المقالات

خبراء بالفطرة؛ حديث ..الكيا 

299 2021-07-16

 

عباس الزيدي ||

 

  حديث العامة من الناس في جميع الأوقات والأماكن لا يخلوا من السياسة

ولكثرة الأحداث والتجارب السياسية التي عصفت في العراق خصوصا مابعد ثورة 1958 تجد كل عراقي خبير ومحلل من الطراز الأول

في الأسواق والمناسبات وفي وسائط النقل من الخبير إلى المدير وإلى الفقير من التاجر وبائع الخضرة إلى الطيار والمهندس وموظف البلدية شباب ونساء وشيوخ كبار السن من جميع الشرائح والفئات وذوي المهن والحرفيين يتحدث في السياسة ويطرح نظريات وأدلة وحجج وبراهين والكثير منهم يستشرف  المستقبل بحوادث تقع  بعد حين في  المستقبل القريب قبل وقوعها

بعض الساسة يعتقد أن هناك من أبناء الشعب يتمتع بالسذاجة وتنطلي  عليه الحركات  والفبركات  والخدع والمواقف الغبية

وحقيقة الأمر أن الغبي من يعتقد بذلك  وما الساذج  الا ذلك السياسي  محدود  الروئ  وقصير  النظر  وصغير العقل والتفكير وقليل المعرفة الذي يخادع نفسه  دون غيره

كل ما يطرح في الساحة مفهوم و واضح  ومكشوف  وهو تحت المجهر وقيد الرصد والمتابعة  التحليل وآلنقد  من قبل جميع أبناء الشعب

ربما تتاخر ردات  الفعل حول ما يجري  لكنها  لن تختفي  أو تنعدم

بل تخرج في كثير من الأحيان بمواقف تهكمية  أو عبارة عن مكان  كوميدية واستهزاء  تعبر عن السخط  والاستياء 

الخاسر الكبير في ذلك هو السياسي الساذج الذي لم يفهم أبناء شعبه  ومواطنيه  

السكوت عن الجرم والاستخفاف بعناصر الأمة سوف يترجم من خلال هزات كبيرة وردات فعل قوية تطيح بالكبير والوضيع وتحرق الاخضر واليابس ولا يجد آنذاك من سولت له نفسه اللعب بمصير و رواح ومقدرات العراق من ينقذه  من ذلك الموقف الذي وضع نفسه فيه

بسطاء وفقراء ومعدمون يتحدثون بالأدلة وبلغة الأرقام  وبمنطق  الخبراء سياسيا واقتصاديا وثقافيا

يتناولون السياسة المحلية والخارجية والتحالفات  والتحركات  العسكرية والأمنية وتبادل الزيارات وهي موضع تشخيص دقيق 

راقب وارصد حديث الشارع ستجد الكثير الكثير منهم خبراء بالفطرة

أيها السياسي الساذج والمنافق الكذاب اعرف نفسك وانتبه  لما يدور حولك فإنك لن تخدع أحدا سوى نفسك

اليوم في زمن العولمة والانترنيت أزيلت كثير من الغشاوة وأصبح الواقع أكثر وضوحا 

وكما يقول المثل الدارج ( الناس مفتش باللبن ) ولاينبئك  مثل خبير

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك