المقالات

وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ ) الصافات ١٤٧


 

مازن البعيجي ||

 

‏عندما يتحول الخطاب والكلمات الى جيش مرعب وقوة ترهب مدججة، يعصف فيها أثير الكلمات والمقاصد، ليستولي الخوف رعبًا في قلوب الذين كفروا بنعمة مثل وجود عادلٍ تقوائي لا يكذب كما يكذبون ولا يغدر كما يغدرون أنه مرآة عمّال الإمام، إن شاء أحد منا أن يرى نموذجهم ، الخطاب الذي مد يده إلى كل جراح المحور النازفة في شاسع المناطق، وهي أمة تنتظر منذ يوم الإعلان بأن طبيبها سيُطل مساء يوم الاثنين، ليعمل الخبر حراك هاج وماج به المؤمنون، كل يرتب وقته وينهي أعماله من أجل حضوره مجلس التزود من حنجرةٍ ما فتأت تفعل فينا فعل الدعاء المستجاب والصلاة المقبولة، وهي تزيل الهم والغم.

طبيب معه صور دم ما يحزننا وما لا طاقة لنا بتحمله إلا بعد أعارة أرواحنا العاشقة لصدقه، وهو نموذج ما تتطلع أرواحنا إليه ونلهج بالدعاء صباحا مساءا "اللهم عجل لوليك الفرج"، ولعظيم الجرح الذي أرق نفوسنا كان يدخر معه في خطابه دواء العلل وشفاء السقم، ليعلن عن مفاجأة أنه شبيه مصداق الآية الكريمة

(وَأَرْسَلْنَاهُ إِلَى مِئَةِ أَلْفٍ أَوْ يَزِيدُونَ )

إعلان ذرفت معه عيون كل عشاق الحسين "عليه السلام" وهللت وكبرت وفهمت أن دمائها واعراضها بيد أي عامل من عمال الإمام وأننا مطالَبون بالشكر الكثير على نعمة هذا الكيان والجندي المهدوي لله أن يحفظه من كل سوء وأن يرزقنا طاعته دون اعتراض ولو جوانحي..اللهم لك الحمد والشكر كثيرا.

 

البصيرة ان لا تصبح سهماً بيد قاتل الحسين ومنه يسدده على دولة الفقيه ..مقال قادم نلتقي..دمتم)..

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1639.34
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك