المقالات

المتحللين الذين تاجروا بتظاهرات العراق


 

علي فضل الله الزبيدي||

 

أبحثوا عنهم، أسألوا عن ثرواتهم ومناصبهم،

من أين لهم هذا

لطالما تكلمنا عن وجود متظاهرين سلميين وهنالك(مندسون) ركبوا الموجة بتوجيه وتخطيط خارجي، من اجل اقالة حكومة عادل عبد المهدي التي عصت الاوامر الامريكية واسست لمشروع دولة حقيقي عبر اتفاقية الصين ومذكرة التفاهم التي ابرمت مع سيمنز الالمانية لتطوير قطاع الكهرباء، وقلنا كل الذين يثورون الشارع همهم خلط الاوراق مقابل الاف الدولارات صرفت لهم بالأضافة أنهم أعطوا وعود بمناصب حكومية اذا ما نجح الانقلاب على حكومة عبد المهدي، ونجح السحرة في ذلك وأستطاعوا ان يألبوا الجماهير على حكومة فتية أذهلت الامريكان بقدرتها التخطيطية والتصميمات على أنشاء مشروع دولة بعيدا عن سلطة الامريكان، ودليلركوب الموجة وكذب ادعاءات المتحللين السياسين والقنوات الصفراء؛

أين الدرجات الوظيفية والتعيينات التي وعدتم بها، لا سيما احمد ملا طلال وكيف يحرض الشباب في برنامجه المشؤوم بالحرف الواحد عبر الشرقية.

لم نرى قتلت المتظاهرين لحد الان.

لم نعرف من اغتال المحلل السياسي والمختص بالمجاميع التكفيرية هشام الهاشمي(رحمه الله).

تدهور الوضع الامني والصحي وكل القطاعات الخدمية.

تأخر الرواتب الشهرية لتصبح كل 45 اربعون يوم.

دخول القوات التركية في شمال العراق.

تعطيل اتفاقية الصين التي كان من المقرر ان تكون سببا لدخول عشرات المليارات من الصين للاستثمار في العراق واستبدالها بالأقتراض، للاستجداء من دول الخليج والاتحاد الاوربي عبر بوابة الاقتراض(الاستعمار غير المباشر) مقابل فوائد مرعبة تقيد العراق بسياسات مرسومة من الخارج.

كل هذا حدث في زمن الحكومة التي جاءت من رحم التظاهر، اقول:

ايها العقلاء يا ابناء العراق الشرفاء، لا اطلب منكم اي شيء سوى المقارنة بين وضع العراق في حكومة عبد المهدي المستقيلة احتراما لدماء الابرياء الذي سقطوا من المتظاهرين والقوات الامنية والذين لم نتعرف على قاتليهم لحد الان رغم وجود حكومة المتظاهرين حكومة الكاظمي الان، وبين اداء الحكومة الحالية( حكومة التصفيط الفيس بوكية)(واعتقد هي حكومة تعمل بكل ثقلها من اجل نقل اموال العراق الى اقليم كوردستان) وابقاء موظفي العراق(عالمغذي ).

عندما وضحنا كل هذه الحقائق للشارع العراقي وبح صوتنا في الفضائيات، وقتها  تم تحريض المتظاهرين علينا من قبل المتحللين السياسين ابناء السفارات والقنوات المغرضة، وتم وصفنا بأبشع الاوصاف، كي يجعلوا الشارع لا يستمع لنصحنا،  اليوم وبعد حصول تلك الطغمة الفاسدة من المتحللين على المناصب وأموال السحت الطائلة، خفت صوتهم بل انقلبوا بسحرهم ليجرموا التظاهر بكل اشكاله، خوفا على مناصبهم التي حصلوا عليها بخيانتهم لبلدهم وابناء هذا البلد الجريح، اقول:

أين ضجيج القنوات العراقية وتثويرها(الشرقية ودجلة  وووووو) اين تغطيات العربية والعربية الحدث وزميلاتها من القنوات العروبية التي كانت تسكب الزيت على النار؟ اين القنوات الدولية الاخرى كالأفعى قناة اللاحرة؟ لقد انتهى السيناريوا عندهم ويجب تجريم كل من تظاهر، لكننا نقول؛

خسئتم! وما فعلتموه (انما صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث اتى) سنكشف سحركم وكذبكم وخيانتكم يا من تلعقون احذية السفارات، وما يهمني في هذا المقال ابناء بلدي الذين سرقت احلامهم، اقول سنسحق رؤوس الذين تاجروا بدماء الابرياء، واقول من بقى المتظاهر؟

هل عرفتم من هوالشريف من المحللين والاعلاميين ؟ ومن هو العميل المأجور الذي تاجر بمصير البلد من أجل حفنة دولارات،

وكما قال الشاعر:

كانت لنا دار وكان لنا وطن

ألقت به أيدي الخيانة للمحن

وبذلت في إنقاذه أغلى ثمن

بيدي دفنت فيه أخاك بلا كفن

إلا الدماء وما ألمَّ بي الوهن

إن كنت يومًا قد سكبت الأدمعا

فلأنني حمِّلت فقدهما معا

جرحان في جنبي ثكل واغتراب

ولد أُضِيع وبلدة رهن العذاب

واقول نحن؛

لكننا لن نحنني وسيبقى العراق

شامخا" رغم الصعاب

وراكم وراكم يا ابناء السفارات والله ناصر المؤمنين

ـــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك