المقالات

من يخشى تحول الحشد الى بسيج أمريكا أم عملائها؟!


 

مازن البعيجي ||

 

كل يوم يمر ومنذ أن تحملت المقاومة الإسلامية العراقية المسؤولية في عام ٢٠٠٣ ولحد هذه اللحظة ، ومع كل المراحل التي مرت بها المقاومة الإسلامية ، حتى أخرجت المحتل يجر اذيال الخيبة والخذلان والخزي! وهي تجهز عليه وتهينه بكل جندي تسحبه أو ناقلة أو همر تحملها على الناقلات وعيونها على الطريق الذي أصبح طويلا جدا نتيجة الرعب الذي ولدهُ أبناء المقاومة الإسلامية والمجاهدين في سبيل الله تعالى .

حتى انتشر العملاء في مؤسسات القرار العراقي بعد أن زُرعت الغدة السرطانية في قلب بغداد لينقلب دورها الدبلوماسي الى تجسسي ومقر خطط متعدد المهام! وأصبح لها أذرع سياسية وشخصية تنفذ لها ما تريد ، حتى حصلت انتكاسة الموصل ودخول داعش المخطط العظيم لأمريكا ودول الخليج العبري ، هنا حيث حصلت الفتوى التي كانت الدافع الكبير للتكاتف الشيعي سواء شيعة اغلب الداخل العراقي وسواء كل شيعة إيران ، حيث فتحت خزائن السلاح والاستشاريين والجند من طرف دولة هي الوحيدة التي ترى نفسها معنية في معركة الصراع الإسلامي الاستكباري ، فانبرت بكل شرف وبسالة ومسؤولية تقف مع الحشد الذي وجد نفسه بسيجي الطبع والهمة والولاء ، لتحدث اكبر موجة ولاء وطوفان عشق أعاد للاذهان اولئك الجند في أيام الحرب المفروضة على إيران الإسلامية من قبل البعث والخليج العبري وأمريكا ، ذات الصفات وذات التجربة التي صدمت الطغاة والمستكبرين يوم تفانى أنبياء الدفاع المقدس في تلك الحرب ففعل أبناء الإسلام في العراق من أبناء الخُميني العظيم والمرجعية ذات معركة الشرف العقائدية ، الأمر الذي اخاف العملاء واصحاب الدكاكين اكثر من خوف أمريكا المحتلة والغاصبة للقرار العراقي!!!

خوف اصبح أمره غير خفي على الكثير ممن تتطاول له وتكبر المال والعقارات وامتيازات على حساب العمالة! فأي تجربة بسيج تفرحه ومثل الحشد يعيدها أمامه وقد لو ثنيت له - الحشد - الوسادة لما تأخر عن إدارة البلد ونصب مشانق للعملاء والفاسدين ولكن!!!

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك