المقالات

ماهكذا تورد الابل؟ 


  السيد محمد الطالقاني||

تحاول الوسائل الاعلامية التي تدعي بالاتجاه الحداثي ومسايرة مايسمى بالديمقراطية الحديثة, ان تنفذ مخططات الاستكبار العالمي في تشويش  الذهن الشبابي العراقي, وابعاده عن الخط الديني وتدوير البوصلة باتجاه العلمانية. وضمن هذا التخطيط استغلال البعض  من الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وغرقوا في دنيا هرون. وهذا ماشاهدناه مؤخرا من لقاء احدهم في احدى الوسائل الاعلامية, حيث انه بدلا من يضع الحقائق كما هي امام الناس, قام بطرح افكار مشوشة لدى المتلقي في نقد المرجعية الدينية في النجف, و الطعن في اعلميتهم, بل حتى في اجتهادهم, ثم اتهامهم بانهم لا يرون من واجبهم سوى كتابة الرسالة العملية, ثم الذهاب الى البيت و النوم و انهم في غيبة تامة, بل في غيبوبة عن شؤون الامة . ماهكذا تورد الابل ... اذا كان همك المؤسسة الدينية, وترى نفسك الاعلم والمحيط بجميع المعارف الدينية, فالساحة مفتوحة للجميع وبامكانك الوصول الى النجف الاشرف وممارسة دورك. اما ان تجلس خارج العراق, وتستغل الفرص في الظهور في بعض البرامج التلفزيونية, و اصدار بعض البيانات , هذا هو ديدن الفاشلين.  علينا أن نحذر من حب الدنيا، دنيا هارون الرشيد فهل عرضت علينا دنيا هارون الرشيد؟  هذه الدنيا، التي كلّفت هاروناً أن يسجن موسى بن جعفر. فهل وضعت هذه الدنيا أمامنا لكي نفكر بأننا أتقى من هارون الرشيد؟! كلمات قالها شهيدنا الصدر قبل اربعون عاما وهو لايستبشر خيرا بمثل هولاء الذين غرتهم هذه الدنيا وكانه يعلم بانقلابهم من بعده. إن المرجعية الدينية في النجف الاشرف كانت ولاتزال وستبقى تحافظ  على وحدة المسلمين وجمع كلمتهم وتقف بالمرصاد لكل معتد عليهم ، كما تقوم بدور مهم في إصلاح شؤونهم ومعالجة قضاياهم ، بالإضافة الى ما تقوم به من دور البناء العلمي في الحوزات العلمية.  لذا نقولها بصراحة لهولاء ان النجف الاشرف بابنائها رجالا ونساءا , كهولا وشبابا, سوف يقفون جميعا سدا منيعا ضد اي جهة تتطاول على  مرجعيتهم مهما كانت منزلتها العلمية او السياسية او الاجتماعية , وقد اعذر من انذر
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
نجم السها : حياك الله وبياك ،كلنا الشيج جعفر الابراهيمي ،اوكل الشرفاء مع الشيخ جعفر الإبراهيمي، فما يفعلونه هي حرب ...
الموضوع :
الى سماحة الشيخ جعفر الإبراهيمي مع التحية ..
رسول حسن نجم : الالتقاء الروسي_التركي في أغلب الاستراتيجيات واختلافهما في التكتيك بفعل العوامل التي ذكرها جنابك الكريم... كذلك الرجوع الى ...
الموضوع :
تركيا والحرب الثالثة..الحياد المرن .... 
احسنتم لطرح لدعوة : البشر وصل مرحلة يبارز بها خالقه !!! والا كوكب يعيش ازمه وباء فتك ويفتك كل ثانية بالناس ...
الموضوع :
مدينة العاب السندباد لاند في بغداد تنشر الفجور والرذيلة
حامد كماش آل حسين : تنبيه: الظاهر سقطت سهوا كلمة (ما كانوا) من تعقيب سبط ابن الجوزي على كلام الحاكم: • الموجود: ...
الموضوع :
من مناقب وألقاب الإمام علي بن أبي طالب «عليه السلام» 4. أبو تراب
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
في اليوم العالمي لحقوق الانسان 
بهاء حميد ال شدود : تحية طيبة لابد من المتكلم في الانساب أن يكون من ذوي الاختصاص وذو أمانة وصدق الحديث، وانا ...
الموضوع :
عشائر قضاء سوق الشيوخ عبر التاريخ.
كاظم احمد حمزه عراك : السلام عليكم اقدم شكوى الى شركة آسياسيل عن الابراج نحن في محافضة بابل ناحية المدحتيه يوجد برج ...
الموضوع :
هيئة الاتصالات تخصص رقماً للمشتركين للشكوى على شركات الهواتف
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
وحي القلم : حيتان البحر!! 
رسول حسن نجم : جزاك الله خيرا وحفظك من كل شر. ...
الموضوع :
قالوا لي ما تكتبهُ لَيسَ جُرأَة والتطاول على المقامات غباء.
رسول حسن نجم : أحسنت الشرح والتوضيح والالمام بمشكلة تكريم المبدعين (الأحياء) اما الأموات منهم رحمهم الله فلامشكله في تكريمهم!.. في ...
الموضوع :
عقدة تكريم المبدع قبل موته
فيسبوك