المقالات

الشيطان الذي يفشل دائما..! 


حافظ آل بشارة ||   مرت على العراق معارك متوالية ظاهرها البلاء وباطنها الرخاء ، ظاهرها التهديد وباطنها التأييد ، كألم الجراحة التي تحيي ، ومرارة الدواء الذي يشفي ، وعندما نعود الى تقويم التحديات ما بعد التغيير ، نجد ان الذين فجروا حرم العسكريين عام 2006 كانوا يريدون اشعال الحرب الطائفية ، وبدل ذلك تغلب المكون المستهدف بصبره ومرجعيته ، وتحول رموز الفتنة الى مطلوبين مهزومين ، وعندما استخدموا داعش كان الرد تشكيل الحشد الشعبي فهلك داعش وبقي الحشد قوة لا تقهر ، وعندما اقالوا عادل عبد المهدي وقدموا الكاظمي كانجاز لتظاهرات تشرين ، فشلت حكومته وفشل معها المراهنون والداعم الدولي والاقليمي ، وبدل ان يخدموا مشروع اميركا اصبحوا وبالا عليها ، وعندما اغتالت اميركا قادة النصر انقلبت الفاجعة الاليمة الى مشروع تعبئة جماهيرية فكانت التظاهرة المليونية المطالبة بطرد الاحتلال تطرق ابوابهم ، وتبعها قرار مجلس النواب اخراج القوات الاجنبية ، وحين اقروا الانتخابات المبكرة لازاحة قوى المقاومة من العملية السياسية قامت تلك القوى بتعبئة ثقلها الاجتماعي بعد ان تصورت تلك القوى انها عاجزة عن العودة الى الشارع بفعل الحرب الامريكية الناعمة التي رسمت لها الصورة الابشع ، واذا بجمهورها يحتشد في  تجمعات انتخابية كبيرة مستعيدا حضوره مؤكدا نصرته للقوى والفصائل المستهدفة ، ثم ارادوا التلاعب بالاصوات لاستكمال ازاحة القوى المستهدفة ، واشتركت في اللعبة دوائر عالمية واقليمية بكل قدراتها ، وانكشف حجم التلاعب ، وبدأت الاعتراضات والشكاوى ، وتحول الاعتراض على النتائج الى تعبئة جماهيرية أخرى ، حاليا الشارع بيد القوى المعترضة ، الجمهور يشعر بالاهانة لسرقة اصواته ، هناك غضب ورفض وتحد ، والاعتصام يتسع وقوى التلاعب اصبحت في مأزق ، عرف العراقيون ان حواضن الارهاب العالمية والاقليمية نفسها تتبنى هذا التلاعب الذي يستهدف الشيعة دون غيرهم ، ويصادر اصوات الاهالي في الوسط والجنوب ، هذا التحدي جعل القوى السياسية الشيعية تتوحد متأخرة وتلتقي في الاطار التنسيقي وتخطط لمواجهة الاستهداف ، ولولا هذا الحدث لما انخرطت تلك القوى في تجمع متماسك ، ولولا هذا الاستهداف لما خرجت الجماهير في بغداد والمحافظات مطالبة باستعادة اصواتها لتشكل حشدا جديدا ، خلاصة النتائج المعكوسة لفشل المتلاعبين وانقلاب السحر على الساحر : 1- القوى التي ارادوا ازاحتها سوف يتعزز وجودها في العملية السياسية . 2- القوى الدولية والاقليمية كشفت كل اوراقها وعلم الجميع بعداوتها للعراق. 3- الجماهير التي كانت محبطة هزها الغضب وتجمعت واحتجت يحميها الدستور والقانون.  4- هذه التظاهرات قدمت درسا في التظاهر الخالي من المندسين والاشرار والقتلة من حارق وسارق وفاسق. 5- المفوضية فوجئت بهذا الدرس القاسي الذي تتلقاه من الجمهور الغاضب والقوى السياسية ، صحيح ان هذه اسوأ انتخابات جرت في العراق ، الا ان الموقف الجماهيري والسياسي الرافض لافعال المفوضية وتخبطها وفشلها ولعبتها الخاسرة يعد الاول من نوعه.
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1666.67
الجنيه المصري 93.02
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.95
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 1.16
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
عبد الله ضراب : ذلُّ السّؤال في أهل اليراع بقلم الشّاعرعبد الله ضراب الجزائري إلى الشّعراء والكتّاب والشّيوخ الذين كرّسوا ذلّهم ...
الموضوع :
كلمات إلى زينب سليماني
مواطن : مع هذا القرار ....... انتشر اخيرا فيديو لطفل في الاول الابتدائي والمعلمة اثرت تصويره على تهدئته لم ...
الموضوع :
التربية تبحث جملة موضوعات "مهمة"
مواطنة : عظم الله اجوركم ...
الموضوع :
ألقاب الزهراء(ع) تعكس مكانتها وتبيِّن تقصيرنا!
اياد عبدالله رمضان حسين علي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ابي موظف عنده خدمه بالخمس وثلاثين سنه قبل داعش طلع للتقاعد وكان ...
الموضوع :
هيئة النزاهة تضع الخط الساخن للكشف عن حالات الفساد الاداري والمالي وشكاوى المواطنين
رسول حسن نجم : ليتنا نستفيد من التجربه الايرانيه وليت سياسيينا ومنظرينا يأخذوا هذه المسأله بجد ولا يألوا جهدا فيها لان ...
الموضوع :
إيران صراع مع الاستكبار لَن ينتهي، وضمانات البقاء هيَ القوٍَة
رسول حسن نجم : توضيح اكثر من رائع.. فعلا مشكلتنا الان هو عدم تمييز العدو من الصديق من قبل الكثيرين مع ...
الموضوع :
خذ الحكمة ولو من أفواه المنافقين..!
رسول حسن نجم : والله كلامك هذا في وسط الهدف ولم ارى فيه حرفا واحدا زائدا او انشاء وهي والله الحقيقه ...
الموضوع :
امريكا دولة مارقة لاتسمح باستقرار البلد !!!
الدكتور مسلم شكر : بارك الله فيك اجدت واصبت كبد الحقيقه ...
الموضوع :
كذبة حب الوطن..!
علي عبدالامير : الذي ينكر ما ورد بالمقالة عليه ان يقراء التاريخ ويدرس الجغرافية … اما تقول ان العراقيين اكديين ...
الموضوع :
من هم عرب العراق الحقيقيون
رسول حسن نجم : لافض الله فاك وجزيت خيرا.. فالشهادات(لاسيما في عراقنا الجريح) اصبحت مكمله للبدله الراقيه وباقي مستلزمات القيافه ولقد ...
الموضوع :
الشهادة العلمية والفخرية..هوس وموضة وأبتزاز 
فيسبوك