المقالات

قصة وشرارة..!


 

حسن كريم الراصد ||

 

كان هنالك بدوي لا يعلم من الحياة الا ما عايشه ونشأ معه .  فالحياة عنده عبارة عن اغنامه وخيامه وعياله وجماله لم يخرج من حدود الصحراء ولا يظن ان في الارض شيء غير الواحات والجمال والعشب والرمال ..

 وفي احد الليالي استيقظ على صوت سقوط شيء وارتطامه بالارض بقوة فخرج وزوجته ليستطلعوا ما يحدث ليجدوا شيء عظيم لم يروه في حياتهم ولم يسمعوا بمثله .

كان عبارة عن مركبة فضائية مسيرة حدث فيها خلل فني اعاقها من اكمال مسيرها وتجوالها في عمق السماء بين الكواكب والاجرام وكانت متزودة بتقنية تعدل اثمانها مليون بعير ومليون شاة !!  فسقطت قرب خيمة البدوي البسيط فاحتار وزوجته بماهية هذا الشيء العظيم الذي يحوي اجهزة وشاشات ومحركات لا يدركوا ماهي وما قيمتها ومن اتت وكيف سقطت ..

 وعندما سالت زوجته عنها ظل محتارا بما يجيب ولكنه قال واثقا : لا اعلم ماهذه التي لا هي بالناقة ولا بالبعير ولكن لا يهمنا ماهي مادامت تصلح كبيت للخلاء نقضي فيها حاجتنا وهذا افضل ما يصلح له هذا الشيء .. انتهى .  انظروا ماذا يحدث عندما يجهل المرء قيمة ما بيديه ؟؟ انه يسيء استخدامه ويستخف به ويهين قدره ..

وكذلك عندما تجد البعض المتخلف الذي لا يدرك ما حبانا الله به من تشريف يرفع قدرنا بين الامم ونفاخر به سكان هذا الكوكب وما تحسدنا عليه الشعوب وما تتمناه عندها الامم ' واقصد هنا البعض من المستخفين المتذاكين بزيارة الاربعين والذين يفتشون في نفايات هذه الملايين الزاحفة نحو اعلى قمم الثورة والصمود والتضحية انهم كذلك البدوي المتخلف الذي لم يرى في مركبة فضائية كانت تمخر عباب السماء الا بيت خلاء . .

ولو ان هذه المركبة وقعت بايدي من يعلم قيمتها لغيرت مجرى حياته وكذلك للاربعين اهلها الذين يدركون قدرها ويخفى على المتفيقهين ذلك القدر ..

ـــــــــ

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1694.92
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
مواطنة : مقال صياغته سلسة ومؤسف ماورد فيه ...
الموضوع :
وداعاً (كلية الزراعة /جامعة بغداد)
مواطن : والعبادي عنده وجه ويرشح .... ومشتت عنده وجه ويتأمر ..... وامريكا عدها وجه وتتقابح...... والابراهيمي عنده وجه ...
الموضوع :
فضيحة مدوية .... مصدر مطلع : تعيين مصطفى الكاظمي مديرا لجهاز المخابرات في زمن العبادي كان عبر وثيقة مزورة
رسول حسن نجم : اذا كان المقصود بالحشد هم متطوعي فتوى الجهاد التي اطلقها سماحة السيد السيستاني دام ظله الوارف فلم ...
الموضوع :
وجهة نظر..!
رسول حسن نجم : أحسنت ايها الاخ الكريم كيف لايكون كذلك وهو الامتداد الطبيعي للامامه في عصر الغيبه وهو المسدد من ...
الموضوع :
المرجعية..رصيد لن تنتهي صلاحيته مدى الأيام..!
قهر : وطبعا لولا العقلية الفذة للقائدلعام للقوات المسلحة لم يحصل الانجاز !!!! عليه ننتظر ٥ سنوات حتى نعرف ...
الموضوع :
الكشف عن تفاصيل تتعلق بالمسؤول عن تفجير الكرادة (صور)
رسول حسن نجم : اود توضيح النقاط التاليه: ١- لو قمنا باستطلاع للرأي لكل شيعي في العراق هل سمع بيان مكتب ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير : ما سبب ضعف الاقبال على الانتخابات على الرغم من الطاعة التي يبديها الناس لنصائح المرجعية الرشيدة؟
رسول حسن نجم : احسنت سيدنه فالمرجعيه اليوم والمتمثله بسماحة السيد السيستاني دام ظله هي قطب الرحى وهي الموجه لدفة السفينه ...
الموضوع :
لماذا الخوف من جند المرجعية
رسول حسن نجم : عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس ...
الموضوع :
الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!
رسول حسن نجم : في مثل هذه الحاله يتوجب على التيار الصدري التحالف مع الشيعه لكي لايضيعوا مكونهم بين باقي الكتل ...
الموضوع :
مصدر مطلع : التيار الصدري غص بما فعل اكثر ما انشرح به من نتائج الانتخابات التي جرت قبل ستة ايام
رسول حسن نجم : هذا هو ديدن البعثيين والوهابيين فهم يعولون على امريكا في القضاء على الشيعه وتنامي قدراتهم العسكريه لانهم ...
الموضوع :
بالفيديو .... هذا ما يفكر به اعدائنا لحل الحشد الشعبي
فيسبوك