المقالات

تنصيب الامام المهدي ودولة العدل الالهي


 

السيد محمد الطالقاني ||

 

التاسع من ربيع الأول هو يوم تتويج الإمام المهدي عليه السلام وذلك سنة ٢٦٠ هـ، حيث تسلّم الإمام المهدي عليه السلام مهام الإمامة وذلك بعد شهادة والده الإمام الحسن العسكري عليه السلام.

لقد اعد الله تعالى هذه الشخصية لتكون قائدة دولة العدل الالهي التي تنفرد في تطبيق الرسالة الاسلامية بشكلها الكامل والتي اراد لها الله تعالى لنا.

وعلى هذا الاساس فان الله تعالى منح شخصية الامام المهدي عليه السلام كل مميزات القوة التي يستطيع بها ان يحقق هذه الدولة .

لذا سعى الاستكبار العالمي وحواضنه من دول المنطقة الذين باعوا دينهم بدنياهم الى بذل كل مافي وسعهم للوقوف امام دولة العدل اللهي, فاغرقت البلدان الاسلامية  بالحروب المدمرة , وحاولوا تمزيق الامة طائفيا , وبث الافكار المسمومة بين اوساطها من خلال التكنلوجيا الثقافية التي يمتلكها الاستعمار, كما وصب حقده على العراق الذي ستقام على  ارضه دولة العدل الالهي.

فاعلنوها صراحة امام الملا عندما صرحت دولة الكفر الوهابية بانهم واليهود امام خطر وجودي مشترك اسمه "المهدي"، وان حربهم واليهود مع مهدي الشيعة هي حرب وجود ويجب توحيد الصفوف للتصدي لهذا الخطر الوجودي.

وحين دخل الأمريكان للعراق بدا جنودهم يبحثون عن الامام المهدي عليه السلام ,عندما سمعوا العراقيين يدعونه مباشرة للخروج لنصرتهم بقولهم اللهم عجل فرجه ، وتصور الأمريكان أن المهدي شخصية خطرة جدا ومختبئة في العراق، فقاموا باعتقال الكثير من العراقيين وأجروا تحقيقات ولقاءات مطولة ومسجلة مع المعتقلين لكشف مكان المهدي، ومعرفة من هي شخصية المهدي التي يحبها كل الشيعة في العراق.

ان رجال الامام المهدي عليه السلام وقفوا وبكل صلابة ضد كل ممارسات قوى الشر والاستكبار,فنرى المرجعية الدينية قد وقفت على مدى الزمان ضد كل الحكومات الاستبدادية والقمعية  .

وفي الجانب الاخر  يقف رجال الحشد الشعبي الذين رسموا للتاريخ  صورا لن تنساها الاجيال على مر الدهور, عندما تضرجت جثثهم بفيض صدورهم ونحورهم من اجل المبدا والعقيدة.

واليوم تتصدى السفارة الامريكية في العراق لمحاربة المرجعية الدينية والحشد الشعبي, من خلال زرع الفتنة بين صفوف ابناء شعبنا, بمساعدة الذين باعوا ضمائرهم للاستكبار الامريكي من اجل حفنة من الدولارات, والذين تروج لافكارهم المشوشة للاذهان من خلال لقاءات هزيلة  على  فضائيات العراق النكرة, وقسم  اخر  تزج بهم في ساحات التظاهر  لخلق الفتن وزعزعة الامن .

لذا من الواجب علينا جميعا الارتباط بالإمام المهدي عليه السلام في عصر الغيبة الكبرى وهذا الإرتباط لا يتحقق إلا بعد معرفتنا للإمام الحجة عليه السلام ، وكلما زادت معرفة الإنسان بإمام زمانه زاد ارتباطه به, وانه الطريق الوحيد للخلاص واستعادة المستضعفين لهويتهم المفقودة وشخصيتهم الضائعة .

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك