المقالات

مــال الـدولـة..!


  عبدالزهرة محمد الهنداوي ||   في المركز الصحي، كانت جمهرة من الناس يتجمعون بانتظار الحصول على لقاح كورونا، تحت درجة حرارة اقتربت قليلا من نصف درجة الغليان، فامرت ادارة المركز موظف الخدمة بجلب مبردة الهواء المتحركة الى حيث يجلس الناس للتخفيف من شدة الحرارة، وفعلا بعد دقائق قليلة، احضر الموظف المعني المبردة وهو يدفعها بعنف، لانها كانت مملوءة بالماء وعجلاتها الصغيرة لاتتحمل الوزن والدفع في ممر طويل  و" محفّر" ما ادى الى تحطم تلك العجلات، فيما استمر الشاب بعملية الدفع،  مزمجرا غاضبا، وعندما اعترض عليه بعض الجالسين، مستنكرين فعله، اجابهم بلا ادنى مبالاة، "هذا مال الدولة، انتم شعليكم"،؟؟!! وهنا تدحرجت المبردة على الارض لتتحطم بالكامل!!.. نعم، انه "مال الدولة المباح"، بهذا المنطق يتعامل الكثيرون مع الممتلكات العامة.. الشارع، مال الدولة، لذلك فمباح  ان يعبث الناس به، يحفرونه، يخربونه، يكسرونه، يرمون تلالا من القمامة فوق ظهره، وربما يقطعونه  اذا شاءوا!!، ثم يشتمون الدولة بعد خرابه !!!. والرصيف، "مال الدولة"، ومن "حق" الناس ان يوسعوا بيوتهم ويشيدوا محالهم التجارية على راس الرصيف، وليذهب المارة الى الجحيم، واذا تخرب الرصيف "شتموا الدولة".!!  وانابيب الماء الصالح للشرب، "مال الدولة" ومن "حق" ابناء الدولة"،  ان يحفروا تلك الانابيب ويقومون بثقبها لسحب الماء منها الى حدائقهم الغناّء ، وليقضي الاخرون عطشا!! واذا انقطع الماء "شتموا الدولة" الكهرباء "مال الدولة" ومسموح لـ"ابناء الدولة" ان "يچطلوا" منها كيفما شاءوا من دون وجع قلب، واذا انهارت المنظومة شتموا الدولة !! القطار والسيارة والدوائر والاراضي والانهار والجسور والمجسرات، والاموال، والنفط كلها "مال الدولة"لذلك ليس "عيبا ولا حراما" !!! ان "يقوم ابناء الدولة" !! بتخريبها او التجاوز عليها نهارا جهارا، ثم بعد ذلك يشتمون الدولة، لانها لم تتمكن من حماية مالها! .. و"مال الدولة" هذا وفي احيان كثيرة  يُعتدى عليه، من ادوات الحكومة نفسها، وهي الراعي والحامي الاول لهذا المال، وهناك الكثير من الصور والمشاهد التي تثبت هذا الامر، "هاي شتحطلها وتطيب"؟!! في ضوء هذه المشاهد، تبدو الدولة ضعيفة فعلا، وغير قادرة على حماية مالها، فيتشجع من ليس في نيته التجاوز، على التجاوز، وفق نظرية"حقنا من النفط"!!! ولكي تحمي الدولة مالها، فإنها تحتاج الى قوانين فاعلة وصارمة ورادعة  وعادلة، من دون استثناءات، ولا مجاملة ولا محاباة، والاهم من ذلك، هي الادوات التي تنفذ تلك القوانين، ولعل الداء هنا..
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك