المقالات

نفحات عاشورائية (3)انصار الحسين"ع"قدوة الاحرار 


السيد محمد الطالقاني ||

 

لقد اثبت شيعة اهل البيت عليهم السلام وعلى مدى الدهور انهم ابطال التاريخ , حيث ضربوا أروع الأمثال في الشجاعة التي لايرقى إليهم أحد , حيث كانوا متدرعين بالقلوب فوق الدروع , ومستبشرين بما أدخر الله تعالى لهم, وهم يتسابقون على الشهادة والمنية, ويستانسون بالموت في سبيل العقيدة والمبدأ.

ومن اولئك الابطال الذين خلدهم التاريخ انصار الامام الحسين عليه السلام في معركة الطف, وهم مجموعة ضمت الكبير والصغير، السيد والعبد، الغني والفقير، العالم والكاسب، والعربي والأعجمي.

لقد كانوا هولاء الانصار على مستوىً واحد من الصبر والبصيرة والعشق والفناء في الامام الحسين عليه السلام  والشوق للشهادة بين يديه .

حتى وصفهم الامام الحسين عليه السلام بقوله: (فإني لا أعلم أصحاباً أوفى ولا خيراً من أصحابي).

وهذه شهادة سجلها سيد الشهداء عليه السلام لانصاره لتبقى وثيقة خالدة طوال الدهر, بعد ان امتحنهم فلم ير مثلهم من حيث الثبات والصبر على الحق, حتى اللحظات الأخيرة, فلم ينالوا الشهادة إلا وهم في أعلى مراتب الرفعة والسمو فاستحقوا كلّ هذه المزايا والألقاب الدالة على عظيم المنزلة.

لقد رسم انصار الامام الحسين عليه السلام خارطة الطريق لملايين الاحرار في العالم  الذين سالت دمائهم على منحر الحرية من اجل العز والكرامة , ومن اجل استمرار رسالة الامام الحسين عليه السلام.

وفي عراقنا اليوم تجلت صورة انصار الامام الحسين عليه السلام برجال الحشد الشعبي عندما هبّ شيعة اهل البيت عليهم السلام  من كل الفئات العمرية، ملبين بإيمان تام وإقبال كبير، نداء المرجعية في مواجهة خطر الارهاب القادم من وراء الحدود وهم يلبسون القلوب على الدروع ويتهافتون على ذهاب الانفس تاركين ورائهم الاهل والاحبة  وبفضل الله سبحانه وتعالى وبركات اهل البيت عليهم السلام ودعاء المرجعية والمؤمنين تحقق الانتصار على ايدى هولاء الرجال الابطال  وتم تطهير العراق  من ايادي عصابات داعش وسحقت دولة الخرافة الى الابد

ان هولاء الابطال من رجال الحشد الشعبي, والذين تضرجت جثثهم بفيض صدورهم ونحورهم، قد اعادوا لهذا الشعب وهذا الوطن الحرية والكرامة ,في الوقت الذي باع فيه اشباه الرجال من دواعش السياسة مدنهم واهلهم وسلموها الى الافغاني والشيشاني, ورضوا لانفسهم بان تكون نساءهم وحلائلهم سبايا عند الاجنبي.

وهكذا نثبت للعالم اجمع بان الشيعة كانوا ومازالوا وسيبقون هم  ابطال التاريخ .

فرحم الله شهداء أنصار الإمام الحسين عليه السلام , ورحم الله شهداء أنصار المرجعية الدينية , والعاقبة للمتقين.

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك