المقالات

أتعلمون من هو..أنه الحشد الشعبي المجاهد ؟!

337 2021-06-26

 

حسن المياح ||

 

 الحشد الشعبي لا يحتاج الى إستعراض مهما كان لون هذا، وشكل هاتيك، ونوع ذلك الإستعراض؛ وإنما على القلوب المؤمنة الوطنية الطيبة الصادقة الصالحة التي تبحث عن سيادة وطن وعز كرامة وشعور قداسة وجود أن تستعرض الحشد الشعبي في مكنونات وجوداتها وخبيئات تكويناتها وفي محتويات أجزاء متعلقاتها من عقل وذهن وشعور ووجدان، وتقلب صولاته الهادرة وجولاته الداحرة، ودفوعاته الباهرة وعطاءاته المثمرة، وإنجازاته المذهلة ومنجزاته الماثلة، وثباتاته الراسخة وإثباتاته المفحمة، ووجوداته المؤمنة وطيباته المفاضة المتدفقة على الأفئدة والشرايين والأوردة، حتى يتشبعها الجسم بكامل تكويناته وتفرعاته، وأجزاءه وجزيئ.

لو سألتني من هو صانع ومنجز البطولات، ومن هو مقتحم المصاعب والشدائد والعقبات، ومن هو ملين اليابسات ومعصر الثجاجات ومجفف وميبس وقالع للمصيبات والمدلمهات والعقبات والمطبات، ومن هو مسكن الآلام والأوجاع ومزيل التأوهات والمضاعفات، ومن هو ملطف العبرات وجاعلها شآبيب رحمة ومغفرات نازلات، ومن هو الذي أبكى العدو داعش الكفر والطائفية، المجرم الرذيل، اللئيم الغادر، الفاسد الإرهابي الذي عض على لسانه غضبآ وكمدآ، وألمآ وحسرة، وضغطات  تألم تحشرجات وأوجاع إختناقات .....، لما ولى هاربآ من عنفوان ضربات يمين ليوث المهمات، مبديآ العورات، مطعون الأستات لواط الجهاد من أحكام التلفقيات والتخريفات  (إقتفاءآ لأثر وتقاليد وتربية سلف الإجرام والخداع والغدر والنفاق، من أمثال الجد اللعين، الراجف السقيم، الراعش المليم، اللكع الزنيم، الجبان اللئيم عمرو بن العاص بن وائل السمهي المأبون العاري الجبان), وووووو.

بكل إطمئنان وهدوء، ويقين ورواء، وثقة وإثبات، أقول:

إنه الحشد الشعبي المؤمن الرسالي المريد الرابط الجأش السيد الهصور، القالع بشرر التنور، لكل لكع مجرم وإرهابي وفاسد وعميل مأجور، وممسوس وموتور، ومبغض ومن حقيقة وجوده بعرور.

وأنه الحشد الشعبي الوقور الصبور، الصاب جام غضبه على الفاسد الناهب الهبور، والمجرم العميل المسعور، والظالم السافل الطرطور، والحاكم الآثر ذاته مكيافلية نزعة مراس سلب ومهنة سرقة وإرادة غصب حقوق الشعب العراقي بلا تفكير أو رادع أو ضمير حي نابض سؤول طغيانآ مجرمآ وفرعنة إستئثار لئيم سفيل حقير، وضيع مأبون مأفون رذيل منحرف هابط جبان حاقد تافه مغرور.

وأنه الحشد الشعبي الذي ولد من رحم فتوى رسالة شريعة عقيدة  لا إله إلا الله طهرآ طاهرآ، مطهرآ طهورآ، مطهرآ طاهر الفطرة المطهرة والهداية والتربية والتثقيف والتدريب، لم تنجسه الجاهلية بنجاساتها ومدلهمات ثيابها وخرقها وملبوساتها وشعاراتها ويافطاتها ومنحولاتها وأهازيجها ومهاويلها الكاذبة النافخة الفارغة ومتغيراتها وركامها  الكافر المشرك الفاسد الهزيل، ولم تربكه أو تختلط عليه خطوب الجهل والجبن والكيد، والغدر والسباب والشتائم، من مناقيص ولدوا من سفاح حيوان سائب مبذول، رخيص سائم مباح غير مسؤول، يستجدي عطف المستكبر عمالة، الذي يرمي اليه من فتات وفضلات ما تتناوله كلابهم المسعورة الباحثة عن طعام معجون بجيفة المستنقعات ومعطر بنتانة النجاسات والفضلات والمبروزات المقذوفات من أدبار الحيوانات الهالكة النافقة الناقعة في مياه البركات والحفر المتفرقات المعزولات الآسنات المتكلسات.

