المقالات

اغتيالات..جرائم وحشية.. والتهمة معدة مسبقاً


    علي فضل الله||   لفت انتباهي اليوم وأنا ضيف أحدى القنوات الفضائية(الحرة عراق)، وطريقة الاستضافة في هذه القناة تحديدا"، يكون لديهم ضيف تقريبا لكل محور يتم تناوله، واستعرضت القناة موضوع الجريمة الوحشية التي طالت المجني عليها شيلان وعائلتها في احدى مناطق بغداد، وبعد أن أستعرضت القناة بهامش بسيط هذا الحادث البشع، اتبع بأستضافة شخص أسماه مذيع القناة الناشط المدني، لا اتذكر اسمه الكامل فقط الاسم الاول (علي). إلى هنا الموضوع طبيعي ولم أعر أهمية للامر، بقدر ما ألمني موضوع الضحايا الثلاثة، ولكن سرعان ما لفت أنتباهي نبرة الصوت المرتفعة والمتشنجة لهذا (الناشط المدني)، الذي تكلم بنبرة مشحونة ومعدة مسبقا" كانت واضحة من طريقة الطرح وتناول الجريمة، وهذا ليس أفتراء وأنما من خلال خبرتي بمجال التحقيق، فهو تخصصي الاكادمي والوظيفي، وأذا بهذا الشخص المعبأ والمغلف والمؤدلج، يشن هجوما شرس أعتقد بحجم الحقد والدولار المعطى له، وهو يسوق التهم الجزاف تحديدا" للاحزاب الاسلامية الشيعية، وحسب كلام (الناشط المدني) أن تلك الاحزاب هي من قامت بأغتيال هذه العائلة (أب وأم وبنت عشرينية) ويبدو أن الفتاة الضحية لها دور في التظاهرات أو ناشطة مدنية أو من هذا القبيل، ولكن الغريب أن هذا الناشط، [ذكر طريقة ومكان الجريمة والأبشع عملية أغتصاب الفتاة والتمثيل بجثتها، وذهب (لأقذر من ذلك)، عندما بين أن تعرضت للأغتصاب]. السؤال الذي يطرح نفسه، لهذا الناشط المارد وكأنه المطلع  والمصور والمخطط لهذه العملية الأجرامية،(المهم ضابط التحقيق أو قاضي التحقيق، لا يمتلك المعلومات التي لدى الناشط) فقد ساق التهم بأتجاه الاحزاب الشيعية، ثم أشار إلى مليشياتها هي من فعلت ذلك حسب قوله، التساؤل المنطقي، وفق أي معيار قانوني ساق التهم والأباطيل، علما" إن الجريمة حصلت حسب ما سرب للاعلام ليلة أمس، يعني الأدلة الجنائية لم تستطع أن تحدد كل دلالات الجريمة البشعة، وحتى هذه التهم التي اصبحت(دلفري) الاعلام الغربي والعربي وبعض قنواتنا التي أمتازت بالنفس الطائفي، ورغم عدم قناعتي بأتهاماته المغلفة والمعلبة مسبقا". إلا إن ما أثار أستغرابي وأشمأزازي، قيام هذا الناشط بتفصيل، ما جرى ضمن هذا الحادث البشع، وركز على الفتاة دون والديها، بل ذهب لأبعد من ذلك عندما قال أنه تم أغتصاب (المجني عليها قبل قتلها )ولا غرابة بذلك، فمصدر الأثارة هي الفتاة لكي تستخدم سلعة لتثوير الشارع وكسب تعاطفه، وزيادة نفوره من الاحزاب الاسلامية الشيعية، ضمن مسلسل عمليات الأغتيالات المنظمة مع تنوع طريقة الأغتيال وأستمرار ترادفها الزمني. أقول: ما أباح به الناشط، هو مخالفة أخلاقية ودنائة مقيتة بأستخدام أرواح الناس من أجل غايات خبيثة ومكشوفة، بالأضافة ألى كشف أسرار التحقيق والتطرق لمعلومات خطيرة تعد جريمة يحاسب عليها القانون وكما نصت عليه المادة 236 بكل تفرعتها الستة ضمن قانون العقوبات العراقي 111 لسنة1969.. وأطلب من الأدعاء العام والقضاء العراقي أستقدام هذا الشخص وأستبيانه، من أين له هذه المعلومات الخطيرة؟، لأحقاق الحق والتوصل للجناة أي كان أنتمائهم، وأن كان الناشط  قد سمى أحد الاحزاب الشيعية بعينها وأسمها وسمئ قائدها. لكن ما أريد أن أقوله: في ظل هذا الأنقسام الخطير للدولة العراقية، فحكومة في واد، والأحزاب السياسية في واد، ولكي أضع الحروف على النقاط، تحديدا الأحزاب الشيعية، فالأخرين (يكرفون ويحملون بالكواني) بفضل الحكومة وفريقها الفيس بوكي....  إنني سبق ونبهت، أن عمليات الأغتيال سوف تزداد، فالمشروع تديره السفارة في العراق، والحكومة (نايمة بالتخت) تحت التخدير العام ، فهي ما بين عاجزة عن كشف المجرمين أو(المتستر على ذلك)، لذا أدعو الاحزاب السياسية الشيعة، أن تأخذ دورها الرقابي ضمن البرلمان، وأن يتم أستجواب القائد العام للقوات المسلحة وجميع قادة الأجهزة الأمنية، للوقوف أمام هذه المهزلة الأرهابية، وإيقاف الرعب ونزيف الدم العراقي.. فالدولار أخذ مدى أوسع من قيمته القذرة... كفى فقد طال أمد اللعبة الشيطانية.   دعونا نكون ضمن اللجان التحقيقية، ونكشف الغير(مستور) هذا       ولكم            الأمر طبعا" في الدنيا، والحكم النهائي عند مليك مقتدر
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك