المقالات

المتنبي وأنباء العيد!


 

 ازهار ال عبد الرسول ||

 

عيد باية حالٍ عدت ياعيد

بما مضى ام بآمر فيك تجديد!؟

ايامكم سعيدة عيدكم مبارك، ينعاد عليكم بالصحة - والامن - والامان، مفردات وكلمات تهنئة تطلق من باب المجاملة وحسب العرف ليس لها واقع ملموس في  حياتنا وبلدنا، فقد تعودنا  مع كل الاسف ان نعّيد على حرائق تلتهم اماكن من المفروض ان تكون هي الملجأ والمنفذ الوحيد للمرضى ولذوي الحالات الحرجة التي يطلبون الحياة والنجاة من علل وامراض ألمت بهم، فاذا هم بنار تلتهم اجسامهم الوهنة وعظامهم الخاوية فخلفت بقايا متفحمة لا يعرف هذا من ذاك، من شدة اللهيب لقابلية ما يسمى بالمشفى -الكرفان - للاحتراق، فاذا هي تشوى وتتفحم اجسادهم بلا ذنب، معايدة آخرى يعايدنا بها اشقائنا من الحضن العربي بشكل مختلف، فنرى ونسمع في سمائنا اصوات مفرقعات كما تطلقها البلدان في مناسباتها، لكن مفرقعاتنا من نوع آخر تمزقنا لا تفرق بين طفل صغير وشيبة وكبير، امهات وأباء واطفال خرجوا للتبضع وشراء ما يستلزمه العيد من ملابس جديدة وحلويات وبعض الاشياء كشموع واغصان ورود لاستقبال الضيوف والتقارب بين الأسر، والخروج مع الاقارب للاماكن الترفيهية ليغيروا من رتابة الايام ويفرحّوا الاولاد، فاذا هم اشلاء ممزقة تملىء الافاق  دمائهم ممتزجة بعبق فرحة العيد والملبس الجديد الذي تحول الى كفن يلم شتات وبقايا لحومهم.

هذا واقع حال عيدنا، هنا تفجير! هناك مفخخة، هنالك حزام ناسف، حرائق بفعل فاعل، من بعيد انتحاري يهرول الى الاماكن المزدحمة بالناس ليمزق اكثر عدد من الضحايا! بالامس القريب كانت مأساة مول الكرادة حيث عيّد العراقيون على فاجعة راح ضحيتها اكثر ٢٥٠ شخص.

 واليوم عيّدنا على فاجعة مستشفى الحسين في الناصرية ولحقها تفجير في حي الصدر، وغيرها وغيرها، لا اعرف لماذ عيدنا ممزوج بسيل من الدماء ومعجون بتقطيع الأوصال!؟ لماذا ولماذا ولماذا!؟ ما ذنبنا الذي اقترفناه وما هي  جريرتنا!؟  هل لكم  ديّن في رقابنا؟ الم يقل سيد الكونين (المسلم اخو المسلم) ماذا تسمون ارهابكم لنا!؟

 ان كان للدين والمذهب مدخلية في  ذلك، فانا اصرخ واقولها بالفم المليان انا شيعي وديني دين (محمد وعلي)عليهم السلام ان كان هذا الذي تقاتلونا عليه؟ ولكن القضية ابعد واكبر من هذا فهم يعرفون حق المعرفة ان زوال ملكهم وجبروتهم وطغيانهم قد آن وقته ودنى اجله على يد رجال اشترى الله انفسهم لا يداهنون الباطل ولا يجبنون وعلى الله يتوكلون،

تراهم قد تكاتفوا وتكالبوا علينا باساليب شتى من قتل وترهيب وتجويع وتشريد وهجمة اعلامية شرسة واحكموا الطوق علينا ليزيدوا الخناق حتى بات هذا الشعب المسكين لا يجد ابسط مقومات العيش، حتى اصبح شبابه يطلبون اللجوء والهرب من هذا البلد بأي ثمن. 

نعم قد نجحتم في اول نزال ولكن المعركة لم تبدأ بعد، هذا كله تمهيد وتمحيص لنا، فيا شعبنا العزيز افق من غفلتك، واصح من نومك، ( من نام لم ينم عنه )قول لامير المؤمنين عليه السلام، انه مهما اغفلنا فان عدونا ليس بغافل عنا فصبرا جميلا ومن الله العون، لذا وجب علينا ان نستفهم ونستنطق روايات اهل البيت كيف تصف هذا العصر وارهاصاته من وصف دقيق هدفهم (عليهم السلام ) ان نكون واعين لما يحاك ويخطط ليسلبوا منا الارادة ونكون مسيرين ممزقين ليسهل عليهم سحقنا وابادتنا. 

الحمد لله الذي منّ علينا بمرجعية رشيدة وفتوى علوية حسينية شعارها هيهات منا الذلة قالها سيد الشهداء وها هو حشدنا المقدس جسدها في ساحات الوغى ضد اعتى هجمة وهابية، ومؤامرة دولية، فتصدى لها رجالنا وحرروا ما سُلب منها بمشاركة ودعم لوجستي ايماني، من جارة ذاقت منا الويلات في عهد المقبور، هي اول من مهد الطريق لدولة العدل (الجمهورية الاسلامية الايرانية) رجحت كفت الميزان، واعطت ثقة لهذا الشعب ان ينهض من  جديد وينفض الغبار ويعد ويستعد للمنازلة الكبرى، بين يد خير خلق الله ارضا وسما ويقف بوجه الاستكبار العالمي، ليجتث أصول الظالمين ويطهر الارض من براثن الشياطين؛ ويقوي شوكة المسلمين ليبسط العدل ويحقق حلم الاولين والآخرين بحول من الله وقوة

انت - عيدي - يا كُل - عيد -امامي عجل فدتك الأرواح.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1724.14
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.82
التعليقات
رسول حسن نجم : يقول الامام الحسين ع(ان الله ليعطي على النيه مالايعطي على العمل) فصبرا حتى يقضي الله وعدا كان ...
الموضوع :
الحمد لله الذي خلق الحسين..
رسول حسن نجم : لماذا هذا الخلط بقائمه هي موجوده اساسا في العمليه السياسيه منذ٢٠٠٣ وبين المتطوعين الذين هم من الجماهير ...
الموضوع :
انتخب الحشد وكن من الشجعان ولا تكن من الغمان!
رسول حسن نجم : بتقسيم ١٣٠ مليار دولار على ٤٠مليون(عدد سكان العراق) يكون الناتج٣٢٥٠(ثلاثة الاف ومئتان وخمسون) دولار وليس ثلاثة ملايين ...
الموضوع :
الاقتراض الاضطراري
رجب سلمان ثجيل : المشكلة ليست بالمسكين صاحب نظرية (غلس وانته ما تدري)...المشكلة بالذيول والمطبلين واللوكيه الذين يتحلقون حول المشعول( طبعا ...
الموضوع :
غلّس وإنت ما تدري ..!
مقيم في ايران : اجمل الحوارات التي اانس بها حوار السفارة العراقية في ايران الكاتب ينتقدهم لتأخير معاملة ايرانية زوجها عراقي ...
الموضوع :
أسلاك شائكة في طريق زوجات العراقيين من أصول ايرانية
منير حجازي : سحب رتبة الضباط ، القائهم في التوقيف ومحاكمتهم وادانته وزدهم في السجن. غير ذلك لا ينفع اي ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : هذا من ضمن الاحقاد الدفينه على سماحة الشيخ الصغير من قبل الزمر البعثيه ومن تبعهم جهلا او ...
الموضوع :
بالصور .... جزء من الحملة المستمرة للافتراء على سماحة الشيخ جلال الدين الصغير
رسول حسن نحم : في رأيي القاصر يجب الرجوع الى مدارس الموهوبين لاختيار مجموعه منهم ممن له الرغبه في التحقيق في ...
الموضوع :
’هددوا الشاب بأخواته وأمه’ ’سايكوباثيون’ يعششون داخل أجهزة الأمن العراقي.. لا استقالات ولا إقالات بعد فضيحة بابل
رسول حسن نجم : اذن باختصار شديد.. كل الدول تبحث عن مصالحها الا الحكام العرب يتوسلون لهذه الدول بالمال وماء الوجه(ان ...
الموضوع :
أميركا وروسيا كما بريطانيا وفرنسا وجهان لعُملَة صهيونية واحدة
رسول حسن نجم : لم تبارك المرجعيه لاسابقا ولاحاضرا لحد الان اي قائمه انتخابيه بل كانت بياناتها هي (الوقوف على مسافه ...
الموضوع :
الحشود لاختيار الفتح..!
فيسبوك