أنه حشد العقيدة والإيمان، وحشد الطهر والنقاء، وحشد المهمات والملمات، وحشد كسح العقبات وقلع المطبات، وحشد الرجولة والبطولة، وحشد الشجاعة والمراس، وحشد الصولات والجولات على داعش ومرابضها، وحاضناتها ومفقساتها، وخفاياها وجحورها، ومآويها ومختبآتها، في دور وقصور من هيآ عرضه زنى إعتداء إرهاب سمي بنكاح جهاد طبقآ لسفالات وإنحرافات شريعة الغاب التي على أساسها ظهرت فتاوى السعودية المجرمات القبيحات المبعوثات كفرآ ونفاق تشريع وتكفيرآ، وحقدآ ولؤمآ، بثوب إجتهادات وحوش غازيات، وللموبقات مرتكبات، وللشرور عاملات ساعيات، وللكفر ناشرات، وللفساد ضابحات، فآثرات الفساد وناقعات الإجرام والقتل والزنى والسبي واللواط وكل ألوان المثليات.

ذلك هو دين داعش، وتلك هي عقيدة من تدعش، وثقافة من تربى في حجر الزانيات القذرات ، وهم المولودون من أصلاب الملاط بهم نزهة ومتعة جنس مثلي، وأدبارهم الرخيصات مباحات مهيآت لكل حيوان هب لينزو سفاح الحيوانات المركوبات الهابطات.

ولذلك دومآ وأبدآ يتساءل الإنسان العاقل الواعي المثقف المستقيم:

أين الثرى من الثريا.؟!

وأين السفول والدنى من الرفعة والسمو والرقي الطاهر الطهو.؟!

وأين المجرمات الزواني السافلات الهابطات ..من كبرياء البريئات الطاهرات النجيبات اللواتي يرفرفن شموخآ وكرامات، وعزآ ومنعات، وطهرآ ونقاوات، وطيبآ وروائحآ عطرات، وزهدآ وتقاوات، وهن في عقيدة لا إله إلا الله ذائبات، وبماء طهر القرآن مستحمات متطهرات متجملات؟!

وأولئك هن الأمهات اللواتي أنجبن من رحم طاهر في طهر، على شرع سنة الله ورسوله، ولادة أشبال أسود أنقياء الأسرار، أحياء الإرادة، جلاد الإيمان، ليوث العراك، شجعان البأس، لما تقرع طبول الحرب، وتعلو زمجرة صهيل الخيول معلنة النزال والقتال في سوح الوغى, ليثمر حشدها الشعبي عطاءه المغدق السيال، المرفرف رافعآ راية النصر، معلنآ كلمة الله هي العليا ~ التي لا تضاهيها كلمة أو عقيدة أو شريعة أو نظام  ~ قولوا لا إله إلا الله تفلحوا، التي أول صوت داعية حق جهر بها وأعلنها ودوى الخافقين صوتآ جهورآ بها، هو صوت محمد بن عبدالله رسول الله المصطفى ونبيه المختار.

ولكل طاغية وفرعون، وحاكم ظالم فاجر مستبد، وعميل مجرم مأجور، وداعشي منحرف هابط سفيل، ومن شاكل وشابه وتمثل وتمظهر..العار والشنار، والسعير الحارق الحار، والجحيم والنار .

وها قد فتحت الجنة كل وجميع أبوابها، على كل مصاريعها وإنفتاحاتها، وإتساعاتها وتوسعاتها، لإستقبال شهداء الحشد الشعبي معاريسآ، تنتظرهم أزواجهم من الحور العين المخدرات الناعمات في مخادعها الطهر الطهور في جنان الخلد الإلهي في عليين، رفقة وصحبة وعيش رغد لعزة وكرامة مع الأنبياء والأئمة والأولياء والصالحين .

وجهنم..(وآآآآآآآه منها ومن عذابها، ومن مهانتها وإحتقارها..) فاغرة أفواهها لهبآ وسعيرآ، تسأل بلهفة وتطلع، وشوق وجذب، عن حطبها وهزال حصبها، من علوج الدواعش وصعلكة العمالة، والحكام الطغاة الظالمين الفاسدين المنحرفين، وأعوانهم السفلة الوصوليين المعتاشين على الذلة والإستحمار والمهانة والإمتطاء، ليساقوا الى جهنم زمرآ وجماعات، وزرافات ووحدانآ، وهنيئآ لهم ذلك السعير المقيم، السالخ الشاوي المنضج للجلود.

 ذقها أنك أنت العزيز الكريم!?

وقانا الله شرها وعذابها، وجنبنا أصحابها وإلفتهم .

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك