المقالات

أمةُ الحَشْد وسلاحُ التظاهُر السلمي..!


 

مازن البعيجي ||

 

اتخطَّر ما قالَهُ الشاعرُ الشهيد رحيم المالكي في وقتٍ كنّا نَهُبُّ جميعًا على الزعيق بقلبٍ واحد وأجسادٍ وفئآت مختلفة ، حتى صرنا ننام على الزعيق متفرقين! قال الشاعر الشعبي:

(ما يرهملها خياط.. مسمومة الجروح

  جتك مثل طوفان يلحگها يا نوح)!

إنّهُ واقع الحال الذي نعيشهُ اليوم وسط طعنات وخيانات ، وفسادُ مؤسسات ، مع تنازلِ الكثير من بني الجلدة المنهومين بقشور الدنيا ، المتسابقين على سرابها!! وبعد فقدان المصداقية واليأس من إثبات الثقة بالمؤسسات الفاعلة في البلد والتي يلي أمرها اصحاب قرارات مصير الأمة ، فقد أصبح تدخّل السفارة أمرًا مألوفًا لتجعل من قرارات الحكومة خاضعة لأرادة الأجنبي ولأجل مصلحته ، وكما يبدو أنَّ من المصلحة أن لا تكون هناك قوّةُ مواجهة خارج مزاج السفارة، في الوقت الذي لم يَعُد خافيًا على ذي خبرة ،أنّ ما يجري في العراق إنما بسبب العملاء وفساد السياسيين الذين لم يتَّقوُا الله في شعبهم ولم يَرعَوا له حرمة!

ومن هذا المنطلق، تفرّدت الحكومة بقراراتٍ كارثية أثارت الجدل في الأوساط الشعبية، سواء على المستوى الأمني الذي أدى إلى نقلِ وتغيير مواقع ، وإقصاء قيادات لها الخبرة في محاربة داعش وكشف مخطّطاتها ، مما يؤكد التمهيد  للعودة لهذا التنظيم الإجرامي -داعش- البغيض .حتى صرنا نرى العودة للتفجيرات والأعتداء على قطعات الحشد الشعبي في عدة قواطع مع سقوط عدد من الشهداء في معارك متعددة! أما القرارات

على المستوى الأقتصادي الذي يكشف مخطّطا يستهدف إفقار أبناء البلد كما كان من بيع الكهرباء لصالح المستثمرين مما يهدّد مشروع الطاقة وإرباك الحياة ليخلق بيئة شعبية لاهمَّ لها سوى إيجاد البدائل والبحث عن الراحة ليكون بعد ذلك بعيدًا عن ما يخطّط له الأستكبار والسفارة بتنفيذ من الحكومة بكل جسارة وجدارة!!!

وهذا في الواقع، يستدعي الجهات  الأمنية بما تبقى من أمانة وإخلاص لدى البعض، بدعم أمة الحشد بتنظيم حالها سلميا ، والوقوف معها بجماهيرها المخلصة ومواجهة ما تقوم به الحكومة من تخبٍط مقصود،  الهدف منه ضياع جهود وتضحيات الحشد ، إضافة الى إضعاف قدراته العسكرية فضلا عن استهداف حلّهِ ومن ثم تسليم البلد عبر مخططات ستنتهي بعودة مثل داعش وبقاء الأمريكان رغمًا على الجميع!

وكما يبدو : إذا استمرت الحكومة في تجاهل حريّة الشعب ومصادرة قراراته ، فقد يقود ذلك في نهاية المطاف الى تحقيق مآرب الشيطان الأكبر وعملاء الداخل في تسريح الحشد الشعبي والذي هو في الواقع صمام أمان والجبهة الوحيدة التي تحرص على البلد والشعب ، فعندما لم يجد الحشد من يقف معه بوجه قرارات الحكومة الخطيرة ، وليس هناك من يتصدى لها، فالمستقبل إذن خطير ولم يُنبِئ بخير ، وعليه:

لابد من تحشيد قوى شعبية من شأنها الضغط على الحكومة ولو بنحو التأكيد على وجود الثقل الذي لم ولن يتنازل عنه الشعب وهو (الحشد الشعبي) ولابد من إلتفاف  جماهيري واسع حوله بتنظيم تظاهرات إحتجاجية سلمية تمنع مثل هذه القرارات الحكومية غير المدروسة فضلا عن كونها مجحفة ، ضمن حرب اقتصادية أقل مااستهدفت استقطاع رواتب شريحة الفقراء من المتقاعدين وهذا اقلّ إجراء يستهتر بحقوق الناس  وسوف تكون نتائجها كارثية مستقبلًا إن لم تجد من يقف لها بحزم!!!

﴿ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا وَظَلَمُوا لَمْ يَكُنِ اللَّهُ لِيَغْفِرَ لَهُمْ وَلَا لِيَهْدِيَهُمْ طَرِيقًا ﴾ [النساء: 168].

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.11
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبدالله الفرطوسي : فعلآ سيدنا كلامكم جدآ من واقع ما يجري في العراق ودول الخليج ...
الموضوع :
غموض في سحب وتقليص لقواعد أمريكية في الشرق الأوسط بأوامر من إدارة بايدن
ظافر : لعنة الله على البعثيين أينما كانوا.....لقد قطع البعث السوري اوصال العراقيين عندما درب الارهابيين في اللاذقية ودفعهم ...
الموضوع :
كثر يتسالون هل حقا فاز الرئيس الاسد ب ٩٥% من أصوات الناخبين السوريين.
ماجد شعيبث : ويبقى الحشد شامخا رغم أنوف الظالمين ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ويحكم اين تريدون أن تمضوا بالعراق؟
ثائر علي : بوركتم استاذ رياض مقال مهم ويحمل في طياته الكثير من النصائح والايضاحات لمن سلك هذا الطريق المبارك ...
الموضوع :
المجاهد بين المبادرة والاتكال
عبدالنبي الجبوري : تشرفت بزيارة المقام يوم الجمعة المصادف 18/6/2021 وتوضأت بماء البركة وهو ماء نظيف صافي يميل الى الملوحة ...
الموضوع :
عين ماء الامام الحسن (ع) في النجف دواء لمرض السرطان والسكري
حجي أسامه غالب : لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم ...
الموضوع :
المدينة الآثمة..!
فاعل خير : السلا م عليكم اخوانه بهيىة النزاهة اريد ان اوجه انظاركم الى فساد اداري ومادي ومعنوي بمستشفى الكرامة ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
زيد مغير : كان المقبور ايام العدوان على إيران الإسلامية يقدم برنامج صور من المعركة وقت العشاء والله لا استطيع ...
الموضوع :
من فتح بالوعة صدام البعثية؟
مواطن : مع احترامي للكاتب ولكن وسط انهيار القيم ومجتمع اسلامي مفكك وشباب منقاد للضياع هل نقدم لهم استخلاص ...
الموضوع :
قصة شاب مجاهد ومهاجر _ القصة واقعية
فيسبوك