المقالات

لماذا الدفاع عن الخامنئي؟!!


 

مازن البعيجي ||

 

قالوا أيا شيخ : نراكَ أكثرتَ الدفاع!! بل كاد كلُّ مقالٍ لايخلو من بصمةِ وُدٍّ وصوت في ارتفاع ،

"الخامنئي الخامنئي الخامنئي"

 مالسرُّ يا مَن كلَّ يومٍ ، تزدادَ مقدار باعٍ وذراع!!

قلْ ماوراءَكَ؟! وقد بانَ كلَّ شيءٍ! في قناتك..والسرُّ شاع!

فكلّنا نُحبّه، وله مقامٌ في القلوب وفي اتساع!

سألتني أيها السائل،  واليكَ من ذاتِ قناعتي ، ردًّا جليًّا بلا قناع.

فما وقرَ له في القلب عشقٍ لايُذُاع، وفي الجَنان مقامه فيضٌ شعاع ،

أراه فوقَ مجتهدٍ وفوق مرجعٍ وفوق قائدٍ وفوق نائبٍ بل كمال هيبة بلا نزاع!

وأراه خيرَ الزادِ في دنيا المتاع .

 هو ذخري ، يوم لااحدٌ بقادر على حمل شيء حين يشتدُّ النزاع.

قناعةٌ تزداد يومًا بعد يومٍ، حين أبْحرُ في أحاديثِ أصحاب اليَراع..من عالمٍ ومجاهدٍ أو عاشقٍ مُلتاع .

 بل لم يغبْ عن خاطري ما قاله التقوائيّ ذاكَ الورِعُ البكّاء، رفيق دربِ المحنةِ ، القائد الشجاع.

سليماني ، هو من أوصى بالوليّ حبيبه، بوصيّةٍ نوريّةٍ يوم الوداع!

قال:《 ان أهم مسائل حسن العاقبة هو موقفكم من الجمهورية الإسلامية والثورة والدفاع عنها   والله ثم والله ثم والله ان اهم مؤشرات وأسباب حسن العاقبه هو هذا

والله ثم والله ثم والله ان اهم اسباب حسن العاقبه  هو علاقتنا القلبيه والروحية والنفسيه والحقيقية مع هذا الحكيم ( الإمام خامنئي ) الذي بيده مِقوَدُ سفينة الثورة وربّان نظامها ..وسنرى يوم القيامه ان اهم ما نحاسَب عليه هو هذا 》.

فَبعدَ ياسائلي، لاتسَلْ عن: موقفي ، عن صرختي ، عن ولائي ، عن كتابتي وتكرار مقالي ، ما يعصف القلب طمأنينة نحوَهُ وهدوءُ حالي ، وقد يكون ما بهِ استقرار ما بعدهُ انتقالي! قل  مجنون! ، او ما شأت من وصف ، قناعتي! مارأيتَ وماقرأتَ في طول عمر حلّ وترحالي ليس قصير في قيل وقال!  رُفِعتْ الأقلام وجففت الصحف وفي محملي شهِدَ الصواعُ على نعمة واضحة البيان ..

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك