المقالات

ماسنجر بعد منتصف الليل..!


 

قاسم الغراوي ||

 

وصلتني قبل ايام رسالتين :

·        الرسالة الاولى:

مرحبًا ، أنا مارك زوكربيرج مدير Facebook.

مرحبًا بالجميع ، يبدو أن جميع التحذيرات كانت حقيقية ، وأن استخدام Facebook سيكلف المال

إذا أرسلت هذه السلسلة إلى 18 مختلفة من قائمتك ، فسيظهر رمزك باللون الأزرق وسيكون مجانيًا لك.

إذا كنت لا تصدقني غداً في الساعة 6 مساءً ، فسيتم إغلاق face book...... الخ

·        الرسالة الثانية :

نحن نطلب منك مساعدتنا لحل هذه المشكلة. نطلب من المستخدمين النشطين إعادة توجيه هذه الرسالة إلى كل من الأشخاص الموجودين في قائمة جهات الاتصال......... الخ

التحذير : إذا لم تقم بإرسال هذه الرسالة إلى جميع...... الخ . الجميع يعرف نهاية الرسالة وربما البعض لم يقرأ النهاية لمجرد ان وصلته أعاد إرسالها.

اذا كان العراق يحتل المرتبة الرابعة على مستوى العالم في استخدام الإنترنت ونخص بالذكر مواقع التواصل الاجتماعي وبالذات الفيس البوك.

  فإنه اثبت (البعض منهم) على كافة المستويات  وللأسف بانه ناقل سريع لكل حدث وخبر وواقعة ووهم  وتبليغ وإشاعة غض النظر عن صحتها وكذبها وحدوثها وفبركتها دون أن يتأمل ليفكر قليلا وأعتقد أن الكثير تمر عليهم فيديوهات واخبار واشاعات غالبا ماتكون مفبركة وتمس أخلاقيات وثقافة وقيم وعقائد المجتمع وربما تهدد الامن والسلم المجتمعي واحيانآ الافراد ولايكلف هؤلاء انفسهم للتحقق منها المهم في الموضوع ان يكونوا نشطين وينشرون مايصلهم.

 وصلتني هذه الرسائل من غالببة اصدقائي  وبطريقة ملفته وغير طبيعية رسالتان وكل رسالة تحذر من نتائج عدم إعادة إرسالها ل 18 من الاصدقاء ، وانا المشترك من بين الأصدقاء الذي تم اختياره ولكم ان تتصوروا  إعداد الرسائل التي وصلتني حتى اضطررت لان اغلق الموبايل ولم ارسل رسالة واحدة، وللعلم فقد تكررت هذه المطالبات بين اونة واخرى والسؤال المهم لماذا السرعة في هذا النقل من قبل الجميع ؟

السبب الأول  : إثبات بأننا لايمكن أن نستغني عن النت ومواقع التواصل الاجتماعي خصوصا الفيس بوك لذا اسرع الغالبية بإعادة إرسال الرسالة خوفا من فقدان خاصية الاستخدام والاتصال.

السبب الثاني : بهذا التصرف اثبتنا للمالكين لهذه المواقع بأننا مدمنين اولا وثانيا نعد أكبر ناقلين للرسائل وبطريقة سريعة جدا وهذه الميزة تخدم اتجاهات اخرى في غنى عن ذكرها لكنني اختم بالقول بانك (أسير عبر الاثير).

وتحياتي لجميع اصدقائي

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك