المقالات

الرسول محمد (ص) ولد يوم 12 ام 17 من ربيع الاول ؟!


  الشيخ محمد الربيعي ||   يختلف المسلمون، تبعاً للرّوايات ، في تاريخ ولادة النبيّ محمّد (ص) ، بين 12ربيع الأوّل الّذي يأخذ به مشهور المسلمين السنّة و بعض المسلمين الشّيعة ، و 17 ربيع الأوّل الذي يأخذ به مشهور المسلمين الشّيعة و ربّما غيرهم . و هذا الاختلاف يعكس التنوّع في الدّائرة الإسلاميّة ، سواء في منهج الاجتهاد ، أو في التّحقيق التّاريخيّ ، أو في المفردات العلميّة التي يراها البعض كافيةً لإثبات موضوعٍ أو فكرةٍ ما لا يراها الآخر كذلك .  و هذا الأمر جزءٌ من حركة الاختلاف البشريّة التي لم يخلُ منها دينٌ أو مذهبٌ أو اتّجاه . إلا أنَّ ما ينبغي تأكيده ، هو أنَّ ارتباطنا بالرّسول هو ارتباطٌ بالرّسالة ، و علاقتنا به كمسلمين يؤكّدها الإسلام الّذي ولد مع بعثة النّبيّ و حركته التي خاض فيها الصّراع ، و واجه فيها التحدّيات المتنوّعة التي أرادت للإنسان أن يبقى في وحول الشّرك، و جمود الصّنم ، و ضيق الأفق ، و البُعد عن الفطرة، و مجانبة الأخلاق والقيم... و لذلك نجد أنّ القرآن الكريم عرض للأنبياء في رسالاتهم و تجاربهم التي تمثّل القدوة لنا في مدى التاريخ ، و لم يهتمّ بذكر ولاداتهم ، أو خصوصيّات شخصيّاتهم في ذواتهم البشريّة ، لأنّه لا يريد من الإنسان المؤمن أن يستغرق في خصوصيّة الشّخص بعيداً عن الرّسالة ، بل أن يستغرق في مفردات الرّسالة التي تعكسها الشخصيّة القدوة و النّموذج . و أمّا اهتمامه بولادة النبيّ موسى و عيسى (ع) ، فلأجل اتّصالهما بحركيّة الرّسالة و بعض مضامينها، و ليس من جهة العناصر الذّاتيّة الشخصيّة في هذا المجال .  و لذلك لا يهمّنا كثيراً تاريخ الولادة ، و ربّما لا يهمّنا التّاريخ كلّه في خصوصيّاته الزّمانيّة قياساً بعناصر القدوة و العبرة ، بل يهمّنا القول الّذي ينطلق به لسان الرّسول وحياً أو فكراً يغني الحياة و تجاربها ، و يوجّه مسيرة البشريّة نحو خطوط الضّوء ، و يعنينا الفعل الذي يجسّد فيه الرّسول معنى القيمة الرّساليّة ، و تهمّنا أحداث التّاريخ بما تختزنه من نقاط عبرةٍ توجّه الحاضر و تحتضن المسيرة في خطّ سيرها التّصاعديّ في الحياة و إلى الله عزّ وجلّ . و في كلّ الأحوال ، فلا ينبغي أن يكون الاختلاف على تاريخ مولد الرّسول اختلافاً على قيم الرّسالة ، لأنّ هذه القيم تمثّل عنوان وحدة المسلمين ، كما كان الرّسول نفسه عنوان وحدتهم ، و لنجتمع اليوم على تعريف العالم بنبيّنا محمّد(ص) ، الذي كان قرآناً ينطق ، و رحمةً للعالمين ، و روحاً تتجسّد ، و قيماً تتحرّك... اللهم احفظ الاسلام و اهله  اللهم احفظ العراق و اهله
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
التعليقات
رسول حسن نجم
2021-10-18
عندما عرض الاختلاف بين التأريخين في مولد نبي الرحمه صلى الله عليه واله امام السيد الخميني قدس سره قال: فالتبدأ الاحتفالات في ١٢ربيع وتختم في ١٧ منه وهو اجمل ماقيل في وحدة المسلمين واحتفالهم بأسبوع المولد النبوي.
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 92.94
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
صوة العتره : بحث مفصل عن ذرية السيد محمد سبع الدجيل ابن الإمام علي الهادي عليهم السلام/السادة ال البعاج ذرية ...
الموضوع :
29 جمادي الثانية 252هـ وفاة السيد محمد سبع الدجيل السيد محمد ابن الإمام الهادي (ع)
رسول حسن نجم : كلام جنابك في صميم (الجاهليه العربيه وجماهيرهم من الصنف الثالث حسب تصنيف الامام علي عليه السلام) وكذلك ...
الموضوع :
لا يمكن أن تقع الحرب ما بين الدول الكبرى..
الدكتور فاضل حسن شريف : استدلال منطقي ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : نحن في زمن انقلاب المقاييس وكما قال امير المؤمنين عليه السلام يعد المحسن مسيء هذا في زمنه ...
الموضوع :
المثليون والبعثيون ربما هم الأخيار..!
أقبال احمد حسين : اني زوجة الشهيد نجم عبدالله صالح كان برتبه نقيبمن استشهد ب2007 اقدم اعتراظي لسيادتكم بان الراتب لايكفي ...
الموضوع :
الأمن والدفاع تحدد رواتب منتسبي الداخلية وتؤكد قراءتها الأولى بالبرلمان
رسول حسن نجم : ان التعمق في الكتب المختصه وعمل البحوث النظريه من خلال نصوصها ومن ثم استخلاص النتائج وفقا لتلك ...
الموضوع :
شيعة العراق: فاضل طينة آل محمد 
ابو حسنين : للاسف الشديد والمؤلم انك تمجد وتعظم شخصيه وضيعه وانتهازيه مفرطه ومنحرفه غالب الشابندر راكب الامواج ومتقلب المواقف ...
الموضوع :
بماذا نفسر ما قام به غالب الشابندر في القناة الرابعة؟!
زيد مغير : اللهم العن من قتله ومن شارك بقتله ومن فرح لمقتله ...
الموضوع :
أنا رأيت قاسم سليماني..!
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
فيسبوك