المقالات

سندريلا والموصل..!


 

حسن عبد الهادي العگيلي ||

 

انصرف ذهني باستغراب تام  الى قصة سندريلا 

 بعد ايام من  مغادرة قداسة البابا  ضيف العراق العزيز وعودته الى وطنه .

وسندريلا من اشهر الحكايات الشعبية للكاتب الفرنسي  شارل بيرو charles perrault

تدور أحداث القصة حول فتاة تدعى سندريلا تعيش في ظروف صعبة تنقلب حياتها فجأة إلى حياة منعمة. تعني كلمة سندريلا بالمجاز الشخص الذي يحقق نصراً وإنجازاً بعد معاناة بصورة غير متوقعة.

 ومع فهمي  للفرق بين الموضوعين الا ان سندريلا بقت حاضرة في تصوري وتلح تفاصليها علي بشدة.

وخصوصا الجزء المتعلق بالذهاب الى حفلة القصر لاختيار زوجة لولي العهد الامير الشاب الوسيم.

وهنا اقتبس منها هذا الجزء  "... وبيوم الحفلة ذهبن جميعا وتركنها في المنزل تذرف الدموع وتحدث نفسها قائلة: “لقد كنت أصبر نفسي باليوم الذي سأتخلص فيه من تلك الحياة التعيسة التي أعيشها”،

وفي هذا الوقت ظهر وميض من النور شديد السطوع والذي ظهر منه فجأة جنية جميلة المنظر، ذهلت سندريلا مما رأت متعجبة وغير قادرة على تصديق الأمر.

الجنية: “سندريلا أنا عرابتكِ السحرية، دموعكِ الغالية من جلبتني إليكِ، إنكِ ستذهبين إلى الحفلة، فكل المملكة لا يوجد بها فتاة أصلح منكِ لأن تكون زوجة الأمير”، وما هي إلا لحظات قليلات حتى حولت العرابة يقطينة صغيرة إلى عربة ذهبية جميلة وبها العديد من الأحصنة والتي كانت في الأصل فئرانا صغيرة، أما عن سندريلا فجعلتها ترتدي ثوبا ما أجمله ناصع البياض شديد الجمال يخطف كل الأنظار، وبقدميها زوجا من الأحذية زجاجي ساطعا، ولكن العرابة حذرتها من شيء وأنه عند آخر دقة من دقات منتصف الليل سيزول مفعول السحر"

  في قصتي انا  وفي الصورة التي الحت علي كما ذكرت قبلاَ ان  سندريلا  هي الموصل والجنية الطيبة!! لعبت دورها هذه المرة حكومتها المحلية !!  التي ملئت الحدائق بالزهور !!  والاشجار المخضرة  بهية الطلعة  وانارت جميع الشوارع التي تم اختيارها مسبقاَ لمرور موكب الضيف  واستنفرت كل طاقة بلدية المحافظة لغسلها   من الاتربة والاوساخ المتراكمة لسنوات عديدات وبتكرار خاضع لرقابة وزمن!!

 واختفت بلمحة بصر كل الكلاب السائبة الي تملئ ازقة المدينة وبسرعة تشبه بشكل ما سرعة الجنية الطيبة التي حولت من اجل سندريلا  اليقطينة الى عربة ذهبية والفئران المزعجة الى احصنة شرقية سريعة وقوية .

ولكن في صباح اليوم  الذي تلى مغادرة البابا مباشرة استقيظ اهل المدينة على صدمة اذهلتهم فهم   لم يجدوا  الازهار ولا الاشجار !! على الارصفة واماكنها التي وضعت فيها  بالامس !

وانقطع التيار الكهربائي عن المنازل لساعات طوال وانطفئت  انارة الشوارع ولم تمر بها سيارات رفع القمامة او الاليات التي تغسلها بانتظام   للثلاثة ايام الفائتة!!!!

كل شي توقف فجاءة !

ربما  الموصل سمحت لنفسها ان تغفو وسط حلم جميل  و لم تنتبه الى   دقات الساعة التي تشير الى منتصف الليل !!!

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك