المقالات

"حمد" يقفز من القطار 

610 2022-01-17

  حمزة مصطفى ||   أسقط العصرالرقمي صفة العاشق عن "حمد" بعد مايقرب من نصف قرن متنقلا بين الأغاني والأفلام ملهما أهم الشعراء وأعذب المطربين. فبين رائحة الهيل التي تفوح من مضيف حمد أثناء مرور "الريل" قادما من الناصرية الى بغداد في ستينات القرن الماضي وبين "هاشتاك" حمد على تريند مسافة زمنية تزيد على النصف قرن حصلت خلالها تحولات هائلة على كل الصعد وطالت كل شئ. ومع أن "حمد" ليس من الأسماء المتداولة كثيرا في العراق بعكس دول الخليج العربي فإنه حظي في العراق دون بلدان الخليج بأكبر إهتمام على مستوى الشعر والغناء.  ياس خضر أدى بعذوبة بالغة قصيدة مظفر النواب "الريل وحمد" بينما بطلة القصيدة إمرأة, في حين تغنت مائدة نزهت ليس بحمد وحده بل بحمد وحمود وحميد معا. وللأفلام حصة من "حمد" حين مثل الفنان حسين نعمة دور البطولة في فيلم "حمد وحمود". ومرة ثانية يقع كل من حمد وحمود ضحية الحب حين يعشق كلا الأخوين حمد وحمود فتاة واحدة. وتدخل في سياق العلاقة بين حمد وحمود قصص وحكايات يختزل بعضها البيت الشهير "حمد شابع فشك وحمود شابع صيت" وهي التي تروى كناية عن واحد شجاع يقاوم قطيع من الذئاب  بينما الآخر يختبئ جبنا لكنه ينال الشهرة مثلما يحصل في  الكثير من مثل هذه الحالات والمواقف.  ومع إننا جميعا تركنا حمد وحمود وحميد مع ياس خضر ومائدة نزهت وحسين نعمة كون الزمن تغير كثيرا والأغاني حملت مسميات أخرى وحكايات أخرى وصولا  الى الأغاني الحديثة التي تعكس جوا إجتماعيا ومجتمعيا آخر بعيدا عن لوعات العاشقين وممثلهم الأعلى حمد, لكن أن يعود حمد الى الواجهة من جديد فهو المفاجأة التي لم تكن متوقعة. فحمد اليوم ليس حمد أمس حتى وإن حمل نفس  الإسم لكنه لايحمل نفس  الدلالة والهموم والأحزان ومابينهما من كمية حرمان عاطفي تجسدها إمرأة عاشقة تحمل لوعتها بصمت يصوغ مشاعرها وأحاسيسها شاعر مرهف الحس والوجدان. حمد اليوم تعبير عن هموم أخرى وأجندات مختلفة وزوايا نظر تحاول كل واحدة منها هجاء حمد آخر والدفاع عن حمد آخر. وبين الحمدين ضاع  حمد الأصلي  الذي لايزال عبق رائحة قهوته يملأ المكان حيث لم يعد سوى صدى صوت يردد من بعيد " هودر هواكم ولك حدر السنابل كطة".
اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1515.15
الجنيه المصري 79.87
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2040.82
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.94
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 401.61
ريال سعودي 389.11
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.83
التعليقات
اه : احسنت في وصف السيد السيستاني نعمة من اكبر النعم واخفاها !!!!! انه حسن العصر فالعدو متربص به ...
الموضوع :
شكر النعمة أمان من حلول النقمة
ازهار قاسم هاشم : السلام عليكم : لدي اعتراض بعدم شمولي بقانون خزينة الشهداء بابل علما انني قدمت الطلب كوني اخت ...
الموضوع :
مجلس الوزراء : موقع الكتروني لإستقبال الشكاوى وتقديم التعيينات
ali alsadoon : احسنت استاذ . كلام دقيق وواسع المضمون رغم انه موجز .يجب العمل بهذه التوصيات وشكل فوري . ...
الموضوع :
خطوات للقضاء على التصحر وخزن المياه الوطنية 
رأي : لا اتفق فلم تثمر الفرص الا لمزيد من التسويف وعلى العكس نأمل بارجاع الانسيابية وعدم قبول الطلبة ...
الموضوع :
مقترحات الى وزير التربية ..
رسول حسن : احسنت بارك الله فيك. سمعت الرواية التالية من احد فضلاء الحوزة العلمية في النجف الاشرف : سأل ...
الموضوع :
يسأل البعض..!
رأي : الله يلعنهم دنيا واخرة والله يحفظ السيد من شرار الخلق اللي ممكن يستغلوهم اليهود ...
الموضوع :
بالفيديو .. تامر اليهود على الامام المفدى السيد السيستاني
Riad : تخرجة من كلية الهندسة وتعينت بعد معاناة دامت ٨ سنوات وجمعت مدخراتي ومساعدة الاهل وتزوجت ورزقني الله ...
الموضوع :
النظر في قانون الاحوال المدنية وكثرة الطلاق في العراق
حسن عطوان عباس الزيدي : رحم الله الشيخ الصدوق الصادق اسميه الصادق لانه عاش فتره متسلسة بعد استشهاد الامام الحسن العسكري والامام ...
الموضوع :
الشيخ الصدوق حياته وسيرته / الشيخ الصدوق رجل العلم والفضل والاجتهاد
رسول حسن : اولا منصب رئيس الجمهورية ليس من حقكم بل التنازلات جرأتكم على الاستحواذ عليه ثانيا انتم متجاهرون بالانفصال ...
الموضوع :
مهزلة المهازل ..... حزب البارزاني: طلبنا “عطوة” من المحكمة الاتحادية بشأن نفط كردستان!
yous abdullah : ما استغرب كل هذا منهم هم عباد السلاطين والظالمين لكن يوم القيامة قادم وعند الله تجتمع الخصوم ...
الموضوع :
بالوثائق الشيعة كفار يستحقون القتل: فتاوى الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن ابن جبرين !!
فيسبوك