لأهل البيت (ع) وذلك لشدة كرههم لعلي وابناءه-ع-) الذين لا يملكون سوى الثرثرة والخوف من الاقدام والعطاء .

يا سادتي الرجولة بالأفعال , وخير من مثل الرجولة هم التيار الحسيني , ولهم مواقف تعرفونها وجحدتم بها ,وهذا لا يفت عضدنا لأننا عرفنا الطريق والنتائج .

ان الوجع الذي تقاسمه الانبياء والاولياء كان ثقيلا ومرهقا , بسبب موقف المتخاذلين الضائعين عن نصرة الحق والعدل, فتحولوا الى " البا لأعدائكم على اولياءكم" فأجهضت بسبب مواقفهم كثير من مشاريع الاصلاح والنهوض, بل ذهب بعضهم يلتمس العطف من اعداء الدين في الخارج ان يقبلونه تحت أي عنوان , واليوم شياطين الدنيا تجمعت مرة ثانية ضد الحسين . كما حدث في كربلاء سنة 61 هــ .

ليقولوا للحسين (ع) اترك لنا الساحة انت وجمهورك ومحبيك , فليس في الدنيا حسين ولا تابع له سوى اولياء الطاغوت . ولكن لسعة التيار الحسيني وانتشاره , كان الهجوم عليه مجرد نباح من بعيد , ووضع العصا بعجلة الشعائر ومهاجمتها . متناسين قول العقيلة " والله لا تمحوا ذكرنا" لا اريد الاطالة مع من لا يستحق ان اقف معه , او اذكر اسمه لأعطيه قيمة , لان الشمس لا يحجبها غربال . والسلام على من اتبع الهدى.

الشيخ عبد الحافظ البغدادي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1428.57
الجنيه المصري 74.68
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالرحمن الجزائري : السلام عليكم ردي على الاخ كريم العلي انت تفضلت وقلت ان الحكومات التي قامت بإسم الإسلام كانت ...
الموضوع :
هذه بضاعتي يا سيد أبو رغيف
ابو هدى الساعدي : السلام عليكم ...سالت سماحة المرجع الأعلى السيد علي الحسيني السيستاني دام ظله ..بشكل عام .....لماذا ينحرف رجل ...
الموضوع :
فاضل المالكي .. يكشف عورته
سليم : سلام علیکم وفقکم الله لمراضیه کل محاظرات الشيخ جلال لانها على تويتر تصلنا على شكل مربع خالي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
رأي : مشكلتنا في هذا العصر والتي امتدت جذورها من بعد وفاة الرسول ص هي اتساع رقعة القداسة للغير ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن الصحابة وما أُثير في وسائل الإعلام في شأن الحاج باسم الكربلائي
1حمد ناجي عبد اللطيف : ان أسوء ما مر به العراق هي فترة البعث المجرم وافتتح صفحاته الدموية والمقابر الجماعية عند مجيئهم ...
الموضوع :
اطلالة على كتاب (كنت بعثياً)
Ali : بعد احتجاز ابني في مركز شرطة الجعيفر في الكرخ .بسبب مشاجرة طلب مدير المركز رشوة لغلق القضية.وحينما ...
الموضوع :
وزارة الداخلية تخصص خط ساخن وعناوين بريد الكترونية للابلاغ عن مخالفات منتسبي وضباط الشرطة
يوسف الغانم : اقدم شكوى على شركة كورك حيث ارسلت لي الشركة رسالة بأنه تم تحويل خطي إلى خط بزنز ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
ابو حسنين : الى جهنم وبئس المصير وهذا المجرم هو من اباح دماء المسلمين في العراق وسوريه وليبيا وتونس واليمن ...
الموضوع :
الاعلان عن وفاة يوسف القرضاوي
يونس سالم : إن الخطوات العملية التي أسس لها الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلمو في بناءالدولة وتأسيس الدواوين ...
الموضوع :
الاخطاء الشائعة
ابو سجاد : موضوع راقي ومفيد خالي من الحشو..ومفيد تحية للكاتب ...
الموضوع :
كيف بدات فكرة اقامة المقتل الحسيني ؟!
فيسبوك