المقالات

المَرجِعيّةُ الدّينيّةُ..لَمحةُ تاريخٍ؛ ورُؤيةُ حاضرٍ؛ وَبَصيرةُ مُستقبلٍ

1305 2021-11-28

أ.د. عليّ الدّلفي ||

في كُلِّ دولةٍ من دولِ العالمِ تتّجهُ العقولُ إلى استثمارِ مصادرِ القوّةِ في هذهِ الدّولةِ أو تلكَ؛ ولا شكَّ أنَّ المرجعيّةَ الدّينيّةَ في العِرَاقِ منْ أهمِّ وأقوى مصادرِ القوّةِ فيهِ؛ من هنا ونتيجة الصّراعِ على المصالحِ أصبحتِ المرجعيّةُ الدّينيّةُ هدفًا لسِهامِ أعداءِ العِرَاقِ لإضعافهِ والنّيلِ منهُ؛ ولا سيّما بَعْدَ الفتوى المباركةِ التي أجهضتْ صفحةً مِنْ صفحاتِ مشروعِ الشّرقِ الأوسطِ الجديدِ.
يُحدّثنا التّاريخُ أنَّ السّيّدَ الشّيرازيّ بعدَ إصدارِ فتواه بتحريمِ التّنباكِ التي أدّتْ إلى تَحرّرِ الاقتصادِ الإيرانيّ مِنْ (بريطانيا) رُؤيَ حزينًا بعدَ ذلكَ، فلمّا سألهُ البعضُ عن سببِ حزنهِ؟ أجاب ما مفاده: أنَّ الأعداءَ سينتبهونَ إلى قُوّةِ المرجعيّةِ الدّينيّةِ بعدَ أثرِ هذهِ الفتوى مِمّا يجعلهم في شغلٍ شاغلٍ لحياكةِ المؤامراتِ في سبيلِ إضعافِ المرجعيّةِ في أوساطِ المُجتمعِ.
يصفُ بَعْضُ المُستشرقينَ (الشّيعةَ) بأنّهم حزبٌ ثوريّ هدّامٌ، وهذا الوصفُ نِتاجٌ إلى تعارضِ مصلحةِ الشّعوبِ والأممِ التي يمثّلها هؤلاءِ المُستشرقينَ وأدبياتِ القراءةِ الشّيعيّةِ للإسلامِ الثوريّةِ، بَلْ وتعارض هذه المدرسة الشّيعيّة مع الدّولِ الإسلاميّةِ التّاريخيّةِ الثلاثِ (الأمويّةِ؛ والعباسيّةِ؛ والعثمانيّةِ)، ومنشأ التعارضِ أنَّ هذهِ الدّول الثلاث فرضتِ الإسلام الرّسميّ على الشّعوبِ المُتحكّمةِ بها حتّى نادى مناديهم أنَّه برئتِ الذّمةُ من يتّبعُ هؤلاءِ الفقهاء الأربعة وهُمْ: (أبو حنيفة؛ ومالك؛ والشافعيّ؛ والحنبليّ)؛ باعتبارِ هذهِ المذاهب هي الأقربُ إلى إضفاءِ المشروعيّةِ على فسادِ الحكّامِ وظلمهم، وهنا المدرسةُ الشّيعيّة كانتْ على طولِ الخطّ الرّساليّ في معارضةٍ مع هذهِ الأنظمةِ التي أرادتْ بكلِّ وسيلةِ استئصالِ الشّيعةِ منَ الوجودِ، والتّاريخُ زاخرٌ في عملياتِ الاستئصالِ وفق فتاوى وعّاظ السّلاطين! منْ هنا كانَ الحكمُ الإسلاميّ؛ وهو التقيّةُ؛ بارزًا في أدبيّاتِ الشّيعةِ كوسيلةٍ للحفاظِ على الوجودِ الشّيعيّ، وبالفعلِ نجحَ أئمّةُ أهلِ البيتِ (عليهم السّلام) في الحفاظِ على هذا الوجودِ؛ بل أعطوا لقادةِ شيعتهم بعدَ الغيبةِ الكبرى سبيلًا يتمثّلُ في أنّ التقيّةَ ديني ودين آبائي في الحفاظِ على هذا الوجودِ المباركِ، ولذلك نرى حملاتِ التّشنيعِ والتّسفيهِ من قبل وعّاظ السّلاطين على (مبدأ التقيّةِ) والذي هو إسلاميّ بحت.
وإنَّ قادةَ الشّيعةِ تمحوروا في مدارسَ علميّةٍ اتّخذتْ منَ الدّينِ أساسًا لهــا سُمّيتْ بالحوزاتِ العلميّةِ. وأوّلُ وأشهرُ وأعرقُ حوزةٍ علميّةٍ دينيّةٍ هي حوزةُ النّجفِ الأشرفِ، وكم من عواصفَ عصفتْ بالوجودِ الشّيعيّ وبحوزاتهم ولا سيّما حوزةُ النّجفِ الأشرفِ إلّا إنّها بقيتْ صامدةً وإنْ قدّمتِ الدّماءَ والتّقتيلَ والتّشريدَ لأبنائها وأبناء الشّيعةِ عمومًا.
لَقَدْ حاولَتِ الأنظمةُ السّياسيّةُ الطّائفيّةُ قديمًا وحديثًا مُحاربةَ المجتمعِ الشّيعيّ من خلالِ محاربةِ قادتهم العلماءِ في بلدانهم، فالعراق بنظامهِ السّياسيّ الطّائفيّ شنَّ حربًا على المرجعيّةِ الدّينيّةِ مع إذاقةِ الشّيعةِ في العِرَاقِ الأمرّين مِنْ تقتيلٍ ومقابرَ جماعيّةٍ وسجونٍ للتعذيبِ لا يمكن تصوّره في الخيالِ؛ والبحرين كذلك ثُمّ نجدُ (آل سعود) قد جيّشوا الجيوشَ مُنْذُ أعوامٍ ضدّ الشّيعةِ الحوثيّينَ.. والتّآمرُ مستمرٌّ إلــى يومنا هذا !!
والتّاريخُ ينبّئنا بأنَّ القياداتِ الشّيعيّةَ والمُتمثّلة بالحوزاتِ تعاطتْ بمنتهى الذَّكاءِ والاحترافِ مَعَ السّلطانِ الغاشمِ لتحافظَ على الوجودِ الشّيعيّ، وهذا التّراكمُ التّاريخيّ؛ الذي يمتدُّ قرابةَ الألفِ سنةٍ معِ تُراثٍ توجيهيّ لأهلِ البيتِ (عليهم السّلام) في سُبُلِ التّعاطي مَعَ الأحداثِ؛ جعلَ مراجعَ الشّيعةِ في الصّفوةِ العُليا من الحكمةِ والبصيرةِ والإنسانيّةِ.
واليوم؛ بَعْدَ فتوى الجهادِ الكفائيّ المباركةِ؛ نجدُ حملةً شعواءَ ضدّ المرجعيّةِ باعتبارها العائقَ الرّئيسَ أمامَ مشروعهم الجديدِ، وَقَدْ تمّ تجنيدُ أدواتٍ داخليّةٍ؛ ورصدُ أموالٍ طائلةٍ خارجيّةٍ لتحقيقِ إسقاطِ قيمةِ المرجعيّةِ في نفوسِ النّاسِ، وانطلتْ هذه الحملةُ على السُّذّجِ والبلهاءِ لينساقوا مع البروبوغاندات المسلّطةِ على المجتمعِ، ويستسلموا لقصفِ عقولهم؛ ويرحّبوا بنظريّةِ غسيلِ الأدمغةِ من حيث يشعرون ولا يشعرونَ؛ وفاتَهم أنَّ التّراكمَ التّاريخيّ لجهادِ الحوزةِ وتعاطيها مع الأحداثِ مع منظومةٍ توجيهيّةٍ لأهلِ البيت (عليهم السّلام) ستجعلُ مستهدفي المرجعيّةِ في المالِ أهلًا للخسارةِ والفشلِ؛ ففي حضرةِ حكمةِ المراجعِ العظامِ وبصيرتهِم وتواضعهِم تسقطُ كلّ الرّهاناتِ

 
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.28
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.96
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.84
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك