المقالات

قف قبل اتهامك إيران!!!


  مازن البعيجي ||

 

أيها المسكين البائس والفاني والجاهل ، وفاقد البصيرة ! أنت حينما تسيء بكلامك الى دولة إيران إنما تسيء الى دولة المعصوم!!  فمن أنت وقد نسيتَ نهي آل محمد "عليهم السلام" في هذا الشأن كما ورد : يا عبد الله حدثني أبي، عن آبائه، عن علي عليهم السلام أنه قال:  (من روى عن أخيه المؤمن رواية يُريدُ بها هدمَ مروَّتهِ وثَلبهِ ، أوبَقَهُ الله بخطيئتِه حتى يأتي بمَخرجٍ مما قال، ولن يأتي بالمخرج منه أبدا)!!  فانت بأساءتك تزيد السوادَ الى بياض قلبك الذي لا أعرف كم بقيَ منه أبيضًا !؟ تركض خلف إعلامٍ في حقيقته بوقٌ رخيص إن لم يكن عجلًا له خوار ! فَعلامَ اللَّهث خلف من يُحارب المعصومين فيمن يطبّقُ منهجهم ،ويُحْيِي سيرتَهم!! وإيّاك أن تقول أنك تجهل ولا تعلم مثل الوهابية القذرة والسعودية عدوّة آل محمد "عليهم السلام" وحربها وبغضها والإساءات المتكررة لهم ولاتقل أنك لاتعرف أويخفى عليك ذلك النّكرة الذي يُسيء الى حجة الله المهدي "ارواحنا فداه" ويذمّه ذلك الخانع للاستكبار محمد بن سلمان ذليل الشيطان الأكبر ،فإن لم تعلم فالشاهد اليوتيوب ابحث كي تعرف أعداء الله الذين تساندهم على الباطل وانت تتكلم بسوء على من تشترك معهم في الدين والإنسانية فضلا عن العمق العقائدي!! أليسَ فيكم رجلٌ رشيد!! ايها الغافل: إنتَبه أنك تحارب دولةً منهجها هو منهج العترة المطهرة "عليهم السلام" ودستورها مُستَقى من الكتاب والسنّة المطهّرة ،ومثل نهج إيران ونظامها التشريعيّ، لا يوجد في كل أنظمة العالم ولا حتى في عراقك عراق المقدسات ولا فقرة واحدة في دستوره مستلة من تعاليم أهل البيت إن لم يكن العكس! اراك تارة تتّبِعُ السراب تَحسَبهُ ماءً، وتارة تسير وانت اعمى معصَّبُ العينين لتعادي وتشتم أهل قم الواردين على لسان المعصوم حيث قول أمامنا الكاظم عليه السلام ( قم عش آل محمد ) وحسبك ما يعني العش!! توقف أيها المسيء ولاتكن سيء الحظ قبل خروج روحك وقبل وصلولك مرحلة اللا عودة وعدم قبول التوبة! وأنت تحارب دولة تعشق الأئمة وتذود عنهم وعن من يعشق أهل البيت عليهم السلام في كل الأرض وهي عمق عقائدي لكل شيعي ودولةُ تمهيد للأمل الموعود "عجل الله تعالى فرجه" وبدل ان تساندها أو على الأقل تكفّ عن عدائِك لها ، فحربُ من من انتهج نهج الله والعترة الطاهرة او من يعين عليه بقول او فعل حقّا أنه كمن حارب الله ورسوله وأمام الزمان ، وبذلك انصحك ان لاترفع شعار للحسين عليه السلام وتقول(انا سِلم لمن سالَمَكم وحربٌ لمن حاربكم) استيقظ ولاتكن مع الغافلين، فالارض جميعها تتجهّز لاستقبال الموعود وكأني بك  تحاربه حينما تحارب من يجهز له الأرض! إعلم انهم خدعوك وسطّحوا فِكرك وجعلوا منك سلّمٌ يصعدوا به حتى يتمكنوا من المال والحال والمناصب فلهم المهنأ وعليك تبعة معاداة دولة الفقيه التي يقول فيها مثل مرجعنا الفيلسوف محمد باقر الصدر قدس سره الشريف( الخُميني حقق حلم الأنبياء )!! إنتبه حلمُ الأنبياء وليس غيّرهم . وقال (ذوبوا بالامام الخُميني كما ذاب هو  في الاسلام) ، ايضا انتبه وكن على حذر: هل من تتَّبِعهم يعرفون الاسلام فضلا عن الذوبان به ؟ فإذا قلتَ نعم فعليك مراجعة أقرب مصحّة عقلية! إيران اليوم ، هي حصن الإسلام المحمدي الأصيل الحسيني المقاوم ولا يوجد غيرها من يَحمل هذا الهدف العظيم ، ولم تجد احدا يحملُ همَّ المستضعفين في العالم غيرها! إنتبه وَعُدْ من فورِك ،  فالنار والبروز ضد المعصومين "عليهم السلام" ليس لعبة ايها الجاني على روحه لأجل فخامة فلان وعلان!!!وليتكَ تأمّلتَ كلام الله وهو القائل : وَيَوْمَ يَعَضُّ الظّاَلِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً يا وَيْلَتَا ليتني لَمْ أَتَّخِذْ فُلاَناً خَلِيلاً* لَّقَدْ أضلني عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جاءني وَكَانَ الشَّيْطانُ للإنسان خَذُولاً} الفرقان27ـ29. البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك