المقالات

المرجعية الدينية ومواجهة الافكار المنحرفة 


   السيد محمد الطالقاني||   لقد لعبت الحوزة العلمية أدوارًا مهمة في الأبعاد الدينية والسياسية والاجتماعية للامة ,كما كان لها دورا متميزا في  تكوين الشخصيات الدينية التي تقود المسيرة الاسلامية . والنجف الأشرف التي تشرف بظلها العلماء والمراجع, تعتبر بلد الزعامة الدينية في العالم ,وقد شهدت في العقود الأخيرة تحديا من قبل الفلسفة الغربية, بسبب النظريات والفرضيات التي أثارتها, ولاسيما في مجال الفلسفة المادية, حيث تمكنت الشيوعية من التمدد في العراق , فتتصدى لهذه الحركة مرجع الطائفة انذاك آية الله العظمى  السيد محسن الحكيم رضوان الله تعالى عليه. كما كان لآية الله العظمى الشهيد السيد محمد باقر الصدر دورا كبيرا في هذه المواجهة, ومواصلة مسيرة الصراع والتحدي من خلال كتبه فلسفتنا, وإقتصادنا. واليوم يطالعنا احد الذين ابتليت بهم الحوزة العلمية من الذين غرتهم دنيا هرون  باكاذيب وتشويشات ذهنية, هدفها فصل الأمة عن علماء الدين, وخلط الأوراق أمام الأمة التي تعيش اليوم صراعاً ثقافيا, من خلال الهجمة الاستكبارية الشرسة والتي تعتبر احدى مفردات خطة صفقة القرن المشبوهة. فتصدت لهذه الافكار, المرجعيةَ الدينية والتي تعتبر الضامِن لصَون الأمة مِن العَثرات ومُواجهة التحديات, لتثبت لهولاء المنحرفين انها حاضرة في الساحة دوما. إننا اليوم نشعر بأننا نعيش بعصر نهضة الحوزة العلمية, وعودتها إلى موقعها في قيادة الأمة وتوجيهها, وان النجف الاشرف هي صاحبة القرار النهائي في تحرير مستقبل العالم الإسلامي , وكلمتها هي الكلمة الفصل في كل المواقف السياسية والاجتماعية, وهي صمام الأمان للعالم الإسلامي, وذلك من خلال حضورها الفاعل في كل قضايا الأمة الإسلامية, ودورها الكبير في حفظ واستقرار المجتمع عبر تحقيق الانسجام والتعايش, وثقلها السياسي ودورها في ترشيد العملية السياسية , وتصحيح المسارات وتقديمها النصح للقادة السياسيين والاجتماعيين , للوصول إلى إتخاذ القرارات الصحيحة على المستوى الداخلي والسياسات الخارجية , وافشال كل خطط الاستكبار العالمي .
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك