المقالات

كرامة وحرية الانسان في فكر السيد الخميني


 

حسن عبد الهادي العگيلي ||

 

عام 1834م غادر سيد أحمد النجف ليتجه إلى فارس ليستقر عام 1839 م في مدينة خمين. تزوج في خمين لاحقاً فأنجب ثلاثة بنات وثلاثة أبناء، وأحدهم كان السيد مصطفى أب الإمام الخميني. تزوج السيد مصطفي نحو 1882م مع هاجر آغاخانم بنت آقا ميرزا أحمد وهو من مدينة خوانسار. وكان أحد أولادهم السيد روح الله الخميني تنحدر أسرة الخميني من الإمام موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب  عليهم السلام  ولذلك يطلق عليهم لقب الموسويون، ويعرف بالخميني نسبة إلى بلدته مدينة خمين.

شهد روح الله الخميني في طفولته اغتيال والده نتيجة لدفاعه عن حقوقه وحقوق أهل منطقته ووقوفه في وجه الإقطاعيين وعملاء الحكومة آنذاك.

وفي الحقيقة كانت أسرة الخميني مألوفة بالهجرة والجهاد في سبيل الله منذ القدم.

يستعرض السيد الخميني بعض ذكرياته عن الحرب العالمية الأولى ـ وكان حينها يبلغ من العمر اثني عشر عاماً فيقول: "إنَّني أتذكر كلتا الحربين العالميتين. كنت صغيراً إلا أني كنت أذهب إلى المدرسة وقد رأيت الجنود الروس في المركز الذي كان في خمين. رأيتهم هناك وأتذكر كيف تعرضت بلادنا للاجتياح في الحرب العالمية الاولي ."

وفي موضع آخر يذكر السيد الخميني أسماء بعض الإقطاعيين الذين كانوا يمارسون النهب والاعتداء على أعراض الناس وأموالهم مدعومين من قبل الحكومة المركزية آنذاك: "كنت في الحرب منذ طفولتي ... فقد كنا نتعرض لهجمات الأشرار من أمثال "زلقي"، وكانت عندنا بندقية، أذكر أني كنت أقارب البلوغ آنذاك فكنت أذهب مع البقية لاتخاذ مواقعنا في الخنادق المعدّة للدفاع ضد هجوم الأشرار الذين كانوا يقصدون الإغارة علينا. نعم كنا نذهب هناك ونتفقد الخنادق ."

ويشير في موضعٍ آخر: "لقد كنا مضطرين إلى إعداد الخنادق في خمين ـ المنطقة التي كنا نعيش فيها ـ وكانت عندي بندقية، غير أني كنت لا أزال حينها يافعاً لم أناهز الثامنة عشرة بعد، وكنت أتدرب على البندقية وأحملها. نعم كنا نذهب للتحصّن في الخنادق ونواجه هؤلاء الأشرار الذين كانوا يغيرون علينا. لقد كان الوضع متسماً بالفوضى والهرج والمرج، ولم يكن لدى الحكومة المركزية القدرة علي السيطرة على الأوضاع وفجأة سيطروا على خمين فهبّ الناس لمواجهتهم وحملوا السلاح وكنت من بينهم.

ومن خلال قراءة  التدافع الاجتماعي في حركة الناس عموماً وتحديداَ حركة السيد الخميني يبقى مصطلح الحرية وما يعادلها في اللغات البشرية، هو من أهم المصطلحات التي تدور أفكار البشر حولها ويناقشونها تبييناَ وتفسيراَ.

جون لوك في تقديمه لتعريف الحرية يقول: "الحرية هي تحرير عن الضغط وعصبية الآخرين". "الحرية الطبيعية للإنسان عبارة عن التحرر من كل سلطة بشرية متفوقة على الأرض، وإمكانية عدم تمكين لقوانينها والاكتفاء بالقوانين الطبيعية فقط لإدارة الشؤون" .

كذلك المنظر لثورة الدستور في عام 1907 العلامة محمد حسين نائيني يعرف الحرية: "بالتحرر من كل ربقة الطواغيت". ويبين ثمرة هذا التحرر على النحو التالي: "تنبه الأمة بدون أي مانع، وإستبصارها بما يسعد ويشرف ويقدم الاستقلال للوطن ويحافظ على الدين".

 القائد الكبير للثورة الإسلامية الإيرانية السيد الخميني يعرف الحرية بالتالي:

"ليس للحرية من تعريف محدد، الناس أحرار في عقيدتهم ولا أحد يلزمهم بعقيدة معينة، لا يلزمنكم أحد كي تنتخبوا شيئا معينا". كذلك في تعريف آخر يقول: "الناس أحرار ولا ولن يقف أحد بوجه حريتهم. الحرية هي أول مرتبة لحقوق الناس".

من هذا المنطلق / التعريف يكون واضحاَ جداَ ان كرامة وحرية الانسان تمثل ماهيته وتحتل مكانة تأسيسية في فكر الامام الخميني وحركته الاصلاحية بوصف الكرامة الانسانية  مكون اساسي في بناء الشخصية الاسلامية الرسالية الفاعلة ومحرك قوي وفعال نحو اصلاح المجتمع وتطويره .

