المقالات

المرجعية ردت كل الشبهات ضد المرجعيات عبر التاريخ


  سامي جواد كاظم ||   لم تسلم المرجعية الشيعية من سهام الاتهام التي تارة تصدر من قوس الاعداء وتارة من جهال المذهب عبر تاريخها من بدايات القرن الرابع للهجري وحتى الان . الموقف الذي يصدر يكون سليما عندما يكون وفق زمان ومكان وظرف معين وهذه المعايير الثلاثة لكل انسان قراءته الخاصة لها بعضهم يعتبرها متوفرة والاخر عكس ذلك ، والمرجعية ايضا لها قراءتها لهذه المعايير متى تكون متوفرة بالشكل المطلوب حتى يصدر عنها الموقف المطلوب ، وبعضنا يخلط ويصدر الاتهامات ضد بعض المراجع عندما لا يكون حكمها او موقفها وفق ما نريد وهنا المغالطة التي يقع فيها الكثيرون . مواقف السيد السيستاني دام ظله من بعد سقوط الطاغية والى الان كفيلة بان ترد على التقولات والاتهامات ضد كل مراجعنا العظام منذ بداية تاسيسها الى اليوم . فمن يعتقد ان المرجعية لا شان لها بالسياسة فهو واهم ، ومن يعتقد بان المرجعية لا تفقه بالسياسة فهو واهم ، ومن يعتقد ان دور المرجعية الصلاة والصوم والطهارة فهو واهم ، وزمن ابتكار مصطلحات المرجعية الساكتة وغير ذلك فهو واهم ، ومن اتهم المرجعية بمعارضتها للاحزاب فهو واهم ،ومن يعتقد بان المرجعية تؤيد الاحزاب او حزب معين فهو واهم ، المرجعية تتعامل مع الموقف وليس الشخص ، اليوم في العراق كل الظروف متاحة للجميع ، والكل لم يكونوا بمستوى الامل المنشود الا المرجعية ، المرجعية بمواقفها الرائعة جعلت المنظرين والمحللين السياسيين قبل سقوط الطاغية ان يمزقوا اوراقهم وكتاباتهم ويعيدوا النظر فيما كانوا يتهمون به المرجعية . ومما يؤسف له ان بعض الكتاب من الشيعة ينقلون اقاويل ( قال وقيل) من اطراف غير موثوقة ولكن قد تكون من عوائل معروفة وهذا لا ينزهها من الباطل ، بل ما يؤسف له العبارات غير السليمة التي تنسب لمراجعنا ضد مقلديهم ، كما هو حال عادل رؤوف الذي كتب من هذه الاقاويل ان بعض مراجعنا يتهم العراقيين بالنفاق والكذب ، وهذا يستحيل ان يكون اسلوبهم كما وان شاهده متوفى ولا يمكن التحقق منه . لو كانوا احياء الفقهاء ممن يقال انهم كانوا على خلاف مع السيد الحكيم او السيد الخوئي ( قدس سرهما ) اليوم لظهرت لهم حقائق بعيدة النظر بالنسبة لهم وقريبة النظر بالنسبة لمراجعنا ومنهم السيد السيستاني الذي بمواقفه هذه دفع كل الشبهات التي تثار ضد مراجعنا عبر التاريخ ، بل واكد عدم صحة اراء الاخرين في بعض المراحل من تاريخ العراق . واما شماعة الخمس التي تثار بين الحين والاخر فان من يثيرها انا اجزم لا يفقه باحكامها وكل ما لديه اتهامات باطلة دون دليل ولم يثبت عبر التاريخ ان هنالك مرجع ترك اموالا طائلة بعد وفاته بل ترك مؤسسات علمية ومدارس وجمعيات خيرية ، هذا ناهيكم عن بعض الاحكام الشرعية التي صدرت عن المرجعية تخول دافعي الخمس بصرفها على الفقراء بشروطها ووفق رؤيتهم . هنالك توضيح حسب راي القاصر قد يكون خارج الموضوع وهو مسالة غلق المرجعية بابها بوجه السياسيين ، والسبب المتداول هو لسوء ادائهم وهذا امر لا يقبل الجدل ولكن ليس هو السبب الوحيد بل السبب الثاني ومهم جدا هو التاويلات والاكاذيب التي يختلقها الاعلام لهذه الزيارات وتصديقها من قبل السذج من الناس ، وبالرغم من ذلك فهنالك من يتهم المرجعية حتى هذه اللحظة بتدخلها في تشكيل الحكومة ، ولكن مواقف السيد السيستاني جعلت الاكاذيب ترتطم بمصداقية السيد في تعامله مع الاخرين ، وفي احدى اجابات المرجعية على اسئلة جريدة الزمان كتب في ذيل الاجابات ملاحظة ينبههم في توخي الدقة في نقل الخبر وهذا اشارة الى ما تناقلته الجريدة من اكاذيب ضد المرجعية
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 77.58
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 400
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1449.28
ريال يمني 5.83
التعليقات
د. قيس مهدي حسن البياتي : أحسنتم ست باسمة فعلاً ماتفضلتم به.. وانا اقترح ان يخصص وقت للاطفال في مرحلة الابتدائية للعب والاطلاع ...
الموضوع :
فلذاتُ أكبادنا الى أين!؟
ابو حسنين : المعلوم والمعروف عن هذا الطبال من اخس ازلام وجلاوزة البعثيين الانجاس ومن الذين ركبوا بقطار الحمله الايمانيه ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
العراقي : اولا فتاح الشيخ معروف تاريخه ومعروفه اخلاقه وميوله ثانيا- تسمية جمهور الامام علي تسميه خاطئه وهي ذر ...
الموضوع :
بالفيديو .... فتاح الشيخ : جمهور الصدر اكثر طاعة من جمهور الامام علي (ع)
ابو تراب الشمري : عراق الجراح منذوا ولادته كان جريحا ومازال جرحه يدمينا عراق الشهادة وذكرى شهدائه تحيينا السلام على العراق ...
الموضوع :
أضـغاثَ أَفـعال ..!
حميد مجيد : الحمدلله الذي أنعم وأكرم هذه النفوس الطيبه والأنفس الصادحه لتغرد في سماء الولايه عنوانا للولاء والتضحية والفداء، ...
الموضوع :
بالفيديو ... نشيد سلام يا مهدي يا سيدي عجل انا على العهد
عباس حسن : سلام عليكم ورحمته الله وبركاته ........اناشد الجهات المسؤولة لمنع الفساد في سرقة المعلومات الى شركة (كار ) ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
ali alsadoon : احسنت يا زينب. بارك الله فيك. استمري في الكتابة الوعظية فهي مفيدة جدا. شكرا لك . ...
الموضوع :
لحظة ادراك..!
عامر الكاتب : نبقى بحاجة ماسة لهكذا اعمال فنية تحاكي مستوى ثقافة الاطفال وتقوي اواصر المحبة والولاء للامام الغائب روحي ...
الموضوع :
على خطى سلام فرمانده، نشيد إسلامي تحيتي وحدة عن الامام المنتظر عجل الله فرجه برعاية وكلاء المرجعية الدينية في كربلاء المقدسة
زهره احمد العرادي : شكرا على هذا العمل الجبار الأكثر من رائع ونأمل بأعمال بنفس المستوى بل وأقوي ...
الموضوع :
لا تستنسخوا سلام فرمانده..!
ابو تراب الشمري : السلام على الحسين منارة الثائرين السلام على من قال كلا للكفر والكافرين السلام على من سار في ...
الموضوع :
ِعشـقٌ وَعاصِفَـةٌ وَنـار..!
فيسبوك