المقالات

علمني الحسين ..!

491 2021-07-25

 

عباس الزيدي ||

 

منذ يوم  التروية الثامن من ذي الحجة واستشهاد سفير الإمام الحسين وابن عمه وثقته مسلم بن عقيل  عليهم السلام يوم التاسع من ذي الحجة  في كوفة  العراق

ابتدات  رحلة الحزن نحو فاجعة كربلاء

ايام قليلة  ونكون على أعتاب عاشوراء

ويتوشح العراق بالحزن والسواد

وثم  يبداء  الزحف المليوني  نحو قدس الاقداس  وكعبة الإحرار 

كربلاء العشق  والتضحية والفداء 

وتتنوع  آيات وصور الكرم  العراقي

على خطوط ومسافات  وطرق  وبيوت  وأحياء وقرى ومدن  ومحافظات  مختلفة

بأروع صور الكرم والجود  والسخاء والعطاء

بما  لذ  وطاب   وصور الضيافة والاستقبال

شى  فوق التصور والخيال

والسؤال ...   هنا 

 هذه الملايين  الحسينية كيف أصبح بعضها عدوا  لاهله  ويقتل أبناء جلدته  ويعطل مصالحهم  خصوصا في محافظات الوسط والجنوب  ....؟؟؟

وكيف أصبح البعض ألعوبة في أيدي كثير من الاجهزة  الاستخبارية المعادية عملاء عن قصد أو عن غير قصد ... ليعبث  في  امن واستقرار كربلاء والنجف المقدستين  ويعتدي بالحرق  والتخريب في البصرة والكوت وميسان والحلة والديوانية و بغداد .....  ؟؟،،

وكيف للبعض يعتدي  على مقرات الحشد وصور الشهداء الذين دافعوا  عن الأرض والمقدسات  حبا بالحسين ورهطه  ليلتحقوا مع ركب الحسين عليه السلام ......؟؟؟؟

وكيف للبعض أن يفرق بين شيعي وآخر يحب الحسين عليه السلام على اساس عرقي  أو قومي .....؟؟،

وتناسى  أن الحسين للجميع كجده  الرسول الأكرم صل الله عليه واله وسلم ...  وماارسلناك  الا رحمة للعالمين ....

وحديث الرسول

حسين مني  .. وانا من حسين  

ربما يقول الكثيرون  أن مايحصل بسبب التقاطعات   ومصالح الأحزاب....!!!!

ومهما يكون المبرر والعذر ومهما  كانت الدواعي  والأسباب  حقيقة  أم مبالغ فيها ... 

فإن الحسيني والعاشق لطريق الحسين لا يطلب  النصر بالباطل

أو بالظلم  والجور  .....!!!

 إذن اين العلة وأين السبب ...

مع قصور  وتقصير  من قصر 

واستثمار  من صاد  واقتنص  وحفز  نحو الشر

ليضرب  مشروع الحسين بالصميم ....؟؟؟؟؟

يا سادتي  أن الجواب  يكمن  في كوامن  النفس  البشرية  ومكنوناتها 

فهناك  مكنونات  للخير

وأخرى للشر 

فهناك  من يعمل على استنهاض  مكنونات  الخير   

وهناك من يعمل على استنهاض  مكنونات الشر

وكلنا نحب ونعشق الإمام  الحسين عليه السلام  

والحذر الحذر ... ان يكون  احدنا سهما  في قوس  حرملة 

لذبح  رضيع الحسين عليه السلام

ويبقى النداء حسينيا  من لحق بنا فقد استشهد  ومن لم يلحق بنا  لم يدرك الفتح

والسلام على من اتبع الحسين

أنا شيعي

إذن

انا مقاوم

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.85
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك