المقالات

هل امريكا دولة علمانية ؟!


 

سامي جواد كاظم ||

 

التعريف الرائج للعلمانية حسب اجندته هو فصل الدين عن الدولة وان كان الاصح استهداف الدين من قبل الدولة وكلمة الدين عامة ولكن حقيقتها هي تخص الاسلام فقط.

ايام حكم الكنيسة التعسفي وما آلت له الامور من اضطهاد وقتل واستخدام الدين المسيحي للبطش بالمواطنين وهذا الاسلوب ليس وليد ساعته بل هنالك من يخطط ويدعم هكذا توجه ، كانت الاعدامات والانتهاكات تجري بشكل علني في تلك الفترة التي يقال عنها كذبا بالمظلمة بل حقيقة هي فترة الازدهار للعلمانية.

وحتى يتمكن اصحاب هكذا فكر لا يصمد بالوقوف امام الفكر الاسلامي لابد من خلق عصابات على غرار عصابات القساوسة تنتحل صفة الاسلام حتى تؤلب الراي العام للمطالبة بابعاد الدين ورجاله عن حكم الدولة ، وكانت الوهابية والقاعدة وداعش والنصرة وما الى ذلك من هكذا تنظيمات اعترفت امريكا على لسان هيلاري كلنتون بان البيت الابيض هو من اسسها واستخدم ترامب هذا التصريح كدعاية انتخابية له وفاز بها بالفعل.

اليوم وبعدما استطاعت هذه الدول الاوربية والامريكية من استغفال السذج من المسلمين الذين يعتبرون انفسهم على درجة عالية من الثقافة بالترويج لشعارهم فصل الدين عن الدولة ، والسؤال المهم هل ان الدولة الامريكية علمانية اي انها فصلت الكنيسة عن الدولة؟

قد يكون تصريح بوش الابن المجرم عند شنه الحرب على افغانستان من اجل الاستحواذ على 80% من تجارة المخدرات التي تنتجها افغانستان صرح وعلنا بدات الحروب الصليبية ومن ثم حاولت بعض الابواق في البيت الابيض ترقيع هذا التصريح وانه لا يقصد وفلتة لسان وما الى ذلك الا ان العقول المخدرة من الذين يعتبرون انفسهم قيادات اسلامية سياسية كانت في سبات وغفلة ان لم تكن قد حقنت من مخدرات افغانستان.

وكما هو معلوم ان الكنيسة اذا ما ارادت الاستمرار في عملها لابد لها من تمويل ، وليس في الدين المسيحي استحقاقات شرعية كما هو في الاسلام ، وهي التي بذلت الاموال للتبشير في الدول التي تستعمرها الدول دائمة العضوية في الامم القرقوزية وباءت بالفشل فلجات الى التجويع.

اليوم استخدم رجال الكنيسة العمل في الظل والامساك بمصدر القرار بقوة وقد تغلغلت في اغلب الدول الاوربية وامريكا على راسهم ، وحتى يتمكن رجال الكنيسة من اثبات سطوتهم استحوذوا على الاعلام والتعليم تبعه المؤسسات الاجتماعية ومن ثم الطب وحتى اصبحت السياسة دمية بايديهم يتلاقفوها كما قال ابو سفيان لقبيلته تلاقفوها كما يتلاقف الصبية الكرة ـ يعني في زمن الخلفاء الراشدين كانت رياضة الكرة معروفة ـ .

ذكر الكاتب سميح فرسون في كتابه المستقبل العربي ان الكنائس في امريكا سنة 1982 تمتلك 1978 معهدا وقد سيطرت على المفاصل التي ذكرتها اعلاه اضافة الى الاعمال التجارية والفن ( سينما هوليود) والتسليح اي صناعة وتصدير السلاح .

استحواذ الكنيسة على هكذا مؤسسات وشركات جعل لها مصدر مالي كبير جدا فالقس جيم بيكر تتجاوز ميزانيته السنوية 170 مليون دولار ( منتصف الستينيات) ، وفي سنة 1985 بلغت محطات الاعلام الكنسي التلفزي حوالي 1500 محطة ( كواليس الدعاية الامريكية /عبد الحليم حمود ص/90) ، وجاءت احداث 11/9 التي خططوا لها فاتحة خير لتصبح سطوتهم على قرارات البيت الابيض التي منحها بوش الصلاحيات واسعة وشنت الحروب على المسلمين لاسيما الدول التي لم تعترف بالكيان الصهيوني ، ولو لا قدر الله خفتت قوة المسلمين فان المجازر والحروب ستشتعل على اوجها بين رجال الكنيسة وحاخامات الكنيست.

الله الذي جعل رسالة الاسلام خاتمة الاديان جعلها رسالة رصينة قوية ترقى بالبشرية ومن مختلف الاديان الى افضل درجات الرقي وفي كل مجالات الحياة وبسبب رصانتها ينتقل المئات يوميا من غير المسلمين الى الاسلام بل وتصبح لهم ملكة وفطرة سليمة في الدفاع عن الاسلام واظهار الامتيازات التي في التشريع الاسلامي ممن غفل عنها السذج الذين ارتضوا لانفسهم ان يكونوا ابواقا للعلمانية

ــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك