المقالات

قصعة الجيش مقدسة..فلا تنتهكوا حرمتها بفسادكم


 

علي فضل الله ||

 

هذا المقال وفاء" لتضحيات أبطال قواتنا المسلحة بمختلف صنوفهم وحشدنا المقدس.. أرجو مشاركته لكي يصل إلى أصحاب القرار السياسي النائمين على وجوههم ولا يعلمون ما يحصل👇المقال👇

يقال ان ستالين ثاني حاكم للأتحاد السوفيتي والذي أستمر حكمه لقرابة الثلاثة عقود، يقال انه زار في يوم أحد قطعات جيشه في احدى الاماكن النائية وفي فصل الشتاء من أجل الاطلاع على أحوال قواته، بأعتبار القائد الناجح لا يغادر الميدان، ويطلع على امور رعيته بنفسه ولا ينتظر تقارير المستشارين التي ثلاثة ارباعها كذب وتزوير وتلفيق ويخالف الحقيقة، وكان الاتحاد السوفيتي وقتها في أوج عظمته، حيث مستوى النمو عندهم وفي عهد ستالين شهد تفوق على مستوى النمو لدى الالمان وغريمهم اليابان وقتها.

ولما وصل ستالين الى تلك القطعات ذهل من هول ما رأى من قباحة المنظر، فجيش الاتحاد السوفيتي الذي يعد من أقوى جيوش العالم وقتها، تفاجيء ستالين من رثاثة ملابس جيشه وشحة ارزاقه وتموينه، فأرتجفت فرائصه من شدة ما شاهد ورأى، فصاح في وزير دفاعه ورئيس أركان جيشه وقادته، غاضبا" مقفره الوجه، ( أين تذهب التخصيصات الهائلة، التي نرصدها للجيش)، فطأطأ الجميع رؤوسهم ودب الصمت في كل المكان ولا أحد يتكلم، فالغاضب ستالين، وما أدراك ما ستالين، هنا في ظل ذلك الصمت المطبق تقدم أحد الجنود وبخطوات مترددة، ليقول لستالين؛ أتسمح لي يا سيدي لأجبيك؟ وأين تذهب التخصيصات لقواتنا المسلحة؟ لكن أرجو أن يتسع لي صدرك !

فأجابه ستالين وبتعجب،تفضل!

فتقدم الجندي وكان وقتها الشتاء قارص والثلج يغطي الأرض وكأنها رداء أبيض، فبرك الجندي على الأرض، وأخذ يعمل كرة من الثلج كبيرة، ولما انتهى رفعها، وهنا عاد الجندي لستالين، وقال له لا تؤاخذني يا سيدي، أطلب منك أن تستلم هذه الكرةمني وتسلمها لوزير دفاعك، فإجابت سؤالك تحتاج ذلك، وأخذها ستالين المعروف بحنكته وحكمته من الجندي وسلمها لوزير دفاعه، ثم الوزير ألى رئيس أركانه، وهكذا وعبر سلسلة المراجع وصلت الكرة إلى الجندي عبارة عن نقاط من الماء، وأنبهر ستالين من حكمة هذا الجندي وشجاعته، فالأجابة كانت بمنتهى الدقة، التخصيصات المالية الكبيرة، نتيجة الفساد المالي والاداري وغياب العنصر الرقابي الحازم، تذوب كما تذوب كرة الثلج.

وهذا حال قواتنا المسلحة بمختلف صنوفها اليوم، فهل يعقل إننا رغم التخصيصات المليارية الهائلة ونرى قصعة الجندي(أي وجبة طعامه) بهذا الأجحاف الذي يسرب لنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أذا كان طعامه هكذا، فكيف يكون تجهيزه وتسليحه؟ وخصوصا في المناطق التي لا زالت ساخنة وتشهد تعرضات ومواجهات مع الزمر الارهابية بين الحين والاخر، نحن لا زلنا في حرب مفتوحة، وعلى الحكومة العراقية بشقيها التنفيذي والتشريعي، أن تولي أهتمام خاصا" بأبطال قواتنا المسلحة بمختلف صنوفهم وحشدنا المقدس وفي كل قواطع العمليات، فهم الذين يبذلون مهجهم من أجلنا جميعا، كي ننعم بالأمن والأستقرار..

فهم سور البلاد وحصنه الحصين، فالفساد يوهن الجيوش ويميت العقيدة لدى المقاتل.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك