المقالات

حين تكون الوطنية مادة للايقاع بين المواطنين


ماجد الشويلي ||

 

مركز أفق للدراسات والتحليل السياسي

 

لماذا  يصر البعض على جعل شعارات الولاء للوطن مشروعا لاستهداف أبناء وطنه.

 أليس غياب الوعي أو بالأحرى تغييبه هو الأساس بتحميل تبعات الإحتلال ومساوئ العملية السياسية كلها لفئة خاصة تنتمي لمكون  معين واحد ؟!

والغريب أن هذه الفئة ؛ وهي الجماعات السياسية القريبة من إيران ،وتشترك معها في رفض الهيمنة الأمريكية والاحتلال الصهيوني لارض فلسطين، مستهدفة حتى من داخل مكونها (الشيعي) بنفس الدرجة التي يستهدف فيها المكون برمته ، وتنال من عقائده البرامج التحريضية التي تبثها القنوات الرسمية في معظم دول الخليج ليل نهار .

فما هو الولاء المرفوض هل هو ولاء المسيحيين للبابا مثلاً؟

هل يعقل ذلك؟

أم ولاء الشيوعيين ومحبتهم لماركس ولينين وتشي جيفارا.

لماذا لايرفض ولاء بعض السنة للأزهر الشريف ، ويرفض ولاء الآخرين منهم لآل سعود ، وهكذا يرفض ولاء (الإخونچية) لتركيا؟

لماذا لايرفض ولاء الصابئيين الى الكنزابرا (الشيخ) جبار طاووس الكحیلي، الزعيم الروحي لطائفة الصابئة المندائيين في العالم؟!.

الغريب أن هؤلاء الذين يروجون ويدعون الى عودة اليهود للعراق، هم أنفسهم يستهدفون أبناء جلدتهم وإخوانهم في الدين والمذهب.

فيا ترى لو عاد اليهود وسكنوا العراق هل ستُمنع عليهم محبتهم للكيان الصهيوني؟!

إن الدستور العراقي في المادة /42 ضمن لكل مواطن ((حرية الفكر والضمير  والعقيدة))

وهذا ماعليه جميع الدول الديمقراطية  في العالم. بل إن قوام الدولة العصرية أو المدنية التي يدعوا لها هؤلاء قائم بالأساس على هذه الحريات الثلاث.

وحتى في حال غُير النظام السياسي أو تم تغيير الدستور فلا يمكن بحال الغاء هذه الحريات ، على الأقل من أجل تزيين وتجميل صورة النظام السياسي.

أي عصرية ومدنية يدعون لها وهم يريدون التحكم بمشاعر الناس ؟

أي دكتاتورية هذه التي يريدون أن يفرضوها على الضمير.

لماذا لايريدون الاعتراف بان المواطَنة هي مجرد منظومة من {{الحقوق والواجبات }}تتفاعل في اطار القانون وتحت سقف الدستور.

فلا يقال للمواطن الفلاني لماذا تحب الدولة الفلانية او اللاعب الفلاني أو الزعيم الفلاني . وانما يعاقب اذا قصر بواجباته ويكافأ أذا أحسن ليس الا.

إن أوربا دول متداخلة مع بعضها البعض من حيث العقائد والمتبنيات

وتبعيات الكنيسة ويتعايشون بينهم بشكل طبيعي . أوليس الغرب قدوتهم إذن لماذا لايقتدون بهم في هذه المسائل ؟

إنه الغباء وضيق الأفق وقلة المعرفة

هي التي ساقت لنا مفاهيم ما أنزل الله بها من سلطان

اشترك في قناة وكالة انباء براثا على التلجرام
https://telegram.me/buratha
المقالات لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
اضف تعليقك
الاسم والنص والتحقق من الروبوت ضروري
الاسعار الرسمية للعملات مقابل الدينار
دينار بحريني 3846.15
يورو 1492.54
الجنيه المصري 76.75
تومان ايراني 0.03
دينار اردني 2083.33
دينار كويتي 4761.9
ليرة لبنانية 0.97
ريال عماني 3846.15
ريال قطري 403.23
ريال سعودي 390.63
ليرة سورية 0.58
دولار امريكي 1470.59
ريال يمني 5.86
التعليقات
Mustafa : الى رحمة الله ربي يعوضه الجنة ويصبر اهله وينتقم من القتلة المجرمين ...
الموضوع :
تشييع المستشار في الداخلية اللواء سحبان الوائلي
حوبة : ونسمي نفسنا دولة !! ومن نذكركم انراعي الدبلوماسية ونختار عباراتنا بدقة لان ندري همجيتهم وين اتوصل !!!!! ...
الموضوع :
هكذا اصبح البرلمان العراقي بعد دخول اتباع التيار الصدري ( تقرير مصور )
مواطن : هو هذا مربط الفرس مشتت بي مكر البكر وشر صدام ...
الموضوع :
حركة حقوق: الكاظمي يخطط لتغييرات سياسية وأمنية بالتواطؤ مع الامريكان
eetbgfdf : الكاظمي شخص منافق وهو احد وكلاء ال سعود الارهابيين في العراق يهدف لتحقيق مآرب ال سعود في ...
الموضوع :
النائب عن صادقون علي الجمالي : الكاظمي مرفوض جملةَ وتفصيلاً ولن يتم التجديد له
ليا ديب : هذه القصيدة روووووعة عنجد كتيرر حلوة ...
الموضوع :
قصيدة من وحي كربلاء
رأي : قلم رصين ... يدعو للاصلاح والتنقيح وان علا موج الجهلة ...
الموضوع :
الدين الاجتماعي
ابو اية : إبداع مستمر العزيزة موفقة يااصيلة ياانيقه استمري رعاك الله ...
الموضوع :
شَـراراتُ الفِتَــنْ ..!
bwdtyhgg76 : ان اراد ساسة السنة والاكراد البرزانيين ابتزاز قادة الشيعة في تشكيل الحكومة وعرقلتها من اجل الحصول على ...
الموضوع :
الإطار التنسيقي يطالب حكومة تصريف الاعمال بإلغاء الاوامر الادارية والتعيينات الجديدة
حمزه المحمداوي : الكلاديو ...
الموضوع :
منظمة (الغلاديو) السرية تم تفعيلها في العراق..!
ابو حيدر العراقي - هولندا : بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال بيت محمد علي وفاطمة والحسن والحسين . ربما ...
الموضوع :
بالفيديو ... في حديث شيق الاستاذ في الحوزة العلمية بالنجف الاشرف الشيخ احمد الجعفري لا تنساقوا وراء القائد الجاهل
فيسبوك