وقد اعتبر الامام الخميني ما قدمه من فكر حول كرامة الانسان يمثل رؤية اسلامية قرآنية صرفة، وهو مانادى به الانبياء وان تحقيق الحياة الكريمة للناس تمثل احد اهم اهداف الرسالات السماوية واعتبر كرامة الانسان منحة الهية ." عبد الوهاب حسين "

وهنا يعتقد الإمام الخميني بأنه لا يمكن هبة الحرية أو سلبها عن البشر، لأن الحرية هي حق طبيعي لهم. ففي أيام نضاله مع الشاه ألقى خطابا قال فيه: "شاه يقول: أريد أن أعطيكم الحرية، من أنت (الشاه) لكي تعطي الحرية؟ أأنت تريد أن تهب الحرية للشعب التي كفلها الدستور؟

اراد السيد الامام ان يُدخل فهم الانسان حريتهِ بكافةِ ابعادها كسلاحٍ قويٍ وعنيد في مواجهة اي قوى غاشمة تحاول تجريدهُ من كرامتهِ

فيقول قدس سره: "عندما تقرأون الصحف فإنكم كثيرا ما تشاهدون فيها أن هذا يسيء إلى ذاك وذاك يسيء إلى هذا، والآن بعد تحرر الأقلام، فهل صحيح أن يتحدث كل إنسان بما يشاء تجاه الآخرين؟ وان يتصرف كل واحد مع الآخر، بحيث تدب الفوضى في البلاد وتخرج من النظام؟

هذا هو معنى الحرية؟ هل أن الحرية في تلك البلدان التي تريد نهبنا هي على هذه الشاكلة؟ لو كانت هكذا لما حصل الانسجام ولما تطورت، إنهم يريدون من خلال كلمة الحرية التي يلقونها في عقول الشباب أن يفرضوا سلطتهم عليكم ويسلبوا حريتكم، إنهم يدركون ما يفعلون، يقولون: أنتم قمتم بثورة فأنتم الآن أحرار، أنت تتحدث بما تشاء عن ذاك، وذاك يتحدث عنك بما يشاء، وهذا يسخر قلمه ضدّك، وأنت تسخر قلمك ضد الآخرين، أنهم يدركون ما يفعلون ويريدون من خلال الحرية أن يسلبوا حريتكم، أن يوجدوا عندكم الحرية غير الصحيحة ويسلبوا منكم الحرية الحقيقية.

" منهجية الثورة الإسلامية، ص 371."

ولهذا فقد سعى الإمام قدس سره إلى تأسيس القاعدة والنموذج الذي يمكن للشعوب أن تحتذيه من خلال بناء الدولة الإسلامية في إيران، فيقول قدس سره: "إن أقصى ما أتمنّاه هو أن يتخلّص أبناء الشعب الإيراني من سيطرة الظلم، ويصبحوا أصحاب بلد حرّ ومستقل، يحكمه نظام إسلامي تُراعى فيه حقوق البشر كما أمر بها الإسلام، وأن يصبحوا أسوة لكلّ الشعوب في التقدم والرقي والسعادة الإنسانية.

"الكلمات القصار، ص ١"

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
MOHAMED MURAD : وهل تحتاج الامارات التجسس على هاتف عمار الحكيم ؟؟ الرجل ينفذ مشروعهم على ارض الواقع بكل اخلاص ...
الموضوع :
كيف يعمل برنامج التجسس بيغاسوس لاختراق هواتف ضحاياه؟
محمد : من الذي مكن هذا الغبي من اللعب بمقدرات العراق....يجب ان يعرف من هو مسؤول عن العراق والا ...
الموضوع :
بالتفاصيل..مصدر يكشف خطوات تفكيك خلية الصقور بعد عزل رئيسها ابو علي البصري
ابو محمد : لااله الا الله انا لله وانا اليه راجعون لاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم الهي ضاقت صدورنا ...
الموضوع :
الوجبات..المقابر الجماعية..!
محمد ضياء محمد : هل يوجد تردد ارضيه تابعة للعتبه الحسينيه على قنوات ارضيه لو تم الغاءها اذا احد يعرف خلي ...
الموضوع :
قريبا .. العتبة الحسينية المقدسة تطلق باقة قنوات أرضية لـ "العائلة"
Sarah Murad : اين كانت وزارة الخارجية من الاهانات التي يتعرض لها العراقييون في مطار عمان في الاردن وتوجية الاسئله ...
الموضوع :
وزارة الخارجية العراقية تكشف تفاصيل ما حصل في مطار الحريري بلبنان
Zaid Mughir : خط ونخلة وفسفورة. الغربان السود فدانيو بطيحان لا تطلع بالريم والكوستر لا ياخذوك صخرة. هيئة النقل مال ...
الموضوع :
فاصل ونواصل..كي لا ننسى
ابو حسنين : ما اصعب الحياة عندما تكون قسوتها من رفيق دربك وعندما يكون هو يملك الدواء وتصلك الطعنات ممن ...
الموضوع :
الأبطال المنبوذون..!
سارة : احسنت النشر كلام حقيقي واقعي ...
الموضوع :
صوت الذئاب / قصة قصيرة
ابو سليم : اي رحمة الوالدين اغاتي احنا ما اقتصينا من البعث المجرم لذلك بعدنا الى اليوم ندفع ثمن هذا ...
الموضوع :
البعث الكافر..والقصاص العادل
مهاب : عقيدين من ا لزمن ؟ العقد عشر سنوات والعقدين عشرين سنة البعث المجرم الارهابي حكم العراق 1968 ...
الموضوع :
لكي لاتنسى الاجيال الاجرام البعثي
فيسبوك