المقالات

٢٢ بهمن ..


 

مازن البعيجي ||

 

يوم من أيام الله تعالى المباركة والذي يصدّق ذلك الأسم ( بهمن ) لو شرحته ، أنه نعمة مَنَّ بها الله الخالق العظيم علينا نحن المسلمون عمومًا والشيعة خصوصًا ، تنكَرَ ذلك مَن تنكَر وأيقينَ مَنْ أيقن!

هو يومٌ به استُعِيدَت كرامة الدين ، وكبرياء العقيدة ، وروح العبادة، بفجرٍ ما كان ليأتي ومثلُ ليلُ الطغاة يؤسِرُ ضيائَهُ! حتى نفَثَتْ أنفاسُ روح الله الخُميني العظيم لتنطلق هادرةً ، بمطلق الثقة بالله "تبارك وتعالى" وشجاعة الفارس العلويّ،  وإباءُ الثائِرُ الحسينيّ ،ليُعلِنها ثورةً شعبيةً، هادفةً خالصة، من أجل إزاحة الظُّلم وإِحداث تغيير جذريّ على مستوى الدولة وإدارة شؤون البلاد والعباد وما تعاني منهُ أمّة الاسلام التي لم تكن على مستوى قوة وأسرار إسلامها المحمديّ الأصيل الحسينيّ المقاوم والذي هو كيمياء الحياة وسِرُّ معادلة تفاعلها ، فكان اي - الامام الخميني - هو مَن رسَمَ خريطة تلك العناصر الخفيّة ليَتحرّك مَن سَبقَ وِفقَ الأهداف الثورية، لتكتسب في الغالب صِبغَةً تربويةً قائمةً على أساس التقوى والوعي العقائدي ،ليَخلُقَ في نفوس أبناء الأمة الإسلامية جذوة عشق ولهيب غرام ، بغية إيجاد مجتمع توحيديّ ، يملك الاستعداد والأهلية في الدفاع المقدس عن حياض الأسلام والنهج الأصيل ، حينما ينزلُ متلهّفًا الى ميدان الصلاة ،  ميدان الشهادة ، ليتخذوا جميعًا من صومعة الدفاع وحياض الذود والتصدي في أيام الحرب المفروضة على إيران الإسلامية، معسكر تدريبٍ، ومنهاجَ عبادة ، واختبار عقيدة ، كي تشهدَ كل سوح الوغى ، ومساحة الدفاع الطويلة ، حفلةَ عارفٍ خلا بمعشوقِه،وسط أزيز الرصاص،ورشقات القنابل المتعاقبة، لتصبحَ سفنَ الوصول والوصال، راسيةً في مرفأ الانتظار ، لمن أينَعَ له ثمرٌ ، أو استحقّ اللقاء بمَن قضى نحبَهُ  فأَقامَ هناك، في جنة الخلد وفردوس الكرامة ( مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا ) الأحزاب ٢٣ .

"٢٢بهمن" يومٌ أبصَرَت به عيون الثكالى ، والمقهورين ، والمستضعفين في العالم نور الحقيقة، ومفتاحُ قيدٍ طالما ألبسه الظالمون أيدٍ لاجناية لها غير تقواها والورع ،

هو يومٌ حَرِيٌّ بكل حرٍّ شريف، أن يَعيَ تكليفه وفلسفة وجوده أن يجعله من أيام الله تعالى

( وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا مُوسَى بِآَيَاتِنَا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَكَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَذَكِّرْهُمْ بِأَيَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَاتٍ لِكُلِّ صَبَّارٍ شَكُورٍ ) ابراهيم ٥ .

حتى امتدَّ ظلالُ تلك الأيام الوارف لتبصره مثل نيجيريا والهند والسند وكشمير وافغانستان والباكستان وفلسطين فضلا عن دول كثيرة قد شملها ظلّ ثورة التوحيد والأصالة وحيثما وُجِدَ الشريف والطاهر الذي يعكس صورتها الإلهية النورانية التي تلحقها - دولة الفقيه - بمهمة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ونموذج إسلامه القرآني الصادق، ذلك الذي يحمل في عمق أسراره ما لا تقدر عليه كل نظريات الغرب وإسلام الأعراب القشري البائس!

أن ٢٢بهمن هو عيد انتصار الإنسان القرآني على الشيطان وكل ادواته والعملاء ..

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1754.39
الجنيه المصري 93.37
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.85
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك