المقالات

صنعاء تتوشح اللون الاخضر 


إكرام المحاقري ||   في ظل عدوان مستمر لما يقارب العام [السابع] ، يستقبل اليمنيين ذكرى مولد الرسول الأعظم  محمد صلوات الله عليه وعلى اله، من كل عام بالبهجة والسرور ، فبرغم الحصار الذي تفرضه دول العدوان، والذي سبب الكثير من المآسي الإنسانية في أوساط الشعب اليمني؛ إلا أن صنعاء مازالت تحتفي بهذه المناسبة العظيمة. ـ فحين تمشي في شوارعها ليلاً تراها كعروس تتلألأ بأضوائها الخضراء وفي قمة جمالها، وهي مكسوةً ردائها الاخضر الذي  أصبح من أبرز الرمزيات الدالة على قدوم ذكرى المولد النبوي الشريف. ـ وإذا نظرت إلى سماها "صنعاء" ستجدها لم تعد زرقاء, فقد أزدانت بالخضرة استعداداً وابتهاجا بالاحتفال بالمولد النبوي الشريف, ها هي الأضواء ترسم لوحة بهيجة تعكس الفرح الكبير الذي يسكن نفوس سكان المدينة فقد تلمح هذا في مدى مشاركتهم وتفاعلهم في التزيين استعداداً منهم للإحتفال بالمولد النبوي, ولا يخلوا شارع في العاصمة من اللوحات الضوئية والقصاصات القماشية التي زينت جداريات صنعاء وألبستها ثوبها الأخضر الجميل،  وإن أرجعت بصرك إلى الأرض فلا ترى سوى اللون الأخضر يكسوا كل شيء ..البيوت والحواري والأزقة، حتى  مركبات النقل الخاصة والعامة قد تخضبت باللون الأخضر, حتى الدراجات النارية التي تجوب الشوارع أيضاً, لم تعد تحمل ألوان مصانعها المختلفة, بل غدت أكثر اخضراراً في موقف يجدر بنا أن نصفه بأنه الاحتفال المتنقل بالمولد النبوي الشريف عليه وآله أفضل الصلاة وأزكى التسليم. لايفوتنا الغوص في عالم الزوامل الحماسية والأناشيد الدينية والتي لها رونقها الخاص بمكبرات الصوت التي تجول الشوراع ذهابا وأيابا , وتغرس الحماس في القلوب وتخلق روحانية خاصة بمناسبة مولد الهداية والرحمة.  حتى أهل المدينة يستعدون ذلك الاستعداد الذي يليق بمقام هذه الذكرى الغالية على قلوبهم، فتراهم يحملون الأعلام والشعارات ويزينون وجوه أطفالهم  بالحلة الخضراء التي تبعث في النفوس روحانية المناسبة ويخرجون إلى الشوارع أو إلى الأماكن التاريخية في المدينة كصنعاء القديمة والسائلة ليأخذوا كم صورة لهم ولأسرهم وطفالهم معبرين في ذلك عن مدى حبهم لرسولهم العظيم محمد صلوات الله عليه وعلى اله. ومستجيبين لندائه في دعوته الإلَهِيّة، فقد كان اليمنيون في مقدّمة الصفوف منذُ فجر الدعوة، وكأجدادهم أصرَّ اليمنيون إلّا أن يُثبتوا للعالم كله مدى ارتباطهم القوي والوثيق ببنيِّ الرحمةِ، فيجدّدوا البيعةَ كل عام  بالتوافد إلى الساحات احتفالا بمولده في شتى ارجاء اليمن ، راسمين صورةً محمديةً تجسّدت في إيمانهم الراسخ بنبيهم الأكرم ، فيلبي أبناء معظم المحافظات اليمنية  الدعوةَ للاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف على صاحبه وآله افضل الصلاة وازكى التسليم ،. وهكذا يجدد اليمنيون عهدهم ولائهم  للبني الأعظم في حشدوهم واستعداهم وبذلهم وبمضيَّهم خلف قائدهم المحمدي قائد الثورة  السيد القائد/ عَبدالملك بدرالدين الحوثي، مباركين له وللشعب المحمدي مناسبةَ ذكرى مولد خير البرية محمد - صلّى اللهُ عليه وآله - وسائرون على الدرب حتى يرث الله الارض ومن عليها.  
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
محمد الهندي : هم من يحكم العراق ويسرقه بالاتفاق مع الاخوه الاعداء وساستنا تبارك لهم ذلك ...
الموضوع :
العرداوي: ترشيح زيباري لرئاسة الجمهورية تجاوز على القانون والدستور
ابو محمد : احسنت واجدت فقرة مرض الولد عشتها شخصيا قبل ايام وكما وصفت بالضبط والحمد لله على كل حال. ...
الموضوع :
من قال أن الرجال لا يبكون .؟!
احمد سواعد : يعطيكم العافيه ...
الموضوع :
وفاة أم البنين (عليها السلام )
حسن : السللم على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين السلام على أبا الفضل ...
الموضوع :
من كرامات الإمام الحسين صلوات الله عليه: اين ذهبت الغدة السرطانية؟قصة معاصرة حقيقية بكل حرف من حروفها
الحاج هادي العكيلي : السلام عليكم .. بالنظر لاهمية محاضرة الشيح جلال الدين الصغير في توضيح الامور وخاصة من الجانب السياسي ...
الموضوع :
الشيخ جلال الدين الصغير يتحدث عن سنة صاخبة تتماوج بين الاحداث وآثارها وبين علامات الظهور ودورها
ابن الاعظمية : الكابتن الاسطورة حسين سعيد ابن الاعظمية البار فهو من مواليد الاعظمية وجاري تبا وتعسا وبغضا لمن يعاديه ...
الموضوع :
حسين سعيد الفلسطيني البعثي ماذا لو كان عراقياً
مازن : إلى جهنم و بئس المصير لعنه الله على كل البعثيين و الصداميين الاوباش ...
الموضوع :
وفاة ابن خالة الطاغية المقبور صدام حسين ومرافقه الاقدم المجرم ارشد ياسين
كرار حسان : عشيرة بيت عوفي وهي عشيرة من أحد عشائر البوبخيت المهمة يراسها في الوقت الراهن الشيخ حسن ناجي ...
الموضوع :
«مسلم» الوحيد بين 600 طفل من «بيت عوفـي» فـي البصرة يقطع 15 كلم ليواصل تعليمه
محمد سعيد : مقالكم جميل حياكم الله ووفقكم أتمنى لكم دوام التوفيق ...
الموضوع :
هل ينجحون اليوم بما فشلوا به في الأمس..
Majeda Khalil : رحم الله والديكم والله يقضي حوائجكم بحق صاحب السجدة الطويله الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام ...
الموضوع :
صلاة الإمام موسى بن جعفر الكاظم (عليه السلام) لقضاء الحوائج
فيسبوك