المقالات

فوضى العقول..!


 

مازن البعيجي ||

 

يقف الحاذق والخبير النطاسي حائرا جامدَ الفكر أمام حالة بعض افراد الشعب العراقي! وهو يكتنز من المتناقضات المحال عقلًا جمعها ووضعها في مكان واحد وذات الزمان!!!

تراه يريد الكرامة ويتغنى بأمجاد وتاريخ أهله ومنهج الحسين "عليه السلام" الواضح والصريح والذي لا لَبس فيه، بل تراه ممن يطبّق شعائرا تدل على أنه من معسكر الرفض أي معسكر الحق ضد الباطل! وبذات الوقت هو من يرفع السياسي الفاسد والزعيم الفاسد، وما دفعه لمشايعة المنهج الحسيني! هو ذاته يدفعه للأنتخاب والتأييد والتشجيع والدفاع عن منهج من هم بالفعل والتطبيق يزيد ومعاوية! بل وهو مع ذوي المنهج اليزيدي الذي قتل الحسين وسهل ان يضحي من أجل يزيد الشيعي الذي لا يريده الحسين ولا يعترف به!

ياله من تناقض يدمي القلب ويضحك الثكلى!! يقف على أعتاب المراقد ولعله ممن سار على الأقدام لياليَ وأيام تعبّدًا وبصيرة! وحينما يقرأ عند الحسين الزيارة ليصل الى (أنا سِلمٌ لمن سالمكم وحرب لمن حاربكم) هنا ينطفئ مصباح البصيرة حينما لايقف عند عمق وفلسفة هذه الفقرة موقف العامل المتأمّل لتُسَجَّل له أول كذبة وخديعة نفسٍ يُقر بها بعد شوط من تعب، وهو لايدري أنه كان وسيبقى حرب لمثل إيران الإسلامية التي بكلها وشعبها من عشاق الحسين ونهجه ليصبح هو عدو ومحارب لهم في الوقت الذي ترى الحسين "عليه السلام" وحيدًا تحت وطأة سنابك الإعلام المعادي الساعي الى طمس التشيع بنا فيهم نهج الحسيني الأصيل المقاوم لنرى أبناء الجلدة وهو معهم يرفعون شعار العداء لبلد اسلاميّ حسينيّ:

إيران برا برا ..

إيران قطعت الماء!

إيران لها مصالح!

إيران تدعم الإرهاب!

إيران تتدخل بالشأن العراقي!

إيران تدعم الفصائل!

إيران تحمي الفاسدين!

إيران ضد استقرار العراق!

إيران تقطع الكهرباء!

وإيران وإيران وإيران..

دونما يقدح في ذهنه شيء مما قرأ في زيارة المعصوم والتي وردت عن معصوم ليحدّد لي وله خارطة التعامل الجميل مع المؤمنين والصادقين وترك معسكر الخداع ولو مثّلَتهُ عمامة شيعية!!!

شعب صغيرهُ يكره مظهر النفايات ولكن عندما يفرغ من قنينة المشروبات يرميها من خلال السيارة وهي تسير أو على رصيف الشارع ولو تبعد عنه سلة النفايات عشرة أمتار!!! تراه يتندر على من لم تلتزم الحجاب مثلا وفي بيته التلفاز يعجّ بالمسلسلات التركية التي تدرب العوائل على جمال زنا المحارم وشرعية الحمل قبل عقد الزواج!!!

سقتُ هذا من باب المثل ولو توقفت القضية على حدّ الإحصاء لاحتجنا جمهور الصين ليكتب لنا المتناقضات ولا يقدر عليها اظنه!!!

بلد اخطأ من لم يلحقه بعجائب الدنيا السبع لتكون ثمانية! نعم ليس الكل كذلك، لكن تعال الى ولائه المنقوص والاخرق والمخزي! كل شيء فقده بسبب السياسي العراقي الفاسد ولازال يلقي التهمة على خارج الحدود ويصدّق من يلتحف الرياش والديباج وينام على سرير ليس خالٍ من الملذات وهو يقف تحت حرارة الشمس الحارقة أما في مكان عمله الذي لو جمعته لشهر لما وصل الى علب الكيلنكس التي يمسح بها من يؤيده أو خليلة  تؤنسه!!!

وعيٌ معاق وعاهة لم يكتشف طبّها الى اليوم! تقول له الأحتلال هو المشكلة! والكون كله يشهد والتاريخ غير أنه يرد عليك بضرس قاطع وقناعة منغولي! لا..إيران هي السبب!

أخي، مدير شركة سيمنس يقول أمريكا منعتني من إصلاح الكهرباء! يقول لك لا.. إيران تقطع الكهرباء! من يقول لك؟! يقول: قالها مسؤولي حزبي مرجعي رئيس قبيلتي قالتها الشرقية! والشرقية حذامي إذا  قالت حذامي فصدقوها فأن القول ما قالت حذامي!!!

شعب يذم الفاسد من السياسيين الذين ثبت بالدليل فسادهم والعمالة ولكن إذا جاء الفاسد لمجلس الفاتحة او العرس او المجلس الحسيني ذات من ينتقدوه يقفون بالدور للسلام عليه! عن أي مأساة تتكلم يا قلمي احتفظ بالحبر ولا تشوه وجه الورق! سأمنحكَ صوتي ببطل من عرق!!!

(إِذَا قِيلَ لَهُمْ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ مَآ أَنزَلَ ٱللهُ وَإِلَى ٱلرَّسُولِ رَأَيْتَ ٱلْمُنَٰفِقِينَ يَصُدُّونَ عَنكَ صُدُودًا) النساء ٦١

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك