المقالات

ومثلي لا يبايع مثله /4/5/6

312 2021-08-15

 

حسن المياح ||

   ـ4ـ

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف صلابة الإيمان وصلادته، والإلتزام المبارك بخط الإستقامة ....، مقابل موقف الكفر والخنوع والإنفلات من عقيدة الإسلام والإيمان ونبذها ومحاربتها...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الحس الرسالي وتحمل المسؤولية وأداء الأمانة .....، مقابل موقف الإنغماس في الغرائز والإرتكاس في الشهوات المهلكة والمنحطة الموغلة في مستنقع الرذيلة وأحواض الخمور...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الإباء والشمم الحسيني والسمو الأخلاقي النبوي والإرادة العلوية الماضية .....، مقابل موقف الذل والهوان والإستكانة للموبقات والإنحطاط والتسافل الخلقي الموبوء...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الضمير الإنساني المتيقظ والوجدان البشري الواعي والروح المرفرفة المتطلعة لتطبيق منهج رسالة الإسلام في واقع الحياة لأمة الإسلام .....،  مقابل الغفلة والإنحراف والإنطماس في لوثة الطين الآسن النتن والجاهلية الرعناء الموحلة بالقاذورات والأنجاس...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الثورة لقلع جذور الفساد والإنحراف وإعادة معالم الدين .....، مقابل موقف الإنتكاس والإرتكاس في حمأة الرذيلة والخوض الماجن في مستنقع الخمر ومواخير الزنا بالغواني الساقطات...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الشرف الإنساني والكرامة البشرية والإستعلاء الإيماني .....، مقابل موقف الفجور والزنا بالمحارم والرقص مع المغنيات السافلات...!

(ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الثبات على العقيدة والتمسك بالرسالة وإنجاز الوعد مع الله تبارك وتعالى وصدق العمل وتحمل مسؤولية الأمانة الإلهية .....، مقابل موقف الترنح المخمور في أحضان الغواني وأفخاذ الساقطات اللاهيات الفانيات...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف لتغيير الإنحراف وإصلاح الفاسد من أمور الإسلام والأمة الإسلامية .....، مقابل موقف العتو والتخبط السكران في أوحال المنكر والمنكرات ...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف السمو والإرتقاء والألق الملائكي والسبح في آفاق المجد والفضائل وأشواق الإيمان الرسالي .....، مقابل موقف طمر الذات وإرتكاسها، ودفن النفس وإنتكاسها، في مستنقع الرذائل الوبيء الآسن وقعور الموبقات السافلة... !

ومثلي لا يبايع مثله~ ٥ ~

(ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الجهاد , والصبر على الإبتلاء , والمصابرة في سوح الوغى , والمرابطة في الثغور ..... ; مقابل موقف الهروب والإختباء في أحضان النساء الساقطات , والماجنات الراقصات , ومعانقة دنان الخمر , وإرتكاب جريمة الزنا ...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف جاد بالإهتمامات الكبيرة التي تهم الناس والرسالة , والإنشغال بهداية أفراد الأمة على إستقامة الطريق , وتقويم السلوك الإنساني ..... ;  مقابل موقف الغوص في اللهو وعربدة السكر والمجون الحيواني الآثم ...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف الجد والعمل الرسالي المثابر والمخلص ..... ;  مقابل موقف التحرر والإنفلات من المسؤولية , ومزاولة عيش البهائم والحيوانات السائبة ...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف جاد بعزيمة ثابتة ورسوخ إيماني رسالي واثق ..... ;  مقابل موقف الهزل واللهو والميوعة في الذات والشخصية...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف كرامة وعز وسموق وعلا للأمة ..... ; مقابل موقف إستحمار وإستعباد وإستمطاء للناس والرقص على جراحاتهم النازفة...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف رسالي عملي تطبيقي وحركي تغييري جاد من أجل النهوض بالأمة وتجاوز المحن والصعاب;  مقابل موقف اللهو والصيد وشرب الخمور المعتقة على طريقة الجاهلية الجهلاء الظلماء المظلمة...!

( ومثلي لا يبايع مثله ) موقف ... وموقف ... ومواقف رسالية إيمانية صادقة مخلصة هادية  ; مقابل موقف ومواقف هازئة هزيلة , لاهية ماجنة , ساخرة بالدين والرسالة والأمة!

·        ومثلي لا يبايع مثله  ~ ٦ ~

      سيدي ... سيدي ... سيدي ... 

حسين .. يا حسين ...

 ما أشجعك حين يجد الجد وتدلهم الخطوب وتكثر الصعاب ويحمى وطيس الحرب ساعة النزال , وأنت الرجل الشجاع المقدام المنازل , الضاحك المبتسم بعزم وقوة وصلابة موقف جهادي , كما هو أبوك علي بن أبي طالب عليه السلام أسد الله وأسد رسوله , حينما ينزل الى لهوات القتال وغمرات الحرب مهرولآ مبتسمآ مستهينآ بالعدو لا يأبه بشجاعتهم , ولكن بحذر المقاتل البطل الشجاع البئيس , نازعآ الدرع يصول صولة الأسد الهصور , مجاهدآ يرهبه الأعداء وهو على هذا الحال , ويوم شد حزامه وهو قد ناف عمره على الستين عامآ وغاص بسيفه ذي الفقار لوحده وإخترق أربعة آلاف فارسآ , دون وجل , ولا خشية , ولا خوف .... , ورجع وإبتسامة النصر تعلو على شفتيه , وصمصامه بيده يقطر من دماء الأعداء ... , ويفر الأعداء منه كفرار الشياه إذا إشتد عليها الذئب ... , ويلوذون من سيفه البتار جبنآ ورعادة وإرتعاشآ , ويحتالون حين يعلو السيف على رقابهم بكشف عوراتهم للنجاة من الموت المحتم بسيف أبيك علي الكرار...!

حسين .. يا حسين ...

 ما سمعت , ولا قرأت , ولا خطر على بال مؤرخ أو كاتب أو إنسان , أنك كما هو أبوك تحيزتما ... , أو وليتما الدبر في قتال ... , أو إرتجفت لكما أوصال ... , أو خطر على بالكما الضعف أو التردد أو تثاقلتما في سوح القتال.

 حاشا وألف ألف حاشا...!

حسين .. يا حسين...

 ما أعظمك , وأنور وجهك الكريم , وأشرق سحنتك الطيبة الطاهرة , حين تكثر من قولك , " هيهات منا الذلة " , وأنت الصادق في قولك , والماضي في عهدك , والعدو يشهد لك بالإباء والعز , والكرامة والشهامة , سواء قل عدد الأعداء عليك أو كثر , بل هما سواء للحسين بن علي الإمام الهمام...!

حسين .. يا حسين ...

 يا عجبآ  لشدة عزمك وبطولاتك , وقوة مرابطتك وثبات جنانك...!

حسين .. يا حسين ...

ما أكرم جودك في عطاياك وحنانك ، وما ألذ عبادتك وأنت في محراب صلاتك , بين يدي ربك حين تناجيه , بقلب عقول , ولسان سؤول , ووجدان جياش , وضمير مؤمن , وروح مطمئنة مرفرفة محلقة , تخفق وجدآ وعشقآ , وتنشد ذوبانآ بخالقها وبارئها وحبيبيها ومعشوقها الخالد , الذي أرق ليلك , وأشغل نهارك , عبادة وتسبيحآ , ومناجاة وعملآ جادآ , وجهادآ متواصلآ للنفس وفي معارك الميدان , وهداية على إستقامة الطريق

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
رسول حسن نجم : عندما صدق الجاهل انه اصبح عالما من خلال عمليه تسمى سياسيه وهي لاتمت للسياسه بصله ارتقى المنبر ...
الموضوع :
من هو الحارس ومن هو الوزير ؟!
ابو حسن : احسنت وصدقت بكل حرف والله لولا الحشد المقدس لما بقي العراق ...
الموضوع :
لهذا يبغضون الحشد..!
زين الدين : هل يجوز التعامل بما يسمى بالهامش او الرافعة المالية في اسواق العملات الرقمية بحيث تقرضك شركة التعاملات ...
الموضوع :
إستفتاءات... للمرجع الأعلى السيد السيستاني حول شراء وبيع الاسهم
محمد صالح حاتم : شكرا جزيلا لكم ...
الموضوع :
اليمن/ عذرا ً ثورة اكتوبر..!
محمد ابو علي عساکره الكعبي : مادور الكعبيين في نصرة الإمام الحسين ع شكرا ...
الموضوع :
ابناء العشائر الذين نصروا الإمام الحسين عليه السلام
رسول حسن نجم : بلى والله ليس الى بعض الكتل بل الى كلهم فتبا لهم الى ماقدمت ايديهم... واليوم يتباكون على ...
الموضوع :
الى بعض الكتل الشيعية!
رسول حسن نجم : كاننا كنا نعيش في رفاهية من العيش وليس لدينا عاطلين منذ٢٠٠٣ وليس لدينا ارامل وايتام ولايوجد في ...
الموضوع :
أيها الشعب..!
رسول حسن نجم : اولا بيان المرجعيه صدر بناءا على سؤال توجه للمكتب ولو لم يوجه هذا السؤال لم يصدر البيان!..... ...
الموضوع :
قال لهم مرجعهم اذبحوا بقرة..قالو إن البقر تشابه علينا..!
فيسبوك